اشتراطات مصرية جديدة لتنظيم عمل البرامج "الدينية والطبية والرياضية والتوك شو"


١٢ يونيو ٢٠١٩ - ٠٤:٤٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - وضع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر عددًا من الضوابط لتنظيم عمل البرامج الدينية والطبية والرياضية وبرامج التوك شو، بهدف إرساء المسؤولية الإعلامية والقيم الأخلاقية أثناء ممارسة الإعلامي لعمله، وإرساء لخطاب إعلامي تنموي يعلي من شأن الوطن ولا يحرض على التمييز والعنف والكراهية.

"حق المواطن"

المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر برئاسة الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، أكد في خطاب رسمي موجه للقنوات الفضائية، ضرورة الالتزام بالضوابط لخلق بيئة مهنية مناسبة للحفاظ على قيم ومبادئ المجتمع، موضحا أنه يهدف من هذه الضوابط حماية حق المواطن بالتمتع بإعلام على قدر رفيع من المهنية وفق معايير الجودة العالمية، وبما يتوافق مع الهوية الثقافية المصرية.

"التوك شو"

وانتقد المجلس برامج التوك الشو أو المعروفة أكاديميًا باسم برامج "العروض الكلامية"، مشيرا إلى أنها أصبحت ظاهرة عصرية أصابها الترهل وتشابه الموضوعات وتسييس المحتوى، وأن إطالة بعض البرامج أدى إلى انفلاتها، مشددًا على أن بعض برامج التوك شو طالها الانفلات وأنه أصبح لزامًا وضع ضوابط لها لما لها من أثر في تشكيل الرأي العام.

واشترط المجلس أن يكون مقدم البرنامج ورئيس تحريره أعضاء نقابتهم، وأن يكون رئيس التحرير مسؤولا عما يذاع وعليه مراجعته، وأن يكون لكل ملف داخل البرنامج معد ذو خبرة ومعلوم وأن يلتزم بالمرجعية، وأن يدعم الخبر أو المعلومة بتقرير مصور.

وطالب المجلس أن يجمع في البرامج بين الخبراء والمسؤولين ولا يقتصر على طرف واحد ولا يطلق صفة الخبراء والمحللين على الضيوف إلا إذا كان الضيف يحمل هذه الصفة بحكم الوظيفة أو الدراسة، والتنويه عن مهنة الضيف والتأكد منها، وأن يجمع بين فنون البرامج من حديث مباشر إلى لقاءات إلى اتصالات إلى تقارير مصورة.

وشدد المجلس على ضرورة أن يهتم البرنامج بالأحداث الجارية فقط، وأن لا يترك الوقت للمذيع، وأن يعطي الفرصة للضيف لعرض رأيه، وأن يلتزم بالدقة والموضوعية في الإعلان عن ضيوفه وحلقاته، وأن يبرز مصادر معلوماته جيدا، وأن يكفل حق الرد وأن ينسق مع مصادر الدولة فيما يخص أخبارها.

وتضمنت الشروط أن يراعي خصوصية العلاقات المصرية العربية والإقليمية، وأن يحافظ على صورة مصر وعلاقاتها، وأن ينوه في فقراته عن الفئة العمرية المستهدفة، وأن تخطر القناة المجلس الأعلى والنقابة بالكوادر العاملة، وألا تزيد مدة البرنامج عن 90 دقيقة، وألا تزيد الفواصل الإعلانية عن ثلاث فواصل بمدد 5- 8 دقائق، وأن يراعى في الإعلانات الأكواد المهنية، وأن يتم التمييز حال استضافة معلن على أنه موضوع إعلاني وليس فقرة عادية.

"البرامج الدينية"

واشترط المجلس، عددًا من الضوابط لتنظيم عمل البرامج الدينية في مصر، أهمها أن يكون مقدم البرامج ملمّا بالقضايا الدينية، ولديه قدر من حفظ آيات القرآن الكريم والنطق الصحيح لها، وإلمامه بالسيرة النبوية.

وشدد المجلس على ضرورة أن يكون الضيوف في البرامج من علماء الدين أو أساتذة الجامعات المعروفين، وأنه في حالة التعرض لمسائل الإفتاء يراعى أن يكون الضيوف من القائمة المعتمدة من الأزهر الشريف ودار الإفتاء ووزارة الأوقاف، وألا تكون مواقع التواصل الاجتماعي مصدرًا لإبداء الرأي أو الإفتاء فيما عدا مواقع ومراصد الأزهر الشريف ودار الإفتاء ووزارة الأوقاف وجامعة الأزهر.

"البرامج الرياضية"

وحدد المجلس عددًا من الضوابط للبرامج الرياضية، جاء في مقدمتها ضرورة الالتزام بالحيادية وعدم التحيز للانتماء الفردي لأي من أسرة البرنامج وعدم تسييس المحتوى وربطه تلميحا وتصريحا بأوضاع الشارع، واحترام الرموز الرياضية وعدم التحريض أو إثارة الرأى العام.

وطالب المجلس بعدم التدخل في أعمال التحكيم والتدريب واحترام القواعد والتشريعات الرياضية محليا وإقليميا ودوليا، والالتزام بتطبيق قانون الملكية الفكرية والحقوق الحصرية، وتبني المواهب الرياضية، ومراعاة التنوع في المحتوى والضيوف، وإرساء ثقافة رياضية متنورة وغير متعصبة وإيجاد قاموس رياضي لتثقيف المشاهدين.

 "البرامج الطبية"

وتضمنت ضوابط البرامج الطبية عدم قبول برامج مهداة أو بنظام تأجير الوقت أو الإنتاج المشارك إلا بعد العرض على المجلس، وعدم الإعلان عن مستشفيات أو مراكز علاجية إلا بعد التأكد من تسجيلها بوزارة الصحة والسماح لها بالعمل، وعدم الإعلان عن أدوية إلا بعد الحصول على موافقة إدارة الصيدلية بوزارة الصحة.

وأكد المجلس ضرورة مراعاة عدم عرض مشاهد أثناء العمليات الجراحية تظهر شخصية المريض إلا بعد الحصول على الموافقة، وعدم السماح بظهور الضيوف الأطباء إلا بعد الحصول على موافقة نقابة الأطباء ووزارة الصحة والجامعة التابع لها الطبيب لتحديد درجة العلمية.


اضف تعليق