اليوم العالمي للأب.. عندما يقف العالم تقديرًا لعمود الأسرة الأول


١٧ يونيو ٢٠١٩ - ٠٩:٢١ ص بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

على غرار "عيد الأم"، التي يتذكرها العالم في الحادي والعشرين من مارس من كل عام، تحل هذه الأيام، مناسبة هامة، لا تقل أهمية عن الاحتفال بالأم، وإن كانت أحدث قليلًا، وهو الاحتفاء برب الأسرة، وأحد أهم أعمدتها، وهو "الأب"، الذي يمثل الضلع الثاني للحنان، فضلًا عن تحمل أعباء ومسؤوليات جسام، تضع على عاتقه، في أغلب البيوت، والعربية منها على الأخص، الحفاظ على نسيج الأسرة، وتحقيق أحلامها، وتأمين حياتها ومستقبلها.

اليوم العالمي للأب

بالنظر إلى اليوم العالمي للأب، نجده احتفالا اجتماعيا عالميا، يشبه إلى حدٍ ما، ما يُعرف بـ"يوم الرجال الدولي"، إلا أنه هنا يخص على وجه التحديد، من شرفوا بحمل لقب "أب"، حيث يمثل مناسبة وفرصة مثالية لتكريم الآباء على مستوى العالم، والاحتفال به ليس له يوم موحد حول العالم.

وعن فكرة "يوم الأب العالمي"، فهي ترجع إلى امرأة، تُدعى " سونورا لويس سمارت دود"، من سبوكِين بولاية ميتشيجان بالولايات المتحدة في عام 1909م، والتي أرادت أن تكرم والدها "وليم جاكسون سمارت"، الذي لعب دور الأب والأم لها ولأخواتها، عقب وفاة والدتهم، في عام 1898م، فقام "وليم" بتربية أطفاله الستة، ولذلك قدمت "سونورا"، تُوصي بتخصيص يوم للاحتفال بالأب، وأيدت هذه العريضة بعض الفئات. وتتويجا لجهود سونورا دود احتفلت مدينة سبوكين بأول يوم أب في 19 يونيو (جوان) عام 1910م، وانتشرت هذه العادة فيما بعد في دول أخرى.

أما عن تاريخ "يوم الأب العالمي"، فمنذ القرون الوسطى، تحتفل الدول الكاثوليكية بـ"عيد الأب"، في يوم 19 مارس، والذي يوافق "عيد القديس يوسف النجار"، فيما تحتفل الولايات المتحدة بالمناسبة في يوم 3 يونيو، وكانت أولى الفعاليات لهذا الاحتفال في عام 1912.

وفي سويسرا وليتوانيا، يُحتفل به في يوم 5 يونيو، يليه في 12 يونيو حيث تحتفل النمسا، أما السلفادور وجواتيمالا فيحتفلون بـ "يوم الأب العالمي" في 17 يونيو، فيما تحتفل كافة الدول العربية عدا فلسطين وسوريا واليمن وموريتانيا وَالسودان والصومال وجيبوتي في يوم 21 يونيو، وفي بولندا ونيكاراجوا يحتفلون في يوم 23 يونيو، وتحتفل جمهورية الدومينيكان بالمناسبة في 31 يوليو، وأخيرًا أستراليا التي تحتفل بـ"اليوم العالمي للأب" في أول يوم أحد من شهر سبتمبر من كل عام.

مشاعر فياضة

حالة من الاشتياق، والمشاعر الخفاقة، احتضنتها منصات مواقع التواصل الاجتماعي، في تفاعل ضخم مع "اليوم العالمي للأب"، نرصدها في المشاركات التالية:
















الكلمات الدلالية اليوم العالمي للأب عيد الأم

اضف تعليق