بعد صفعة السعودية.. مصر تطيح بمطامع قطر في احتكار مباريات كأس أفريقيا


١٧ يونيو ٢٠١٩ - ٠٩:٤٤ ص بتوقيت جرينيتش

هدى إسماعيل

كرة القدم هذه الرياضة المثيرة للأعصاب ورغم ذلك تترك لها نفسك دون أدنى مقاومة، هي لغة أخرى بجانب لغات العالم لغة لا يفهمها إلا من جلس خلف المرمى حاملا علم فريقه المفضل في انتظار أن تهتز الشباك، ولكنها كغيرها من الأشياء يمكن احتكارها، أيعقل أن تحتكر المتعة "كرة القدم" الرياضة التي تخفف الكثير من آلام الشعوب وأوجعاهم التي تزيل الفوارق واللغات والجنس وكل شيء، هذا ما تفعله دائما قناة "بي إن سبورت" القطرية، ولكن بعد مقاطعة مصر ومجموعة من الدول العربية لها، بدأت تلك الدول في البحث عن بدائل لكسر احتكارها.

قناة حكومية مصرية




تم إطلاق قناة حكومية رياضية مصرية جديدة باسم "تايم سبورت" تتيح للجمهور المصري مشاهدة مباريات كأس أمم أفريقيا المؤمل انطلاقها، الجمعة المقبل، وكسرت في ذلك احتكار شبكة قنوات "بي.إن سبورتس" القطرية التي تبث مباريات البطولة.

ويتوقع أن تتسبب القناة الرياضية الجديدة في خسائر لاشتراكات الشبكة القطرية، معولة على شغف الجمهور المصري بمتابعة مباريات البطولة تجنبا لأسعار وشروط "بي.إن سبورتس" القطرية.

وحظي قرار فك تشفير مباريات البطولة بدعم جماهيري رافض للاحتكار، تمثل في انخفاض الاشتراك بباقة "بي.إن سبورتس" الخاصة بأمم أفريقيا في مصر، مقابل زيادة الإقبال على شراء وصلات قناة "تايم سبورت" وقنوات "بي.أوت" التي تذيع البطولات القارية والعالمية بمقابل أرخص من القنوات القطرية.

وقرر الكثيرون ممن اعتادوا متابعة المباريات على الشبكة القطرية عبر المقاهي تغيير وجهة المشاهدة إلى المحطة الأرضية الجديدة.

واستبقت هيئة الإعلام بمصر إمكانية التشويش على "تايم سبورت" لإثارة غضب الجمهور، بتقوية البث الأرضي وتحديث مراكز الإرسال لتغطية مختلف الأقاليم، وتعهدت للمواطنين بمشاهدة بجودة عالية توازي البث الفضائي في وضوح الصورة.

وبدأت "تايم سبورت" تبث تنويهات متكررة على مدار اليوم، تبدو موجهة للمسؤولين عن "بي.إن سبورتس" والهيئات الرياضية الدولية، لأنها تشير إلى حق الحكومة المصرية في امتلاك البث الأرضي لكل الأحداث الفنية أو الاجتماعية أو الرياضية من بطولات أو مباريات في مختلف الأنشطة الرياضية التي تقام على أرض مصر بمقتضى القانون الدولي.

البث الأرضي




في بيان لها أكدت الهيئة الوطنية المصرية للإعلام حرصها على حق المواطن في مشاهدة الأحداث والبطولات الرياضية المقامة على أرض مصر، موضحة أنه تم بذل كل الجهود لتقوية شارة البث الأرضي ليغطي كافة محافظات الجمهورية وبصورة عالية الجودة، عبر قنوات الوطنية للإعلام الأرضية.

وأشارت إلى أنه تم إطلاق قناة "تايم سبورت" لنقل مباريات بطولة كأس الأمم الأفريقية بصورة عالية الجودة والتي تم تقوية بثها الأرضي الرقمي الجديد ليوازي البث الفضائي في جودة وقوة الإشارة والصورة.

وأضافت أن قطاع الهندسة الإذاعية بالوطنية للإعلام قام بالتعاون مع القطاعات المعنية الأخرى بتحديث مراكز البث والارسال لتقوية البث الارضي استعدادا لنقل كافة فعاليات ومباريات كأس الأمم الافريقية والتي تستضيفها مصر هذا الشهر الجاري.

وتؤكد الوطنية للإعلام أنها تمتلك حق البث الأرضى لكافة الأحداث والتظاهرات الفنية او الاجتماعية أو الرياضية من بطولات أو مباريات في مختلف الأنشطة الرياضية التي تقام علي أرض مصر بمقتضى القانون وأن حق امتلاك شارة البث في القطر المصري هو حق أصيل لها طبقا للقانون.

احتكار آخر

في مارس الماضي انتصر "تركي آل الشيخ" رئيس الهيئة العامة للترفيه بالمملكة العربية السعودية ورئيس الاتحاد العربي لكرة القدم على قنوات "بي إن سبورت" القطرية وألغى احتكارها للمباريات بالمملكة.

وأصدر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بيانا رسميا قال فيه إنه ألغى احتكار بث البطولات الآسيوية المختلفة في السعودية، وفي شهر مايو أصدر الاتحاد الآسيوي دعوة لتقديم عطاءات، لكافة حقوقه الإعلامية لكرة خلال الفترة من 2021 إلى 2024 في المملكة العربية السعودية.

وتشمل الدعوة لتقديم العطاءات، الحقوق الإعلامية لمسابقات المنتخب الوطني والأندية، بما في ذلك أبرز أحداث المنتخب في كأس آسيا والتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات بطولة كأس العالم 2022.

كما تشمل أيضًا حقوق مسابقات الأندية في دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي، بجانب بطولات الاتحاد الآسيوي الكبرى الأخرى ذات الشعبية الكبيرة مثل كأس آسيا للسيدات 2022 وكأس العالم في الفئات السنية للرجال والسيدات ومسابقات كرة الصالات.

وستكون عملية العطاءات متاحة لمحطات البث والشركات الإعلامية التي لديها القدرة على تشفير أو حظر جغرافي أو تقييد استقبال بثها إلى السعودية، وتمتلك القدرة والتراخيص ذات الصلة لتوفير خدمات الإنتاج البث من الدرجة الأولى والعمل بجميع المهمات التي تنوط ببطولة معينة وبث المواد التلفزيونية الدولية لجميع مباريات الاتحاد القاري التي تجرى في المملكة.

الرياضة والسياسة




يذكر أن السعودية حظرت قنوات "بي إن سبورتس" وتداول أجهزتها في البلاد بسبب تسييسها الرياضة وتمرير أجندات سياسية خطيرة، تكشف عن السبب الرئيسي لشراء القطريين حقوق نقل البطولات الرياضية العالمية بمبالغ خرافية، حيث تضع "بي إن سبورتس" برنامجاً خاصاً للتدفق الإعلامي لمعرفة أكثر القنوات متابعة، ومن ثم معرفة سلوكيات المشاهدين وتوجيه برامجها بما يناسب أجنداتها، وكذلك طلب البطاقات الشخصية ومعلومات المشتركين البنكية للاستفادة منها بطرق غير مشروعة وغير معلومة لدى المشتركين.

في المونديال الأخير في روسيا، أثار إقحام محللي قنوات "بي إن سبورتس" القطرية قضايا سياسية جدلية، واستغلال منبر الاستديو التحليلي لمهاجمة السعودية، وهذا ما ترك استنكاراً واسعاً في الأوساط الرياضية والإعلامية في الشارع العربي؛ وتحديداً في المملكة؛ لمخالفتها العقد المبرم مع "فيفا"، والذي يلزم الناقل بعدم استغلال النقل والتطرق لقضايا سياسية.

واستغل القطريون منبر قناتهم الرياضية عقب مواجهة المنتخب السعودي والمستضيف الروسي، حيث فوجئ متابعو المباراة بإطلاق بعض المذيعين المعروفين بانتماءاتهم الحزبية إلى جماعات مصنفة "إرهابياً"، عبارات تهكمية حملت في طياتها اتهامات لا تحمل أي أدلة حول قضايا سياسية عربية، ومهاجمة المملكة ومسؤولي ولاعبي المنتخب السعودي؛ ما أخرج الاستوديو التحليلي عن خطه الرياضي، في مخالفة صريحة للعقود المبرمة وقوانين الاتحاد الدولي واللجنة الأولمبية الدولية.




اضف تعليق