السيسي في بيلاروسيا.. العلاقات الاقتصادية ومكافحة الإرهاب في مقدمة الزيارة الاستثنائية


١٧ يونيو ٢٠١٩ - ٠٥:٥١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى العاصمة البيلاروسية مينسك، اليوم الإثنين، في زيارة تستغرق 3 أيام، تشهد مباحثات معمقة حول مجمل العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها، فضلا عن مناقشة عدد من القضايا السياسية الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها سبل مكافحة الجماعات الإرهابية.

زيارة الرئيس المصري تأتي في إطار جولة أوربية، تشمل أيضا رومانيا.

"التعاون الاقتصادي"

استهل السيسي زيارته إلى العاصمة البيلاروسية في أول زيارة لرئيس مصري، بوضع إكليل من الزهور في ساحة النصب التذكاري بالعاصمة البيلاروسية مينسك.

والتقى الرئيس المصري في أول اجتماعاته، مع ممثلي مجتمع الأعمال ورؤساء كبرى الشركات في بيلاروسيا، بمشاركة عدد من الوزراء وكبار المسؤولين البيلاروس وممثلي الجهات الحكومية المعنية المختلفة، وعلى رأسهم سيرجي روماس رئيس وزراء بيلاروسيا، بحضور وزراء الخارجية سامح شكري والتجارة عمرو نصار والإنتاج الحربي محمد العصار.

وأكد السيسي خلال اللقاء حرص مصر خلال الفترة القادمة على تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري مع مجتمع رجال الأعمال والشركات البيلاروسية وتنمية الاستثمارات المشتركة للمساهمة في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية في مصر.

وأشاد الرئيس المصري بالتطورات الإيجابية التي شهدتها العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين خلال الأعوام القليلة الماضية، لا سيما عقب زيارة الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاتشينكو إلى مصر عام 2017، والتي انعكست على زيادة حجم التبادل التجاري، إضافةً إلى تدشين العديد من مشروعات التعاون الصناعي في مجال تصنيع الجرارات والشاحنات.

وأوضح أن النقلة النوعية التي شهدتها مصر مؤخراً في القطاعات التنموية المختلفة، إنما تعكس الإرادة القوية لدى الدولة، بمكونيها الحكومي والشعبي، على تحقيق التنمية المستدامة، مشيرًا إلى أن العلاقة الاستراتيجية بين البلدين هي المظلة الحقيقية لدعم جهود تطوير التعاون المشترك في المجالات الاقتصادية المختلفة من خلال توافر الإرادة السياسية اللازمة لذلك.

وأعرب المسؤولون البيلاروس عن سعادتهم بتنظيم هذا اللقاء، والذي يمثل فرصة كبيرة لتعزيز أواصر الصداقة والتعاون المشترك، مؤكدين اعتزازهم بكون مصر الشريك الاقتصادي الأول لبيلاروسيا على الصعيدين العربي والأفريقي، وتطلع رجال الأعمال والشركات البيلاروسية لبحث إمكانات تعظيم التعاون مع مصر، خاصةً مع توافر العديد من المجالات والفرص الاستثمارية الواعدة في مصر، لا سيما في قطاعات السياحة والصحة وتكنولوجيا المعلومات وصناعة وسائل النقل والآلات والمعدات الإنشائية والتعدينية والزراعية وغيرها.

وأشاد المسؤولون ورجال الأعمال من الجانب البيلاروسي بالتطور والتنامي الملحوظ في الاقتصاد المصري، والمدعوم بالجهود والإجراءات التي تتبناها الحكومة المصرية للإسراع من عملية التنمية، خاصةً مع تنفيذ العديد من المشروعات القومية العملاقة، والتي من شأنها تقديم مصر كشريك تنموي مهم على الساحة الدولية.

ومن المقرر أن تشهد زيارة الرئيس إلى مينسك التوقيع على عدد من الاتفاقات في مجالات التعاون الثنائي المختلفة.

"علاقات متينة"

وأجرى الرئيس المصري، مع سيرجي روماس رئيس وزراء بيلاروسيا مباحثات موسعة مع رئيس وزراء بيلاروسيا، أعرب في مستهلها عن تقدير مصر لحفاوة الاستقبال البيلاروسي، مشيداً بعلاقات الصداقة المصرية البيلاروسية المتينة، ومعرباً عن تطلع مصر لتعميقها وتعزيزها، لا سيما على المستويين الاقتصادي والتجاري من خلال تعظيم حجم الاستثمارات البيلاروسية في مصر.

وأشاد رئيس وزراء بيلاروسيا بخطوات إصلاح الاقتصاد المصري والمشروعات القومية الكبري الجاري تنفيذها، مؤكدًا حرص بلاده على مساندة جهود مصر التنموية ودعمها في كافة المجالات من خلال تبادل الخبرات والاستثمار المشترك.

وأكد السيسي أن الاستثمارات والصناعات البيلاروسية لديها فرصة كبيرة حالياً للتواجد في السوق المصرية للاستفادة من البنية التحتية الحديثة في مصر وللنفاذ منها إلى الأسواق الأفريقية، خاصةً في ضوء رئاسة مصر الحالية للاتحاد الأفريقي واتفاقيات التجارة الحرة التي تجمع مصر مع مختلف التكتلات الاقتصادية الإقليمية، مؤكداً الترحيب الشعبي في مصر بالتعاون مع بيلاروسيا وزيادة استثماراتها وأنشطتها التجارية.

وتناولت المباحثات عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث أشاد روماس بالدور المحوري الذي تضطلع به مصر على صعيد ترسيخ الاستقرار في الشرق الأوسط وأفريقيا، خاصةً في إطار مكافحة الهجرة غير الشرعية وتحقيق التعايش بين الأديان ودعم الحلول السلمية للأزمات القائمة بمحيطها الإقليمي.

وتبادل المسؤولان الرؤى فيما يخص مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، إذ أوضح السيسي أن الاٍرهاب هو الاٍرهاب وليس له أي توصيف آخر، مستعرضًا جهود مصر في هذا الإطار على مدار الأعوام الماضية، وأهمية تبادل الخبرات والمعلومات مع الجانب البيلاروسي لمواجهة التحديات التي تفرضها هذه الظاهرة على العالم بأسره.

"القمة الثنائية"

ويعقد السيسي، غدًا الثلاثاء، قمة مع ألكسندر لوكاشينكو رئيس بيلاروسيا، لبحث توسيع التعاون المشترك بين مصر وبيلاروسيا فى مختلف المجالات.. كما يلتقي مع رئيسي الغرفة الأعلى والأدني من البرلمان البيلاروسى.

ومن المقرر أن توقع غدًا مجموعة من مذكرات التفاهم لتوسيع التعاون بين البلدين في عدة مجالات، من بينها مذكرة تفاهم لتأسيس مجلس الأعمال المصري البيلاروسي المشترك، لدعم العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين، ومذكرة تفاهم حول خارطة طريق للعلاقات التجارية والاقتصادية المشتركة.


اضف تعليق