خدعة "الزيف العميق".. لا تصدق كل ما تراه عيناك


١٩ يونيو ٢٠١٩ - ٠٩:٣٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف

على الرغم من مميزات التطور التكنولوجي، والذكاء الاصطناعي، الذي نعاصره في أيامنا هذه، إلا أننا يجب ألا نغفل عن الجانب المظلم من ذلك التطور، حيث بدأت تظهر الكثير من التحذيرات لتلك التقنيات ومدى خطورتها على مستقبل التكنولوجيا وتأثيرها السلبي والمرعب على البشر، ففي كل حادثة، كان العالم يظن أن الأسوأ قد حدث بالفعل ولم تعد الشركات التكنولوجية تملك أقنعة أو أساليب خفية أخرى تستغل بها سذاجة وفضول المستخدم، لكن التسريبات والتحليلات تكشف دومًا الإمكانات الهائلة للذكاء الاصطناعي التي بوسعها قلب الحقيقة رأسًا على عقب.

كارثة "الزيف العميق"

نخص بالحديث في هذا التقرير، عن تقنية التلاعب بالصور والفيديوهات، وخاصة التقنية التي يطلق عليها "الزيف العميق"، وهي تقنية تسمح بإنشاء مقاطع فيديو مدمجة بالصوت بتكنولوجيا عالية يجعل من الصعب تمييزها عن الحقيقية رغم أنها مزيفة بصورة كاملة، وعلى الرغم من أن تركيب الوجوه على الفيديوهات ليس شيئاً جديداً، لكنه في السابق كان يتطلب وجود أجهزة معقدة وخبراء متخصصين والكثير من المال، أما مع تقنية "Deep learning algorithm" فأصبح ذلك متاحاً بسهولة ودون أية معدات، وتعتمد هذه التقنية على الرياضيات، وتستخدم تطبيقات التعلم العميق، ما يعني أنها تعتمد على الشبكات العصبية الاصطناعية لأداء وظائفها، وهذه الشبكات عبارة عن تقنيات حسابية مصممة لمحاكاة الطريقة التي يؤدي بها الدماغ البشري مهاما معينة.



"زوكربيرغ" يقع في الفخ

قبل أيام رفض موقع "فيس بوك" إزالة مقطع فيديو مزيف يظهر رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وهي تتحدث بطريقة غريبة، وبرر "فيس بوك" رفضه بأن الفيديو لم ينتهك سياساته التي تسمح للناس بالتعبير بحرية عن أنفسهم عبر الإنترنت.



وردا على الشركة، أصدر فنانان بريطانيان مقطع فيديو مزيفا للرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ، لإظهار كيف يمكن بسهولة نشر المعلومات الخاطئة والمضللة عبر الإنترنت، ويظهر الفيديو المنشور على موقع "انستجرام"، زوكربيرغ وهو يتحدث مباشرة إلى الكاميرا، ويفخر بالدوافع السيئة وراء إنشاء إمبراطوريته على الإنترنت.



قبل عامين.. أوباما في فيديو مفبرك

في عام 2018، انتشر مقطع فيديو، بشكل واسع، على مواقع التواصل الاجتماعي، ظهر فيه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وهو ينتقد ويوجه إهانات لـ"دونالد ترامب"، واتضح فيما بعد، أن هذا الفيديو مفبرك تمامًا، وليس له أي أساس من الصحة، وتم صناعته باستخدام برنامج ""deepfake، ليظهر بشكل واقعي للغاية.



الـ"deepfake" من أجل السخرية

في مقطع فيديو ساخر مفبرك، تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خلال عرض الجزء الثامن والأخير من المسلسل الشهير "صراع العروش"، بعد تعرضه للكثير من الانتقادات، يظهر "جون سنو" في الفيديو المفبرك عن طريق تقنية  "deepfake" لينتقد الموسم الأخير من المسلسل.



الموناليزا تنبض بالحياة

في محاولة لشرح تقنية التلاعب في الفيديوهات، ومدى فعالية الـ" deepfake"، نشر مركز سامسونج للذكاء الاصطناعي بموسكو، في مايو الماضي، مقطع فيديو، توضيحيا عن كيفية عمل فيلم حركي من صورة ثابتة، ووضع بعض النماذج التي طبق عليها هذه التقنية مثل صورة موناليزا دافينشي والرسام السريالي الشهير سلفادور دالي ونجمة هوليوود مارلين مونرو وغيرها الكثير من مشاهير العالم، وأوضح الباحثون أنه كلما ازداد عدد الصور التي يتم إدخالها في النظام، يصبح الفيلم الحركي أو مقطع الفيديو أكثر واقعية.



كيف نكشف فيديوهات "الزيف العميق"؟

يعمل بعض الباحثين على إيجاد طرق لمكافحة فيديوهات "الزيف العميق"، ومنهم مدير قسم الرؤية بالحاسب وتعلم الآلة في معامل جامعة الباني، الدكتور سيويل ليو، الذي نشر بحثاً علمياً في يونيو الماضي، أوضح فيه أن تتبع وميض العين والطرف، أو حركة الجفن وهو يطرف، تعد من العلامات المهمة التي يمكن من خلالها كشف "الزيف العميق" في الفيديوهات المشكوك فيها، مؤكداً أن الوميض والطرف معاً إذا لم يحدثا بطريقة معينة وفق النمط المعتاد حدوثه مع الشخص يكون الفيديو مشبوهاً ومشكوكاً فيه.

كما أكد أنه يبحث مع فريقه في بعض الأساليب الأخرى لكشف التزييف، لكنه فضل أن تظل سرية.


الكلمات الدلالية الزيف العميق

اضف تعليق