بعد تصريحاتها.. "ميريام فارس" تثير موجة غضب في مصر


٢٣ يونيو ٢٠١٩ - ٠٩:٤٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف

أثارت تصريحات الفنانة اللبنانية ميريام فارس، على هامش فاعليات مهرجان موازين للإيقاعات الدولية بالمغرب، أمس السبت، غضبًا كبيرًا داخل الأوساط المصرية، وذلك بعد أن قالت -خلال ندوتها الصحفية- إنها أصبحت "ثقيلة" على مصر، كما أن أجرها المادي كبير على التعاقد معها من أجل إحياء حفلات غنائية في القاهرة.



بعدها تصدر اسم "ميريام فارس" قائمة الأكثر تداولًا على موقع التدوين المصغر "تويتر"، بآلاف التغريدات، التي هاجمتها وأيضَا سخرت منها، خاصة أن الكثير يرى أن مصر كان لها فضل كبير عليها، وأول من علق على تصريحاتها، الشاعر المصري أمير طعيمة مغردًا: "معظم نجوم الصف الأول في لبنان نظموا حفلات في مصر بعد الثورة زي إليسا ونوال ونانسي وراغب حتى العظيمة ماجدة الرومي وغيرهم".

وأضاف طعيمة: "وأنا وأنتي عارفين الأرقام وإنهم بياخدوا أجر يفوقك بمراحل والفرق الكبير بينهم وبينك، بلاش مصر يا ميريام، إن مكانش من باب الأدب يبقى من باب الذكاء".


كما شن الفنان رامي جمال هجوماً عنيفاً عليها، قائلًا: "الفنانة اللي بتقول إنها بقت تقيلة على مصر ليا عندها فلوس بقالها سنة والله ادفعيهم الأول يا تقيلة"، ويبدو أن الفنانة اللبنانية إليسا تدعم رامي جمال، حيث إنها أعادت تغريدة له يقول فيها: "إن شاء الله قريبا نانسي وإليسا من أقرب الأصوات اللبنانية إلي قلبي".




كما علق الفنان محمود العسيلي: "كارتة وخانفة، عشان كدا انتي تقيلة على مصر"، وغرد الفنان أحمد الشامي، قائلًا: "أعتقد يا ميريام إن مش بيجيلك شغل في مصر أصلا وليس العكس".




بينما كتبت الممثلة المصرية، راندا البحيري -عبر حسابها على "فيس بوك"- "هي مشافتش حفله مصر امبارح؟ وحفلاتنا من بعد الثورة اللي اتكلمت عنها لحد النهاردة، سلطان الطرب چورچ وسوف غنى في مصر، ياني العالمي في مصر أكتر من مرة وآخرهم كمان أيام عمر خيرت، الهضبه العالمي عمرو دياب، ونحم الجيل تامر حسني، الجميلة كارول سماحة، النجم اللي بجد محمد عبده في القاهرة في دار الأوبرا.. أنتِ مين يا أستاذة؟".



فيما سخر منظم الحفلات المصري وليد منصور، من تصريحاتها قائلًا: "بالنسبة للفنانة التقيلة على مصر، كام كيلو يعني بالظبط علشان أقدر أحسب تقيلة بجد ولا إيه"، متابعا: "والله العظيم عيب، أنت كنت بتاخدي 20 ألف دولار لما كنا بنشغلك، والدولار كان بـ7 جنيهات، يعني بتاخدي ما يوازي 140 ألف جنيه"، مؤكدًا أن هذا ما يقارب ثمن إيجار سماعات في حفلة من الحفلات التي يتم تنظيمها لعمرو دياب أو تامر حسني أو محمد حماقي أو شيرين".



وفي ذات السياق، انطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي حملات لمقاطعة أغاني ميريام فارس في مصر، ودعا عدد كبير من الصحفيين إلى التوقف عن نشر أخبارها الفنية والشخصية.



الكلمات الدلالية ميريام فارس

اضف تعليق