نجوم "علقوا أحذيتهم" وأسدلوا الستار على مسيرتهم الكروية في 2019


٢٥ يونيو ٢٠١٩ - ١١:١٥ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

مع تراجع المستوى البدني والفني الذي يكون قد بات ملحوظًا على بعض لاعبي كرة القدم بسبب عامل السن، أو لتلك الأسباب الأخرى التي قد تدفع النجوم إلى إسدال الستار على مسيرتهم الكروية من إصابات أو تخطيط بشكل ما أو بآخر للمستقبل، فإن الأمر في نهاية الأمر يصبح محسومًا.

لاعب كرة القدم، الذي يقرر الاعتزال والتخلي عن اللعب داخل المستطيل الأخير، تكون زمام الأمور كلها بيده، فهو من يقرر تعليق حذائه في نهاية الأمر، تاركًا ورائه كل ما حققه خلال سنوات تألقه - متمثلة في مجموعة من الألقاب فردية كانت أم جماعية، لتدون تاريخه في سجلات الساحرة المستديرة - ومتطلعًا - لفترة جديدة من العمر يتوقف نجاحها هي الآخرى بتخطيط اللاعب نفسه للمستقبل ولما بعد صافرة النهاية.

وفي هذا السياق، شهد المستطيل الأخضر هذا العام، وداع العديد من نجوم الكرة خلال هذا العام، واعتزالهم اللعب نهائيًا، ومنهم بيتر تشيك، وتشافي هيرنانديز، وفرناندو توريس.

بيتر تشيك


في شهر يناير من مطلع العام الجاري، أعلن النجم التشيكي بيتر تشيك، حارس مرمى نادي أرسنال الإنجليزي، عن نيته اعتزال كرة القدم بنهاية هذا الموسم بعد قضائه 15 عامًا في البريميرليج.

وقال تشيك حينها في بيان رسمي نشره على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "هذا هو الموسم رقم 20 لي كلاعب محترف، وكذلك لقد مر 20 عامًا على توقيعي أول عقد احتراف لي"، مضيفًا: "لذا شعرت بأن هذا الوقت هو الأنسب لأعلن فيه اعتزال كرة القدم بنهاية هذا الموسم".

وتابع تشيك: "لقد لعبت 15 عامًا في البريميرليج، وفزت بكل البطولات الممكنة، إنني أشعر بأنني حققت كل شئ كان مُتاحًا أمامي"، مختتمًا: "سأُتابع العمل بكل جهد مع أرسنال، وأتمنى أن نفوز ببطولة على الأقل خلال هذا الموسم، ومن ثم سأتطلع لأرى ما تخبئه لي الحياة خارج المستطيل الأخضر".

وتاريخيًا بدأ تشيك مسيرته الاحترافية مع نادي فيكتوريا بلزن التشيكي في عام 1998، ولعب خارج الدوري التشيكي لأندية ستاد دي ريمس الفرنسي في عام 2002، وتشيلسي الإنجليزي الذي لعب له لمدة 11 عامًا منذ 2004، ومنه إلى أرسنال في عام 2015، في صفقة قدرت بـ 14 مليون يورو، والذي أنهى مسيرته الكروية من خلاله.

ولعب تشيك في الدوري الإنجليزي الممتاز إجمالي 443 مباراة، حافظ فيها على شباكه في 207 مباراة.

وعلى صعيد الجوائز والبطولات، فكان تشيك قد صنف بأنه كأفضل حارس مرمى في حقبة البريميرليج، وفاز بأربعة ألقاب للدوري الإنجليزي جميعهم مع تشيلسي، وخمسة ألقاب لكأس الاتحاد الإنجليزي منهم واحدًا رفقة أرسنال، بالإضافة إلى 3 ألقاب لكأس الرابطة الإنجليزية.

كذلك توج تشيك خلال مسيرته الكروية بـ 6 ألقاب لكأس الدرع الخيرية، ولقب وحيد لكل من دوري أبطال أوروبا، والدوري الأوروبي.

كما اقتنص لقب لاعب الموسم 7 مرات رفقة تشيلسي، ولقب أفضل لاعب تشيكي 7 مرات أيضًا.

تشافي هيرنانديز


في شهر مايو الماضي، أقدم نجم كرة القدم الإسباني، تشافي هيرنانديز على الإعلان عن انتهاء مسيرته الكروية كلاعب داخل المستطيل الأخضر، بعد مسيرة كروية امتدت لـ "21 عامًا.

وقال تشافي حينها عبر وسائل التواصل الاجتماعي: "خلال الأسابيع الأربع المقبلة سأعلق حذائي، وسأخوض آخر مباراة بمسيرة امتدت لـ21 عامًا، جعلتني أنتقل عبر كل العالم".

وعن نهاية مسيرته داخل نادي السد القطري تابع تشافي: "الفوز بلقب الدوري القطري كان ما ينقصني لذا أعتقد أنها أفضل نهاية لي بقطر، منذ وصولي فزنا بكل شيء عدا الدوري، لذا أنا سعيد للنادي وممتن لما قدمه الفريق من عمل كبير".

كما أعلن تشافي حينها عن نيته وخططته المستقبلة بعد قرار الاعتزال وهي العمل على تطوير ذاته من أجل الدخول لعالم تدريب كرة القدم، حيث قال: "هذا موسمي الأخير كلاعب لكني أتطلع للحصول على فرصة للعمل كمدرب، فلسفتي ترتبط بالأسلوب الذي طورناه لسنوات تحت إشراف يوهان كرويف في لاماسيا (مدرسة برشلونة)، والذي أثر كثيرًا على أسلوب اللعب ببرشلونة"، متابعًا: "أحب دائمًا مشاهدة الفرق وهي تلعب بأسلوب هجومي وتعلم الأطفال الكرة الهجومية، والآن أؤمن أن الوقت قد حان لمغادرة الملعب والعمل بأي مجال آخر بكرة القدم".

وتاريخيًا، لعب تشافي 940 مباراة بمسيرته الكروية، من بينها 133 مباراة دولية بقميص منتخب إسبانيا، ونجح بتسجيل 126 هدفًا.

وعلى صعيد الألقاب والبطولات، حقق تشافي مع نادي برشلونة 8 ألقاب بالدوري الإسباني، و4 بدوري أبطال أوروبا، و6 بالسوبر الإسباني، و3 بكأس ملك إسبانيا، إضافة لتحقيق لقب كأس العالم للأندية، كما ساهم بقيادة منتخب إسبانيا للفوز بكأس العالم، إضافة لتحقيق لقبين بكأس أمم أوروبا.

كما نجح تشافي مع نادي السد القطري، بالفوز ببطولات دوري النجوم، وكأس الأمير، وكأس قطر، وكأس الشيخ جاسم.

ووفقًا لتقارير إعلامية، فإن تشافي قد يخوض تجربة التدريب في عالم كرة القدم، عبر النادي ذاته "السد القطري"، إذ سيخلف مدربه البرتغالي جيسدالدو فيريرا في المنصب بدءً من الموسم المقبل.

فيرناندو توريس


مؤخرًا، وقبل عدة أيام قليلة، كان النجم فيرناندو توريس، قد أعلن اعتزال كرة القدم هو الآخر، بعد مسيرة حافلة امتدت لـ 18 عامًا -رفقة ليفربول وتشيلسي في الدوري الإنجليزي، وميلان الأيطالي في الكالتشيو، فضلًا عن التألق الدولي مع المنتخب الإسباني- وذلك بخوض آخر مباراة له في كرة القدم ساجان توسو الياباني أمام فيسيل كوبي 23 أغسطس المقبل.

وقال توريس حينها، في مؤتمر صحفي بطوكيو: "جسدي لم يعد قادرًا على تحمل المتطلبات البدنية لكرة القدم، ولهذا السبب اتخذت قرار الاعتزال"، مضيفًا: "هناك رغبة بعدم الابتعاد نهائيًا عن اللعبة، لأني أتمني بأن انتقل إلى التدريب مستقبلاً".

أوضح توريس خلال تصريحاته، إنه سيبقى في ساجان توسو لكن في دور استشاري، قد يكون على الأرجح لتعزيز صفوف الفريق بلاعبين إسبان واعدين، دون أن يستبعد الانتقال مستقبلاً إلى التدريب في أوروبا، أو تولي مهمة مدرب أحد الفرق".

وتاريخيًا، لعب توريس، الذي أحرز أكثر من 100 هدف على مدار فترتين مع أتلتيكو مدريد، وفي إنجلترا مع ليفربول وتشيلسي، بالإضافة إلى ميلان الإيطالي.

ورحل اللاعب -البالغ من العمر 35 عامًا- عن أتليتيكو إلى ساغان توسو الياباني في يوليو الماضي، لكنه عانى للوصول إلى المستوى الذي كان يقدمه مع فريقه الإسباني، ومع ليفربول.

وشارك توريس في مباراته الأولى مع إسبانيا في 2003 وأحرز هدف الفوز ببطولة أوروبا 2008 في النهائي ضد ألمانيا، قبل أن يساهم في فوز بلاده بكأس العالم 2010 لأول مرة في تاريخها.

ونال جائزة هداف بطولة أوروبا 2012 التي حافظت فيها إسبانيا على لقبها وسجل 38 هدفا في 110 مباريات مع المنتخب ليحتل المركز الثالث في قائمة هدافي الفريق عبر العصور خلف ديفيد بيا (59) وراؤول غونزاليز (44).

واستمتع توريس بأفضل فترة في مسيرته مع ليفربول ما بين 2007 و2011، إذ أحرز 81 هدفا في 142 مباراة بجميع المسابقات.

وانتقل إلى تشيلسي في صفقة قياسية إنجليزية في ذلك الوقت، مقابل 50 مليون جنيه إسترليني (63.49 مليون دولار)، ونال مع النادي اللندني لقب كأس الاتحاد الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

وإجمالًا خاض توريس 706 مباراة في مسيرته مع الأندية، وسجل 252 هدفًا وقدم 73 تمريرة حاسمة، يبقى فريق أتليتكو مدريد الأغزر تهديفيًا ولعبًا، إذ خاض بقميصه 350 مباراة مدوّنًا على 121 هدفًا.


اضف تعليق

التقارير و المقالات ذات صله