عملية الـ 10 دقائق.. ضربة "التحالف" القاصمة لـ"داعش" في اليمن


٢٦ يونيو ٢٠١٩ - ٠٩:٠٠ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – ولاء عدلان

في عملية نوعية، تمكنت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن وبالتعاون مع القوات اليمنية، من القبض على زعيم تنظيم داعش في اليمن الملقب بـ"أبو أسامة المهاجر"، وعدد من مرافقيه في هزيمة جديدة تضاف إلى خسائر التنظيم الثقيلة في العراق وسوريا.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي، أمس الثلاثاء: إن القوات الخاصة السعودية ونظيرتها اليمنية نفذت عملية نوعية ناجحة بالداخل اليمني، تم على إثرها إلقاء القبض على أمير تنظيم داعش الإرهابي باليمن الملقب بـ "أبو أسامة المهاجر" والمسؤول المالي للتنظيم، وعدد من أعضاء التنظيم المرافقين له.

وتابع العملية نُفذت عقب مراقبة مستمرة لأحد المنازل أثبتت وجود زعيم التنظيم وأعضاء من تنظيم داعش الإرهابي وكذلك وجود ٣ نساء و٣ أطفال، موضحا أن التحالف اتخذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية لحماية المدنيين قبيل تنفيذ العملية، وكذلك ضمان سلامة النساء والأطفال المتواجدين بالمنزل المستهدف.

واستطرد قد استمرت العملية مدة 10 دقائق منذ بداية الهجوم، وتم إلقاء القبض على المطلوبين وحصر المضبوطات الخاصة بالإرهابيين والتنظيم، ولم يصب أي من النساء والأطفال داخل المنزل، ولم يكن هناك أية أضرار جانبية بالمدنيين، كما أسفرت العملية عن مصادرة عدد من الأسلحة والذخيرة ، وأجهزة لاب توب وكمبيوتر، ومبالغ مالية بمختلف العملات، وأجهزة إلكترونية، وأجهزة GPS وأجهزة اتصال وغيرها من المقبوضات.

ظهور داعش في اليمن
كانت قوات التحالف بدأت في 2015 عملية "عاصفة الحزم" لدعم الجيش اليمني والحكومة الشرعية، لاستعادة البلاد من قبضة ميليشيات الحوثي وكافة التنظيمات الإرهابية التي ساهمت الفوضى في فترة ما بعد الإطاحة بالرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وصعود الحوثي، في تعزيز نفوذها في عدد من المناطق.

واستغل داعش هذه الفوضى، ليجد موطأ قدم في اليمن، ففي فبراير 2014 أعلن زعيم داعش أبوبكر البغدادي تأسيس فرع التنظيم في اليمن، وبدأت مجموعات متفرقة في عدد من المدن اليمنية تبايع البغدادي، وفي مارس 2015، نفذ التنظيم سلسلة تفجيرات استهدفت مساجد شيعية، وكانت بمثابة إعلان رسمي عن وجوده في البلاد تحديدا في محافظات عدن، وأبين، ولحج وتعز.

محمد صالح محمد الملقب بـ "أبو أسامة المهاجر" هو أمير تنظيم "داعش" في اليمن والمسؤول المالي للتنظيم، وأدرجته وزارة الخزانة الأمريكية إلى القائمة السوداء للإرهاب الدولي، في 25 أكتوبر 2017، ضمن مجموعة من الأسماء المتورطة بدعم الإرهاب.

والقائمة المشار إليها، ضمت نحو 11 يمنيا متهما بالإرهاب، ما يكشف حجم تمدد "داعش" باليمن، وكان من أبرز الأسماء رضوان محمد حسين علي قنان، نائب القائد الميداني لـ"داعش" في محافظة عدن، وخالد المرفدي أحد قيادات "داعش" في يافع، ونشوان الوالي اليافعي كبير الموظفين الماليين للتنظيم، وأبو سليمان العدني الذي رُشح من قبل البغدادي، ليكون أميرا للتنظيم في اليمن.

ضربة موجعة
 تُعد العملية التي أطاحت بـ"المهاجر" ضربة موجعة لتنظيم داعش باليمن – يقول العقيد المالكي- وتأتي امتداداً للتعاون الوثيق بين السعودية والحكومة اليمنية لمحاربة الإرهاب وتفكيك التنظيمات الإرهابية.

واعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، سقوط أبو أسامة المهاجر، في يد القوات الخاصة السعودية، استمرارا لنجاحات المملكة وجهودها المشهودة في مواجهة كل قوى الإرهاب والتطرف.

من جانبه قال نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز: إن عملية القبض على زعيم "داعش" التي تمت في وقت قياسي، ولم ينتج عنها أي خسائر، سواء في صفوف جنودنا أو بين المدنيين، تدل على التقدم والتطور الكبير الذي شهدته قواتنا المسلحة بقيادة وتوجيه ولي العهد وزير الدفاع، وإن الاعتقال هو مثال آخر على التزام الرياض بالقضاء على آفة الإرهاب، وأن المملكة تواصل لعب دور قيادي في جهود المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب ومكافحة التطرف.

وبحسب تقارير إعلامية، تراجع نفوذ التنظيمات الإرهابية في اليمن، مع بدء عملية عاصفة الحزم، إذ ساهمت عمليات التحالف وبالتنسيق مع ضربات أمريكية دقيقة فضلا عن عمليات الجيش اليمني، في دحر عدد كبير من القيادات الإرهابية، أمثال جلال بلعيدي "أبو حمزة الزنجباري" الذي قُتل أواخر 2016، وصالح ناصر فضل الباخشي "رجل داعش الحديدي" أو أمير ولاية عدن قتل في 2018، وجمال البدوي مطلع هذا العام.


 



اضف تعليق