اقتحام سفارة البحرين في العراق.. تنديد عربي واعتقال العشرات


٢٨ يونيو ٢٠١٩ - ٠٩:٤٨ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

اقتحم متظاهرون عراقيون موالون لإيران، سفارة البحرين في بغداد، وأنزلوا العلم البحريني، مساء الخميس، تنديدًا بورشة المنامة.

وأكد مصدر عراقي أن عددًا من المتظاهرين حطموا الزجاج وعددًا من أبواب السفارة، ورفعوا العلم الفلسطيني فوق السفارة.

الاقتحام سبب خسائر مادية في السفارة الواقعة بمنطقة المنصور شديدة التحصين.


وانطلقت التظاهرة تنديدًا بورشة المنامة، وتطورت الأمور إلى محاولة البعض حرق السفارة، إلا أن تدخل الأمن حال دون ذلك، وفرّق الأمن المتظاهرين واعتقل عددًا منهم.

وحسب مصادر أمنية، فإن بعض المتظاهرين كانوا مسلحين، وقد نظمها موالون للحشد الشعبي وبعض نشطاء التيار الصدري.

بدوره، أجرى السفير البحريني في بغداد اتصالات مع المسؤولين العراقيين لتأمين السفارة، وأشار إلى أن طاقم السفارة لا يتواجد حاليًا بعد الحادث، وأن "كل المؤشرات تدل على أن ما حدث كان مخططًا له"، في ضوء التصعيد الحاصل في المنطقة.



بغداد تتأسف عن اقتحام سفارة البحرين وتعتقل 54 متسببًا

أدانت وزارة الخارجيّة العراقية، الحادث، وأكدت التزامها بحرمة البعثات الدبلوماسيّة، وضرورة عدم تعرُّض أمنها للخطر.



كما شددت الوزارة على أن أمن السفارات خط أحمر لا يسمح بتجاوزه، مضيفة "أنَّ السلطات الأمنيَّة قد اتخذت جميع الإجراءات، وتبذل أقصى الجُهُود في مُلاحَقة المتسبِّبن، والمُحرِّضين على تلك الأعمال".

إلى ذلك، أعلنت الوزارة في بيان أنها "ألقت القبض على عدد من مقتحمي سفارة البحرين، لإحالتهم إلى القضاء لينالوا قصاصهم العادل، علاوة على اتخاذ التدابير اللازمة لحماية مبنى السفارة ضدّ أيّ اقتحام، أو اعتداء على موظفيها، ومنع أيِّ إخلال بأمنها".

واعتقلت السلطات العراقية 54 متظاهرًا، فيما أصيب 5 من قوات الجيش العراقي بجروح أثناء عملية تفريق المتظاهرين من أمام السفارة البحرينية في بغداد.


البحرين تستدعي سفيرها وتحمل بغداد المسؤولية

وقررت وزارة الخارجية البحرينية استدعاء سفيرها في بغداد صلاح علي المالكي للتشاور، بعد اقتحام متظاهرين للسفارة.

وحملت الخارجية، في بيان، الحكومة العراقية المسؤولية التامة لحماية سفارة وقنصلية مملكة البحرين في جمهورية العراق وجميع العاملين فيهما، وفقًا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية 1961.

إلى ذلك، استنكرت وزارة خارجية مملكة البحرين الاعتداء المرفوض الذي استهدف مبنى سفارة مملكة البحرين لدى جمهورية العراق الشقيقة من قبل متظاهرين، وأدى إلى أعمال تخريبية في مبنى السفارة.


الإمارات تستنكر وتؤكد وقوفها بجانب البحرين

وأعربت دولة الإمارات عن استنكارها الشديد لاقتحام سفارة مملكة البحرين الشقيقة في بغداد، في مخالفة صريحة للأعراف والمواثيق الدبلوماسية التي تحكم وتنظّم علاقات العمل الدبلوماسي بين الدول.

وقال الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، عبر حسابه الرسمي في "تويتر": "إن الاعتداء على سفارة مملكة البحرين مرفوض ومستهجن، وتصعيد خطير على المستوى القانوني والسياسي، وندعو الحكومة العراقية إلى الوفاء بمسؤولياتها والتزاماتها القانونية تجاه حماية العمل الدبلوماسي، ومقار البعثات في العاصمة والمدن العراقية".



ودعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، الحكومة العراقية إلى ضمان صون مقار البعثات الدبلوماسية وتوفير الحماية لها التزامًا بالقانون الدولي واتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية.

وأكدت الوزارة وقوف دولة الإمارات التام مع البحرين في مواجهة أي تهديد يمس أمنها وأمن بعثاتها الدبلوماسية، مستنكرةً عملية التحشيد التي تقوم بها بعض الجهات تجاه البحرين.


وكانت ورشة العمل التي استمرت لمدة يومين في البحرين وانتهت الأربعاء تهدف إلى الترويج لخطة دعم اقتصادي تقدمها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تبلغ قيمتها 50 مليار دولار للفلسطينيين قبيل خطة السلام في الشرق الأوسط التي سيتم الإعلان عنها لاحقًا.

ويأتي هجوم السفارة وسط توترات بين الولايات المتحدة وإيران في الشرق الأوسط.


اضف تعليق