سوبر كلاسيكو "النزال المرتقب" بكوبا أميركا.. نهائي مبكر برائحة الثأر


٠٢ يوليه ٢٠١٩ - ١١:١٨ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

في مباراة هي الأقوى، ونزال هو المرتقب لعشاق كرة القدم حول العالم، تتوجه أنظار متابعي الساحرة المستديرة، فجر الأربعاء في تمام الساعة الثانية والنصف صباحًا، إلى ملعب "مينيراو" بمدينة بيلو هوريزونتي البرازيلية، لمتابعة نصف نهائي بطولة كوبا أميركا 2019، بين منتخبي البرازيل والأرجنتين.

اللقاء الذي حمل طابع النهائي المبكر، والذي سيجمع بين السليلساو وراقصي التانجو، وصفته إحدى الصحف الأرجنتينية بأنه سيكون "موعدًا مع التاريخ"، حيث قوة اللقاء بين الغريمين التقليديين، لخطف بطاقة التأهل للمباراة النهائية، وسط أجواء تحمل في طياتها رائحة الثأر، تلك الأجواء التي ستكون بالفعل "سوبر كلاسيكو النزال المرتقب".

عقدة الـ "26 عامًا"


في مباراة "الشيء أو اللا شيء" كما وصفتها إحدى الصحف الأرجنتينية، يأمل راقصي التانجو في كسر عقدة استمرت 26 عامًا، حيث لم يتمكنوا من الفوز على "السامبا" منذ عام 1993، عندما انتصر في ربع النهائي بركلات الترجيح 6-5، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 1-1.

ويعود آخر فوز للأرجنتين على البرازيل، في الوقت الأصلي ببطولة "كوبا أميركا"، إلى الانتصار 3-2 في الدور النهائي لنسخة 1991 والتي توّج المنتخب الأرجنتيني بلقبها.

وتشكل المباراة صراعًا بين منتخبين يسعيان إلى مصالحة جماهيرهما، بعد مباراة الخسارة المذلة لـ"السيليساو" أمام ألمانيا (1-7) في عقر دارهم في نصف نهائي مونديال 2014 على ملعب مينيراو بالذات، مسرح الإهانة التي لحقت بهم قبل خمسة أعوام، ومنتخب "ألبيسيليستي" لم يفز بأي لقب كبير منذ 1993 وتتويجه الأخير بكوبا أميركا.

راقصو"التانجو والسامبا".. حقائق وأرقام


بخلاف لقاء ربع نهائي كوبا أميركا عام 1993 الذي فاز فيه راقصو السامبا على التانجو، وبخلاف لقاء نسخة 1991 -آخر فوز للأرجنتين على البرازيل، فقد تواجه الفريقان بعد ذلك في 4 لقاءات بكوبا أميركا، فاز فيها جميعًا "السليساو" وهي:

-  لقاء 17 يوليو 1995، في الدور ربع النهائي، حيث فازت البرازيل بركلات الترجيح 4-2 بعد التعادل في الوقت الأصلي 2-2.

-  لقاء 11 يوليو 1997، في الدور ربع النهائي، والتي فازات فيه البرازيل بهدفين لهدف.

-  لقاء 25 يوليو 2004، في المباراة النهائية، والتي فازت فيها البرازيل بركلات الترجيح 4-2، بعد التعادل الإيجابي في الوقت الأصلي للمباراة 2-2.

-  وأخيرًا لقاء 16 يوليو 2007، في المباراة النهائية، والتي فازت فيها البرازيل حينها بثلاثية نظيفة.

نسخة 2019.. نصف النهائي في أرقام


البداية مع منتخب البرازيل -بما أنها هي الدولة المضيفة لنسخة 2019- حيث انتزع السليساو بطاقة التأهل لنصف نهائي البطولة، بعد أن حقق فوزًا صعبًا على نظيره الباراجواي في الدور ربع النهائي، ليتأهل وسط فرحه كبيرة من جماهيره.

وعلى الجانب الآخر، فقد نجح منتخب الأرجنتين في الوصول إلى الدور نصف النهائي من البطولة على حساب فنزويلا، بعد فوزه بهدفين دون مقابل في الدور ربع النهائي.

وببلوغ المنتخبان إلى الدور نصف النهائي، فقد تحققت بعض الأرقام القياسية لكلًا منهما وهي:

-  بالنسبة لمنتخب البرازيل، فقد كانت المواجهة بينه وبين نظيره الباراجواي هي الأكبر من حيث عدد التعادلات في تاريخ كوبا أميركا، وذلك بالتعادل في 11 مناسبة حتى الآن، فيما كان التعادل الأخير هو الرابع على التوالي.

-  أصبح البرازيل، الفريق الذي يخوض أكبر عدد من ركلات الجزاء الترجيحية في تاريخ البطولة، متقدمًا على باراجواي، أوروجواي والأرجنتين "8"، فيما حقق خمس انتصارات وأربع هزائم.

-  تأهل منتخب البرازيل للدور نصف النهائي من البطولة للمرة الأولى منذ عام 2007، بعد أن فشل في البطولات الثلاث الأخيرة على التوالي، وهي أسوأ سلسلة في هذا الجانب منذ 1993.

-  المنتخب البرازيلي بلغ نصف النهائي كوبا أمريكا للمرة السادسة منذ اعتماد الشكل الجديد في 1993، وقد وصل النهائي خمس مرات في أعوام (1995، 1997، 1999، 2004، 2007) وفاز باللقب في آخر أربع مرات.

-  منتخب البرازيل حصل على أول ركلة ركنية ضد باراجواي في الدقيقة "60"، وهي أطول فترة في هذا الجانب في النسخ الأربعة الأخيرة من البطولة، منذ مواجهة كولومبيا في عام 2015 "الدقيقة 63".

-  ومن جانب المنتخب الأرجنتيني، فإنه قد تأهل للدور نصف النهائي من البطولة للمرة الخامسة من النسخ الستة الأخيرة، وقد فشل مرة واحدة عام 2011 عندمااستبعد في دور الثمانية أمام أوروجواي.

-  المنتخب الأرجنتيني وصل للمباراة النهائية، في آخر خمس مرات تأهل فيها للدور نصف النهائي من كوبا أمريكا، ومع ذلك فقد توج باللقب مرة واحدة من تلك النهائيات الخمس "1993".

-  من بين آخر 61 هدفًا سجلها منتخب الأرجنتين في البطولة، فقد تمكن من تسجيل هدفين إثنين فقط من خلال الركلات الركنية، بما في ذلك هدف لوتارو مارتينيز ضد فنزويلا.

-  اللاعب أنخيل دي ماريا لعب ضد فنزويلا، مباراته الـ 100 مع منتخب بلاده الأرجنتين، وهو سادس لاعب يصل إلى هذا الرقم مع بلاده بعد خافيير ماسكيرانو، خافيير زانيتي، ليونيل ميسي، أيالا ودييجو سيميوني.

ميسي وزملاؤه.. على محك الاختبار


اللقاء الناري الذي سيجمع بين الفريقين، فجر الأربعاء، سيكون على موعد مع اختبار قاس جدًا لنجم الكرة الأرجنتينية ليونيل ميسي وزملائه، فمع غياب البرازيلي نيمار عن صفوف السامبا في البطولة الحالية بسبب الإصابة، سيفرض ميسي نفسه منفردًا على عرش نجوم هذه البطولة، وإن لم يقدم اللاعب حتى الآن الأداء المنتظر منه في هذه البطولة التي قد تكون فرصته الأخيرة للتتويج بلقب كبير مع المنتخب الأرجنتيني.

رغم النجاح الهائل الذي حققه ميسي، في البطولات التي خاضها مع فريقه برشلونة الإسباني، إلا أن الفشل قد حالفه في البطولات الكبيرة التي خاضها مع منتخب بلاده، حيث خسر مع "التانجو" نهائي كأس العالم 2014 بالبرازيل أمام المنتخب الألماني، كما خسر أمام منتخب تشيلي بركلات الترجيح في كل من نهائي كوبا أميركا 2015 و2016.

الإخفاق المحتمل في نسخة كوبا أميركا الحالية أمام البرازيل، قد يجعل النجم الأرجنتيني يقدم على فكرة الاعتزال الدولي، وقد تكون بلا راجعة هذه المرة، وذلك بعد أن أعلن من قبل اعتزاله اللعب دوليًا بعد خسارة نهائي كوبا أميركا 2016 بالولايات المتحدة، لكنه عدل عن رأيه تحت ضغوط شديدة من الجماهير والمسؤولين.

ومباراة اليوم تكاد تكون هي الخطوة الأهم لميسي في هذه البطولة، خاصة وأن الفوز بها يقترب بصاحبه للغاية من التتويج باللقب الغائب عن كليهما منذ سنوات طويلة.




اضف تعليق