مصر والأردن.. تعاون مشترك واسترتيجية متنامية


٠٣ يوليه ٢٠١٩ - ٠٨:٣٥ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - سهام عيد

بدأت قبل قليل، أعمال اجتماعات الدورة الثامنة والعشرين للجنة العليا المصرية الأردنية المشتركة، بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء المصري، والدكتور عمر الرزاز رئيس مجلس الوزراء الأردني.

 ويعقد رئيسا وزراء البلدين جلسة مباحثات ثنائية، يعقبها جلسة مباحثات موسعة بمشاركة الوزراء وكبار المسئولين أعضاء وفدي البلدين.

 وفي ختام المباحثات سوف يقوم رئيسا الوزراء بالتوقيع على محضر اجتماعات الدورة الثامنة والعشرين، كما سيشهدان التوقيع على مذكرات التفاهم والاتفاقيات التي تم التوصل إليها خلال اجتماعات اللجنة المشتركة، والتي من المنتظر أن تشمل التعاون في مجالات الاستثمار والمناطق الحرة، والإسكان، والخدمة المدنية، والموانئ.


من جانب آخر، عقدت اللجنة الوزارية التحضيرية للدورة الثامنة والعشرين للجنة العليا المصرية الأردنية، أمس، برئاسة الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، عن الجانب المصري، والدكتور طارق الحموري، وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني، عن الجانب الأردني.

وناقشت اللجنة، تعزيز التعاون بين البلدين في المجال الاستثماري من خلال تعريف رجال الأعمال والمستثمرين من الجانبين بالفرص الاستثمارية المتاحة وتشجيعهم على الاستفادة منها، وتشجيع الشراكات الاستثمارية بين رجال الأعمال في الجانبين، ومواصلة التنسيق بين البلدين في المحافل الدولية والإقليمية والعربية بما يحقق المصالح المشتركة لهما، وتشجيع وتسهيل مشاركة القطاع الخاص في المعارض التجارية والصناعية والترويجية والمتخصصة التي تقام في كلا البلدين بهدف التعريف بالمنتجات الوطنية التي تحظى بميزة نسبية في كلا البلدين، وتشجيع رجال الأعمال في البلدين على إقامة المشروعات الاستثمارية في المناطق التنموية والصناعية وخاصة في مجال الطاقة الشمسية والصناعات الغذائية والإلكترونية.

وبحثت اللجنة، التعاون في عدة مجالات وهي الزراعة والطاقة والإسكان والاتصالات والموارد المائية والنقل والطيران المدني والأدوية والتعاون الثقافي والتعليم والشباب.


وأكدت الدكتورة سحر نصر، أن الحكومة المصرية تعمل على تنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بدفع علاقات التعاون الثنائي بين البلدين بصورة ترقى إلى طموحات وآمال الشعبين المصري والأردني، حيث إن انعقاد اجتماع اللجنة الوزارية التحضيرية المصرية الأردنية يمثل فرصة هامة للإعداد والتحضير لعقد اللجنة العليا المشتركة غدا برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، وعمر الرزاز، رئيس وزراء الأردن، وكذا الوقوف على حجم ما تم تنفيذه من مقررات الدورة السابعة والعشرين السابقة للجنة العليا.

 وأوضحت الوزيرة، أنه تم مناقشة دعم المستثمر الأردني في مصر والمستثمر المصري في الأردن، مشيرة إلى أن حجم الاستثمارات الأردنية في مصر بلغت حوالي 600 مليون دولار متمثلة في عدد الشركات ذات المساهمة الأردنية في مصر والبالغ عددها 1945 شركة، كما بلغت الاستثمارات المصرية في الأردن حوالي مليار دولار متمثلة في عدد الشركات المصرية العاملة في الأردن والبالغ عددها 499 شركة.

وتقوم مصر بتنفيذ برنامج إصلاح اقتصادي شامل قطعت فيه شوطًا كبيرًا، ونال ثقة المؤسسات الدولية المعنية وثقة المستثمرين، وكان المحور الرئيسي في هذا البرنامج هو تحسين مناخ الاستثمار وبيئة الأعمال معتمدًا على فلسفة جديدة وهي فلسفة تيسير الإجراءات والقضاء على البيروقراطية والتيسير على المستثمر، وقد حرصت الحكومة المصرية على مشاركة القطاع الخاص في صياغه إصلاحات تشريعية ومؤسسية غير مسبوقة لزيادة مشاركته في النشاط الاقتصادي من خلال تيسير إجراءات الدخول وتوفير الضمانات والحوافز، وكذلك سهولة الخروج من خلال قانون الاستثمار الجديد وقوانين الشركات والإفلاس وتعديلات قانون سوق رأس المال والتمويل التأجيري والتخصيم، كما تم إطلاق خريطة مصر الاستثمارية التي تتضمن كافة الفرص الاستثمارية في مختلف المجالات في محافظات مصر وهي مشروعات واعدة وتتميز بتنوعها في كافة المجالات الاقتصادية.

وأكد الدكتور طارق الحموري، وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني، أنهم يعتزون بوجودهم في الشقيقة الكبرى "مصر"، والحرص على تعزيز العلاقات مع مصر، مشيرًا إلى أن اللجنة المصرية الأردنية هي أقدم اللجان العربية المشتركة.

وأوضح أن هناك العديد من القضايا التي تم البحث فيها بالتفاصيل من خلال الاجتماعات التي عقدت في العاصمة الأردنية "عمان" وفي القاهرة، مما أسفر عن إنهاء كافة الموضوعات، مقدمًا الشكر والتقدير للوزيرة على دورها في إزالة أي معوقات تواجه التعاون بين البلدين، وقدم التهنئة لمصر في ذكرى ثورة 30 يونيو وما حققته مصر من انجازات خلال السنوات الماضية.


علاقات استراتيجية متنامية

 تجدر الإشارة إلى أن مصر والأردن تربطهما علاقات استراتيجية متنامية، وقد شهدت العلاقات الثنائية تطورًا ملحوظًا خلال الأعوام الخمسة الماضية، انعكاسًا للتنسيق والتشاور بين القيادة السياسية في البلدين الرئيس عبدالفتاح السيسي وشقيقه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني.


اضف تعليق