المربع الذهبي.. العرب يسعون لتجديد العهد مع اللقب الأفريقي


١٤ يوليه ٢٠١٩ - ١٠:٠٤ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

بعد اكتمال عقد المربع الذهبي لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2019، المقامة حاليًا بمصر، بتأهل منتخبات تونس والجزائر ونيجيريا والسنغال، وإقصاء 20 منتخبًا حتى الآن، بالطبع ستسعى المنتخبات العربية لتجديد العهد مع اللقب الإفريقي الغائب عن خزائنها، منذ نسخة عام 2010 التي توج بها المنتخب المصري على حساب غانا بفضل الهدف التاريخي للهداف محمد ناجي جدو.

مباراتا نصف النهائي، ستقام اليوم الأحد، بالقاهرة -وتحديدًا في ستادي الدفاع الجوي والقاهرة- بعد أن أقيمت آخر مباراة مساء الخميس الماضي، بعيدًا عن القاهرة، عندما التقى منتخبا الجزائر وكوت ديفوار في السويس.

نسور قرطاج تتأمل.. والهدف تقليم أنياب أسود التيرانجا


تحسنت الحالة الفنية للمنتخب التونسي، بعد اللقاء الذي استطاع فيه التغلب على مدغشقر بثلاثية نظيفة، وذلك بعد المباراة الصعبة قبل الماضية والتي اجتاز فيها نسور قرطاج عقبة غانا بشق الأنفس، بعدما وصل اللقاء لركلات الترجيح، ومن ثم أصبحت تسعى بكل ما تملك لحصد اللقب القاري الثاني لها خلال مشاركتها في البطولة.

وبوصوله للمربع الذهبي، من المقرر أن يلتقي المنتخب التونسي بنظيره السنغالي في المواجهة الأولى للدور نصف النهائي، في تمام السادسة من مساء اليوم الأحد، على استاد الدفاع الجوي.

وعن مشوار المنتخبين في البطولة، فإن المنتخب التونسي قد نجح في بلوغ المربع الذهبي رغم انتقادات التأهل عن دور المجموعات باحتلاله المركز الثاني في المجموعة الخامسة برصيد 3 نقاط من 3 تعادلات أمام أنجولا ومالي وموريتانيا، ليتجاوز غانا في الدور ثمن النهائي، بركلات الترجيح، ثم الفوز مؤخرًا على مدغشقر في الدور ربع النهائي بثلاثية نظيفة.

أما المنتخب السنغالي فقد بلغ المربع الذهبي بعد سلسلة من النتائج المميزة، حيث احتل المركز الثاني في المجموعة الثالثة برصيد 6 نقاط من فوزين على تنزانيا وكينيا، وخسارة أمام الجزائر، ثم الفوز على أوغندا في دور الـ16، ثم بنين في ربع النهائي.

تونس والسنغال.. حقائق وأرقام


من أجل الوصول إلى نهائي العرس الأفريقي، قد يتسلح نسور قرطاج وأسود التيرانجا، بالكثير من الطموحات والآمال للظفر بنتيجة المباراة، ومواجهة الفائز من مباراة الجزائر ونيجيريا، وقد يتسلح أيضًا كل من الفريقين بسجل المواجهات المباشرة بينهما، لتأكيد تفوق إحداهما، أو تعديل الآخر لنتائجه.

المنتخبان كانا قد التقيا في سجل مواجهات البطولة الأفريقية خمس مرات، فاز كل منهما في واحدة، حيث فازت تونس مرة واحدة بهدف نظيف في ربع نهائي 2004 بتونس، بينما فازت السنغال في البطولة الماضية 2017 بالغابون 2- صفر في مرحلة المجموعات.

بينما كان مصير الثلاث مواجهات الأخرى التعادل، وكانت كلها في مرحلة المجموعات، اثنان بدون أهداف عام 1965 في تونس، و2002 في مالي، وتعادل إيجابي 2-2 في غانا 2008.

أما عن عدد المواجهات المباشرة ككل، فقد بلغ 16 مواجهة بين رسمية وودية، انتصر فيها نسور قرطاج في 7 مناسبات، فيما كان الفوز من نصيب أسود التيرانجا في 4 مناسبات، وخيم التعادل على مواجهات الفريقين في 5 مناسبات.

بتحدي النسور.. محاربو الصحراء يغازلون العروس السمراء


بعد معركة ماراثونية، أمام الخصم العنيد كوت ديفوار، في موقعة ربع نهائي البطولة الأفريقية، واصل محاربو الصحراء تألقهم ببلوغ المربع الذهبي بعد انتصار صعب على الأفيال بركلات الجزاء الترجيحية، في نزال اتسم بالندية، والصراع من أجل البقاء.

وكانت الجزائر قد تقدمت بهدف سفيان فيغولي في الدقيقة 20، قبل أن يعادل جوناثان كوجيا لكوت ديفوار بالدقيقة 62، مستغلًا إضاعة مهاجم الجزائر بغداد بونجاح لركلة جزاء مطلع الشوط الثاني.

وكان هدف كوجيا هو الهدف الأول الذي تستقبله شباك الجزائر خلال البطولة، بعد أن حافظ على نظافة الشباك في 4 مباريات سابقة.

ونجح منتخب الجزائر في الانتصار بركلات الجزاء، بنتيجة 4-3، بعد أن أهدر "سيري دي" الركلة الحاسمة بالقائم، ليهدي التأهل "للخضر".

وفي محاولة جديدة سيحاول "الخضر" الاستمرار في مغازلة العروس السمراء لنيل الود، والظفر باللقب للمرة الأولى منذ 1990، وذلك بلقاء نسور نيجيريا اليوم في معركة نارية من الدرجة الأولى.

وعلى الجانب الآخر كان نسور نيجيريا قد تأهلوا، بعد فوز قاتل أمام نظرائهم في منتخب جنوب أفريقيا بهدفين مقابل هدف خلال المباراة التي جمعتهما مساء الأربعاء ضمن منافسات دور الـ8 من البطولة.

ورغم أنهما من القوى الكروية الكبيرة، لم يكن منتخبا الجزائر ونيجيريا ضمن أبرز المرشحين للمنافسة على لقب النسخة الحالية من البطولة الأفريقية، ولكن بعد مشوارهما الحاسم وإرادتهما القوية، أصبحا يحظيان الآن بترشيحات هائلة للفوز باللقب، بل إن الفائز منهما اليوم في الدور قبل النهائي للبطولة قد يكون المرشح الأبرز على الإطلاق للصعود إلى منصة التتويج، بغض النظر عن المنافس الذي يلتقيه في المباراة النهائية للبطولة.

الجزائر ونيجيريا.. حقائق وأرقام


إن سجل المواجهات الرسمية المباشرة بين المنتخبين الجزائري والنيجيري، يوضح تفوق النسور على محاربي الصحراء، حيث إن الفريق النيجيري كان قد حقق الفوز في سبع لقاءات من إجمالي تسع مباريات قد خاضها أمام "الخضر" في البطولات الأفريقية.

ورغم تفوق النسور في سجل المواجهات المباشرة، إلا أن ما يطمئن المنتخب الجزائري هو تغلبه في أحدث هذه المواجهات، على لاعبي المنتخب النيجيري بثلاثية نظيفة في 2017 ضمن تصفيات كأس العالم 2018.

وبخلاف هذه المواجهة كان الفريقان قد التقيا في ثمان لقاءات سابقة في البطولة الأفريقية، وكان الفوز من نصيب كل منهما في 3 مباريات مقابل تعادلين، وكانت أبرز هذه المواجهات نهائي البطولة التي استضافتها الجزائر عام 1990، وأحرز خلالها المنتخب الجزائري لقبه الوحيد في البطولات الأفريقية، علمًا بأنه حقق فوزًا كاسحًا 5-1 على نسور نيجيريا في دور المجموعات بنفس النسخة عام 1990.

كذلك التقى الفريقان في المربع الذهبي لنسخة 1988، وشهدت هذه المباراة أحد التعادلين بين الفريقين، ولكن المنتخب النيجيري فاز بركلات الترجيح 9-8.

أما آخر هذه المواجهات تلك التي دارت بينهما في عام 2010 بأنجولا، حين فاز المنتخب النيجيري 1-صفر في لقاء تحديد المركز الثالث.

وعن مواجهات الفريقين ككل، فيمتلك النسور الخضراء الكلمة العليا خلال 19 مباراة جمعت الطرفين، حيث تفوقت نيجيريا في 9 مواجهات مقبل 7 للجزائر، و3 تعادلات هيمنت على الموقف.

وكانت المواجهة الأولى بدورة الألعاب الأفريقية في عام 1973 وانتهت بالتعادل الايجابي بنتيجة (2-2)، أما المباراة الأخيرة بينهما فكانت بتصفيات كأس العالم 2018 بروسيا، وفوز محاربي الصحراء بثلاثية نظيفة في لقاء تحصيل حاصل بعد ضمان النسور الحصول على بطاقة الترشح للمونديال.

عرس 2019.. 4 أهداف تحطم الرقم القياسي


بالوصول إلى المربع الذهبي لبطولة كأس الأمم في نسختها الحالية، تم تسجيل 96 هدفًا منذ انطلاقها وحتى مباريات دور الثمانية، ويعد هذا الرقم هم الرقم القياسي الثاني، بعد نسخة غانا 2008 والتي انتهت برصيد 99 هدفًا.

وتفصل النسخة الجارية من كأس أمم أفريقيا تسجيل 3 أهداف فقط في المباريات الأربعة المتبقية من أجل معادلة الرقم القياسي لنسخة غانا و4 أهداف من أجل تحطيم الرقم والوصول للهدف رقم 100 للمرة الأولى في تاريخ المسابقة.

يذكر أن النسخ الأربع الأخيرة من المسابقة الأفريقية توجت بها تباعًا منتخبات زامبيا، ونيجيريا، وكوت ديفوار، والكاميرون.

ويملك منتخب مصر الرقم القياسي في عدد المرات بهذه المسابقة (7 مرات)، في حين فازت بها الجزائر (1990) والمغرب (1976) وتونس (2004) في مناسبة وحيدة.

ومن المنتظر أن تكون المنافسة قوية للغاية بالوصول إلى المربع الذهبي، في ظل التقارب إلى حد ما في مستوى المنتخبات الأربعة الذين يتصارعون من أجل البقاء، والتتويج بالعرس الأفريقي.



اضف تعليق