بعد تغريدات عنصرية.. هل يعاني ترامب "رهاب الأجانب"؟


١٥ يوليه ٢٠١٩ - ٠٩:٤٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف

شنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هجومًا كبيرًا على عضوات بالكونجرس الأمريكي من أصول أجنبية وإسلامية، من خلال تغريدات وصفت بالعنصرية، عبر منصته المفضلة الزرقاء "تويتر"، والتي أثارت جدلًا كبيرًا في مجلس النواب الأمريكي، كاتبًا: "عضوات كونجرس ديمقراطيات تقدميات أتين إلى الولايات المتحدة من الدول التي تعد حكوماتها كارثة كاملة، وهي الأسوأ والأكثر فسادًا في العالم كله، يُعَلّمْن حاليا الناس في الولايات المتحدة، التي تعد أعظم وأقوى دولة في العالم، كيف يجب أن تحكم الحكومة؟".

مضيفًا: "ليذهبن إلى أوطانهن ويساعدن في إعادة إعمار الأماكن المدمرة بالكامل والمليئة بالمجرمين، ثم يمكنهن أن يصلن إلينا، وأن يعرضن لنا ما الذي يجب عمله.. أعتقد أن نانسي بيلوسي ستكون سعيدة باحتمال تنظيم رحلات مجانية لهم"، ولم يحدد ترامب في تغريداته أسماء هؤلاء "المشرعات التقدميات"، لكن يبدو أن الحديث يدور عن أول مشرعة مسلمة من أصول صومالية في مجلس النواب، إلهان عمر، وزميلتها المنحدرة من بورتوريكو، ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز، وأيضًا النائبة من أصول فلسطينية رشيدة طليب.



البداية مع صدام "بيلوسي"

جاءت تصريحات ترامب العنصرية، بعد أسبوع من صدام بين رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، مع النائبة أوكاسيو كورتيز، التي اتهمتها بعزل النساء الملونات، بعد انتقادهن لمشروع قانون أمن الحدود، وفي الفترة الأخيرة من نهاية الشهر الماضي، أصبح الصراع بين الديمقراطيين على العلن، لاسيما بعد أزمة الحدود الأمريكية وتدبيرات الحكومة.

وكان عدد من الليبراليين قد عارضوا قرار بيلوسي بقبول مشروع قانون مشترك من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، بدلاً من إصدار نسخة من مجلس النواب، مع التأكيد على حماية أكبر للمهاجرين من الأطفال، وقالت بيلوسي، لصحيفة "نيويورك تايمز": إن النساء المشرعات الأربعة اللائي عارضن خطتها "لم يكن لديهن أي من المؤيدين، إنهن أربعة، وهذا هو عدد الأصوات التي حصلن عليها".

وردت أوكاسيو كورتيز: "إن بيلوسي كانت غير محترمة تماماً بسبب التهميش الصريح للنساء اللائي تم انتخابهن حديثاً في مجلس النواب".

وعلق ترامب على التوتر الأخير بين الديمقراطيين في مجلس النواب، قائلاً: إن رئيسة المجلس نانسي بيلوسي ليست عنصرية، وإن المشرعة الجديدة ألكساندريا ألكسيو كورتيز كانت غير محترمة للغاية تجاه رئيستها، مضيفًا: "لا أعتقد أن نانسي يمكنها أن تترك ذلك يمر هكذا".

وسبق لترمب أن انتقد أحد حلفاء كورتيز، النائبة إلهان عمر من مينيسوتا، وقال: "إذا كان نصف الأشياء التي يقولون عنها صحيحة، فلا ينبغي أن تكون بيلوسي في السلطة".

ردود فعل ناقدة

كانت بيلوسي من أوائل الديمقراطيين، الذين نددوا بسرعة تغريدات ترامب العنصرية، قائلة: إن "تغريدته تظهر بأنه يهدف إلى جعل أمريكا بيضاء مرة أخرى"، ووصفتها بأنها تتضمن كراهية للأجانب، مضيفة: "تنوعنا مصدر قوتنا، ووحدتنا هي قوتنا".


وجاء رد النائبة رشيدة طليب -من أصول فلسطينية- على ترامب بعد هجومه على العضوات التقدميات الديمقراطيات، واقتراحه عودتهن إلى بلدانهن الأصلية، كاتبة -عبر حسابها الشخصي على موقع التدوين المصغر "تويتر"- "هل تريدون ردا على فشل الرئيس، الذي لا يحترم القانون؟ إنه الأزمة.. أيدلوجيته خطيرة، يجب عزله".


وكتبت النائبة أوكاسيو - كورتيز: " علاوة على أنك لا تتقبل أمريكا التي انتخبتنا، لا يمكنك أن تتقبل أيضا أننا لا نخافك".



وخاطبت إلهان عمر ترامب، قائلة: "إنك تغذي القومية البيضاء؛ لأنك غاضب لأن أشخاصا مثلنا يخدمون في الكونجرس، ويحاربون أجندتك المليئة بالكراهية". كما وصفته بأنه "الرئيس الأسوأ، والأكثر فسادا وفقدانا للكفاءة على الإطلاق".


كما اعتبر نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن -على تويتر- أن "العنصرية ورهاب الأجانب لا مكان لهما في أمريكا"، وأدانت السيناتورة إليزابيث وارن من جهتها "هجومًا عنصريًا ينم عن كره للأجانب"، في وقت كتبت السيناتورة كامالا هاريس -على تويتر- "فلنسمّ الهجوم العنصري للرئيس كما هو بالضبط: معاد لأمريكا".


وشاركت بريسلي لقطة شاشة من تغريدة ترامب، مضيفة: "هكذا تبدو العنصرية، نحن نمثل ما تبدو عليه الديمقراطي"، كما أدان ديمقراطيون يسعون للترشح عن الحزب في انتخابات الرئاسة المقبلة تصريحات ترامب، واتهمه بيرني ساندرز بالعنصرية.

وعلق عدد قليل من الجمهوريين فورا على تغريدات ترامب، فيما علقت كاتبة العمود الداعمة للجمهوريين ميغان ماكين، ابنة السناتور الجمهوري الراحل جون ماكين، قائلة: "هذه عنصرية".




الكلمات الدلالية عنصرية ترامب

اضف تعليق