"السعودية" تحذر وتهدد.. تأشيرة "الفاعلية" تمنع 300 حاج مصري من دخول المملكة


١٩ يوليه ٢٠١٩ - ٠٦:٠٧ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - تعرض عدد من الحجاج المصريين لـ"النصب"، مع توجههم إلى الأراضي السعودية لأداء فريضة الحج، إذ استغل بعض السماسرة والمكاتب غير المرخصة موسم الحج، وتلاعبوا في التأشيرات من خلال إصدار تأشيرات مزورة غير نظامية، للحجاج، ليتم احتجازهم في المملكة عقب وصولهم.

"بداية الكارثة"

في صباح اليوم، أعادت السلطات في المملكة العربية السعودية 300 حاج مصري إلى القاهرة، ورفضت دخولهم البلاد بتأشيرات "الفاعلية" كحجاج، وهي التأشيرة الخاصة بدخول المملكة العربية السعودية بغرض السياحة وحضور الحفلات التابعة لهيئة الترفيه.

وذكرت تقارير إعلامية، أن الحجاج وقعوا ضحية لمكاتب غير مرخصة وسماسرة، إذ قاموا بإصدار تأشيرة "الفاعلية" وتسفيرهم على مجموعات إلى الأراضي السعودية بهدف قضاء مناسك الحج، موضحة أن الحجاج فور وصولهم إلى مدينة جدة، اكتشفت السلطات السعودية الحيلة الجديدة من الشركات بسبب عدم تدوين بيانات الركاب ضمن الحجاج، وإنما يتم تسجيلهم علي أنهم سياح، لترفض دخولهم إلى الأراضي المقدسة، وتعيدهم إلى القاهرة.

وكشفت، أن السلطات السعودية منعت دخول حوالي 300 مصرى حتي الآن، من حاملي تأشيرة "الفاعلية" لأنها غير مسجلة علي أنظمة الجوازات الخاصة بتفويج الحجاج، وأنه تم إعادتهم مرة ثانية إلى مطار القاهرة الدولي، مشيرة إلى أن سلطات الأمن تحقق لمعرفة الشركات التي قامت باستخراج التأشيرات.

وقامت سلطات المطار باستقبال الركاب بمبنى الركاب 2 بالمطار، وتجري تحقيقات موسعة معهم لمعرفة الشركات التي قامت بحجز التأشيرات وتذاكر الرحلات الخاصة بهم.

"إيقاف تأشيرة الفاعلية"

وأعلنت السعودية، عقب الواقعة، وقف العمل بالتأشيرة الفعالية خلال موسم الحج، وقامت بإبلاغ شركات الطيران الخاصة بنقل الحجاج خلال الموسم الحالي، لمنع أي مسافر إلى المملكة بهذه التأشيرة، مؤكدة أنه لن يتم العمل بها مرة أخرى إلا بعد إعلان عودتها من قبل السلطات المختصة.

وحذرت سفارة المملكة العربية السعودية في مصر، من التعامل مع شركات السياحة التي "تستغل" موسم الحج، بإصدار تأشيرات مزورة لأداء فريضة الحج، مضيفة: "نظرا لقيام بعض الشركات غير المرخص لها، باستغلال موسم الحج والتلاعب في التأشيرات، بإصدار تأشيرات مزورة غير نظامية، فإن سفارة المملكة العربية السعودية في القاهرة، وحماية للمواطنين المصريين الكرام، تحذر من عمليات النصب التي تقوم بها تلك الشركات".

وأوضحت السفارة، في بيانها، أن تلك الشركات "تخالف الأنظمة المتبعة"، مما يعرض حاملي هذه التأشيرات المزورة للحظر من دخول المملكة، مشيرة إلى أنه يمكن للمواطنين الكرام التأكد من موثوقية الشركات والمكاتب المعتمدة عبر القنوات النظامية، في إطار التنسيق القائم بين حكومتي المملكة ومصر".

"تحذيرات مصرية"

وأهابت وزارتا الخارجية والسياحة في مصر بمواطنيها الراغبين في أداء فريضة الحج لهذا العام، عدم السفر إلى المملكة العربية السعودية خلال موسم الحج بتأشيرات زيارة إلكترونية بغرض حضور فعاليات ثقافية، موضحة أن السلطات السعودية لن تسمح لحاملي تلك التأشيرات بالدخول إلى المملكة.

ونوه مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج، السفير ياسر محمود هاشم، بأنه لوحظ مؤخراً سفر أعداد كبيرة من المواطنين المصريين إلى السعودية بتأشيرات زيارة إلكترونية، ظناً منهم أن تلك التأشيرات تتضمن السماح لهم بأداء فريضة الحج، مما يعرضهم للتوقيف لدى وصولهم عند منافذ الدخول إلى المملكة، ومنعهم من الدخول وإعادة تسفيرهم إلى أرض الوطن، مما يترتب عليه معاناتهم وتعرضهم لخسارة مبالغ مالية كبيرة، تتمثل في تكاليف الحصول على التأشيرة ونفقات السفر والإقامة وغيرها.

وطالبت وزارة الخارجية المواطنين عدم التجاوب مع وكلاء السفر، الذين يستدرجونهم للحصول على تلك التأشيرات الإلكترونية للزيارة، مما يعرضهم لعمليات نصب، وضرورة الالتزام بالقنوات الرسمية لأداء فريضة الحج وفقاً للقواعد التي تنظمها وزارة السياحة المصرية والجهات المعنية والوكلاء السياحيون المعتمدون.​

وقال عضو اللجنة العليا للحج والعمرة بوزارة السياحة في مصر، أشرف شيحة: إن أزمة الحجاج المصريين "المنصوب" عليهم لا تخص شركات السياحة على الإطلاق، وإنما تخص جهات التحقيق والمباحث الجنائية، مطالبا الجهات المسئولة بشن حملات تفتيش على هذه الكيانات غير المرخصة، والتي تباشر أعمال شركات السياحة وتنصب على المواطنين البسطاء.



التعليقات

  1. محمد احمد الحنبلى ٠١ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٧:٢٨ م

    ليه خدت الجوازات من الناس في المطار وما حدش راضي اليوم يرجعها لهم بدال ما تقف جنبهم ولا الغلبان ما حدش يقف جنبه

اضف تعليق