الاعتذار لإسرائيل.. شرط ترامب لوقف معركته العنصرية ضد النائبات الديمقراطيات


٢٠ يوليه ٢٠١٩ - ٠٢:٣٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان  

صعّد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من هجومه على عضوات الكونغرس الديمقراطيات التقدميات، بعد يوم واحد من محاولته الابتعاد عن الهتافات العنصرية في تجمع لحملته الانتخابية، مؤكدًا أنه لا يعتزم التراجع عن استراتيجيته.

أعيدوها إلى بلادها

أعيدوها إلى بلادها.. شعار أطلقه مؤيدو ترامب أثناء تجمع انتخابي كتعبير عن دعمهم للرئيس الأمريكي في مهاجمة إلهان عمر وهي برلمانية ديمقراطية ذات أصول صومالية.

ورسم ترامب، في سلسلة من التغريدات الصباحية، النائبات رشيدة طليب (ميشيغان) وإلهان عمر (مينيسوتا) وإليكسندريا كوارتيز (نيويورك) وآيانا بريسلي (ماساشوستس) على شكل نماذج لمعاداة السامية ومعاداة الولايات المتحدة.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: إن وصف إلهان عمر  لممارسات إسرائيل بالشريرة، أمر ليس جيدا، مشيرا إلى أن معركته مع أربع من عضوات الكونغرس من الأقليات مفيدة سياسيًا، وأنه يمكن أن يربط بقية الحزب الديمقراطي مع آرائهم مع اقتراب عام الانتخاب.

واتهم ترامب، مرة أخرى عضوات الكونغرس بكرههن للولايات المتحدة، وقال: إن إلهان عمر محظوظة لأنها تعيش هنا.

ترامب فاشي

في المقابل اتهمت عمر -في ردها على هتافات أنصار ترامب الذي قال إنه لا يؤيدها- الرئيس الأمريكي بالفاشي، مؤكدة أنها أمريكية مثل أي شخص آخر والولايات المتحدة بلدها، ترامب يثير إيديولوجية الفاشية على خشبة المسرح، ويطلب من المواطنين العودة إلى ديارهم لأنهم يعارضون سياسته.

وردت إلهان عمر على ترامب قائلة: "إنني مقتنعة بأنه فاشي"، مضيفة: "كابوس (دونالد ترامب) هو أن يرى لاجئة صومالية تدخل الكونغرس.. سنكون دائما كابوسا بالنسبة لهذا الرئيس؛ لأن سياسته كابوس بالنسبة لنا".

غير مقبول إطلاقا

استهداف ترامب لعمر وثلاث برلمانيات أخريات ديمقراطيات ودعوتهن للعودة إلى بلادهن لأنهن يعارضن سياسته أثار حفيظة الديمقراطيين، فقد أكدت عضوة الكونجرس الديمقراطية ألكساندرا أوكازيو كورتيز أن تصريحات ترامب ليست مجرد تهديدات لأعضاء الكونجرس، ولكنه يزعزع استقرار هذا البلد من خلال خطابه العنيف، وتهديده لإلهان عمر وجميع الذين يؤمنون بالحقوق والمساواة.

أما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، فقد أكدت أن تغريدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب -الأخيرة التي هاجم فيها أربع نائبات ديمقراطيات يتحدّرن من أقليات- تتعارض مع ما يجعل أمريكا عظيمة.

وقالت ميركل: أود أن أنأى بنفسي بحزم عن هذه الهجمات، وأنا متضامنة مع النساء اللواتي تعرضن للهجمات، مشيرة إلى أن قوة أمريكا تكمن في ذلك الشعب المتحدر من مختلف الأصول والذي ساهم في جعل البلاد عظيمة.

وقبل ذلك نددت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى بتصريحات الرئيس الأمريكي، الذي دعا النائبات إلى العودة من حيث أتين، باعتبارها "غير مقبول إطلاقا".

مكان لنا جميعا

وشاركت السيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما الديمقراطيين موقفهم قائلة: “هناك مكان لنا جميعا”.

وقالت أوباما: “ما يجعل بلادنا عظيمة حقا هو تنوعها سواء وُلدنا هنا أو لجأنا إلى هنا، فهناك مكان لنا جميعا”، بدون أن تأتي على ذكر ترامب.

وأضافت: “علينا أن نتذكر أنها ليست أمريكا الخاصة بي أو أمريكا الخاصة بك”.

في المقابل تعتبر يرى الجمهوريون الذين التزموا الصمت تجاه هذه التصريحات استراتيجية يتبعها الرئيس في مهاجمة خصومه، ودافع السيناتور الأمريكي سين ليندسي غراهام عن الرئيس دونالد ترامب مؤكدا أنه ليس عنصريا، ويهاجم فقط الأشخاص الذين يعادونه.

اعتذار لإسرائيل 

ورغم الانتقادات الحادة التي وجهت للرئيس الأمريكي، فإنه لم يتراجع عن موقفه، وطالب النائبات الديمقراطيات بتقديم اعتذار ليس فقط للولايات المتحدة ولكن أيضا للمستوطنين الإسرائيليين.



اضف تعليق