هذه الرفقة هي كل ما يهم!


٢٢ يوليه ٢٠١٩ - ٠٨:٣٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

قبل خمس سنوات بدأت سوجاتا سيتيا العمل كمصورة للأطفال، فكانت دائما ما تلاحظ أن الناس يلتقطون الصور مع أطفالهم وأزواجهم، بينما لم يطلب أحدهم التقاط صور لآبائهم أو أجدادهم.

لذلك قررت "سيتيا" تقسيم وقت عملها، حيث تمضي نصف الشهر في تصوير عملائها بالطريقة التي يريدونها، أما النصف الآخر فكان مخصصًا لتصوير الأجداد والجدات الذين تقابلهم بشكل عشوائي في الأماكن العامة.

تقول لموقع boredpanda: "أيًا كان البلد الذي أقوم بزيارته، أتأكد من تصوير الأزواج المسنين. القصص التي أسمعها عن حياتهم معا، والحب الصادق الذي أشهده أكثر من المدهش"..!

أحد كبار السن قال للمصورة: "عندما كنا صغارًا، كان لدينا الكثير من حولنا الذي يشتت انتباهنا. بدا لنا دائمًا أن حبنا كان سريعًا للغاية وغير مكتمل. ولكن الآن بعدما أصبحنا نمتلك بعضنا البعض فقط؛ فإن هذا الحب، وهذه الرفقة هي كل ما يهم".






























الكلمات الدلالية التصوير الفوتوغرافي التصوير

اضف تعليق