الأمن البحري.. توافق أوروبي لتشكيل حماية أمنية لمضيق هرمز


٢٥ يوليه ٢٠١٩ - ٠٦:١٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود رشدي

لما له من أهمية كبرى لدى الدول الأوروبية التي تعتمد بشكل أساسي على نفط منطقة الخليج، فقد ألقت حادثة احتجاز ناقلة بريطانية بضرورة التحرك دوليًا لتأمين مرور الناقلات بمضيق هرمز، وقد سبقها عدد من الهجمات على ناقلات خليجية، الأمر الذي أجج التوتر بين إيران والغرب عقب حظر بيع النفط الإيراني تطبيقًا للانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي.

أعلن ثلاثة دبلوماسيين كبار في الاتحاد الأوروبي أن فرنسا وإيطاليا والدنمارك أيدت مبدئيا خطة بريطانية لتشكيل مهمة بحرية بقيادة أوروبية لضمان أمن الملاحة عبر مضيق هرمز، وذلك بعد أن احتجزت إيران ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني.

وقال دبلوماسي كبير في الاتحاد الأوروبي "طلب بريطانيا يجعل دعم الأوروبيين لذلك أيسر، بخلاف طلب واشنطن". وأضاف "حرية الملاحة شيء أساسي، هذا منفصل عن حملة الولايات المتحدة لممارسة أقصى الضغوط على إيران"، وأضاف الدبلوماسيون أن بريطانيا اقترحت الفكرة على دبلوماسيين كبار بالاتحاد الأوروبي خلال اجتماع في بروكسل، قائلة إنها لن تشمل الاتحاد أو حلف شمال الأطلسي أو الولايات المتحدة بشكل مباشر.

توافق أوروبي

كان ذلك أول اجتماع أوروبي رسمي بعد أن طرح وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت أمام البرلمان الثلاثاء خطط حماية المضيق الذي يمر عبره خمس إنتاج النفط في العالم، وأعلنت بريطانيا خطتها بعد احتجاز قوات إيرانية خاصة للناقلة ستينا إمبيرو الجمعة.

كما ناقش المسؤولون في وزارتي الخارجية والدفاع البريطانيتين فكرة المهمة المحتملة، التي لن تشمل على الأرجح مشاركة السفن فقط بل والطائرات أيضا، في محادثات مباشرة مع نظرائهم في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وألمانيا.

وقال دبلوماسي ألماني كبير في برلين إن وزير الخارجية هايكو ماس على اتصال وثيق بنظيريه البريطاني والفرنسي "للمساهمة في أمن" الخليج بما في ذلك الأمن البحري، ومن ناحيتها تدرس هولندا أيضا المقترح البريطاني. وقال مسؤول إسباني إن مدريد أجرت محادثات مع لندن ولا تزال تدرس الفكرة.

ورفضت إيران هذا المقترح وقالت إن على القوى الأجنبية ترك مهمة تأمين خطوط الملاحة لإيران وغيرها من دول المنطقة. وتصدر السعودية وإيران والإمارات والكويت والعراق معظم إنتاجها من النفط الخام عبر هذا المضيق.

ورغم مساعي الولايات المتحدة لحماية هذا الخط الملاحي الحيوي، فقد قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء إن بلاده أنفقت أموالا على مسار لم تعد تستخدمه مثلما كانت في الماضي.

وأضاف خلال فعالية في واشنطن "لا نريده (المضيق). صرنا مصدرين"، في إشارة إلى زيادة صادرات الطاقة الأميركية. وأضاف "نحن من وفرنا الحماية فيه ولم نحصل أبدا على أي تعويض".

وقال الدبلوماسيون إن بريطانيا تريد عقد مزيد من الاجتماعات مع عواصم أوروبية منها ستوكهولم، بينما أبدت بولندا وألمانيا خلال اجتماع الاتحاد الأوروبي في بروكسل اهتماما أيضا بالقيام بدور.

حماية الأمن البحري

وقال أحد المبعوثين إن مهمة حماية ممرات شحن النفط الحيوية في الشرق الأوسط ربما تديرها قيادة فرنسية-بريطانية مشتركة.
 
وأوضح الدبلوماسيون أن أي مهمة من هذا النوع ستتطلب موافقات برلمانية في بعض دول الاتحاد الأوروبي.

يبدو أن احتجاز إيران للناقلة ستينا إمبيرو الجمعة أعطى قوة دفع جديدة للأوروبيين. وأجري الاتحاد الأوروبي في الآونة الأخيرة مباحثات غير رسمية بشأن مهمة تابعة للاتحاد لتسيير دوريات في المياه الاستراتيجية قبالة إيران وسلطنة عمان.

وأي مهمة في المستقبل ستكون مسؤولة عن تسيير دوريات في المياه وقيادة جهود المراقبة ومرافقة السفن التجارية والتنسيق مع السفن التابعة للقوات البحرية في المنطقة، كما أن أي قوة ستحتاج للتعاون مع الولايات المتحدة صاحبة أكبر قوة عسكرية في العالم.

وقال أحد المبعوثين "لا تزال هناك أسئلة: إلى أي مدى يجب أن نستفيد من مساعدة الولايات المتحدة؟ سنكون في حاجة لإجراء محادثات معهم".

مواجهة عسكرية؟

رفضت فرنسا وألمانيا طلبا أميركيا بتدشين مهمة دولية لحماية الملاحة أثناء اجتماع وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي في بروكسل يوم 27 يونيو. وعبر البلدان عن خشيتهما من احتمال جر التحالف العسكري بقيادة أمريكية نحو مواجهة مع إيران.

وتحاول بريطانيا وفرنسا وألمانيا، بدعم من باقي دول الاتحاد الأوروبي، إنقاذ الاتفاق النووي المبرم بين إيران وقوى عالمية في عام 2015.
وتصاعد التوتر مع طهران منذ انسحاب ترامب العام الماضي من الاتفاق وإعادة فرض العقوبات على إيران، التي تضرر اقتصادها بشدة، بهدف دفع طهران إلى التفاوض بشأن اتفاق جديد أوسع نطاقا.ويرفض الأوروبيون هذا النهج الأميركي وسيناقشون وضع الاتفاق النووي يوم الأحد في فيينا بمشاركة الصين وروسيا.



اضف تعليق