إليزابيث ليست ضمن قائمة ميجان لأقوى النساء


٢٩ يوليه ٢٠١٩ - ٠٩:٥٥ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبدالرحمن


ربما لم تستطع دوقة ساسكس ميجان ماركل وضع  الملكة إليزابيث وجدة زوجها هاري، على غلاف مجلة فوج ضمن قائمة أقوى النساء لعدد سبتمبر الذي تشرف على كتابته.

وأعلن قصر بكنجهام أن ميجان ماركل زوجة الأمير هاري حفيد ملكة بريطانيا اختارت أن تعرض 15 امرأة ترى أنهن "قوى من أجل التغيير" على غلاف عدد شهر سبتمبر/ أيلول من مجلة فوج البريطانية التي تتولى رئاسة تحريرها بشكل شرفي.


وظلت ميجان دوقة ساسكس تعمل سبعة شهور مع إدوارد إينينفول رئيس تحرير فوج على هذا العدد.

وقالت ميجان الممثلة السابقة التي يبلغ عمرها 37 عاما في بيان إنها سعت لتوجيه تركيز عدد سبتمبر/ أيلول الذي يكون عادة أكثر أعداد السنة قراءة إلى ”القيم والقضايا والشخصيات التي تؤثر على العالم اليوم.

وسيبرز غلاف المجلة التي ستكون متاحة للجمهور في الثاني من أغسطس/ آب أسماء مثل الناشطة الشابة في مجال تغير المناخ جريتا تونبرج، ورئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، والملاكمة رملا علي، والممثلة والمدافعة عن حقوق المرأة سلمى حايك.


ومن بين الأسماء الأخرى التي سيتم إبرازها الكاتبة شيماماندا نجوزي أديشي، والراقصة الأولى في فرقة الباليه الملكية البريطانية فرانشيسكا هايوارد، والعارضة واللاجئة السابقة أدوت أكيش.  

وقالت ميجان في بيان "أتمنى أن تشعروا من خلال هذا المنظور بقوة العمل الجماعي في الاختيار المتنوع للنساء اللائي تم اختيارهن للغلاف، بالإضافة إلى الفريق المعاون الذي استعنت به في هذا العدد للمساعدة في خروج ذلك إلى النور.
 
"أتمنى أن يشعر القراء بالإلهام الذي شعرت به، من خلال قوى التغيير التي سيجدونها داخل هذه الصفحات".


ويتضمن العدد أيضا حوارا صريحا بين ميجان وسيدة الولايات المتحدة الأولى سابقا ميشيل أوباما ومقابلة مع جين جودل العالمة المخضرمة في مجال سلوك الحيوانات.

وطُّلب من الدوقة ، الممثلة السابقة والناشطة، الظهور على الغلاف، لكن رئيس تحرير مجلة فوغ ، إدوارد إينينفول ، قال إن ميغان رفضت ذلك.

في مقطع فيديو تم نشره على صفحة "انستجرام" الخاصة بساسكس اليوم، تظهر ميجان خلال فترة حملها وهي تضع اللمسات الأخيرة على المجلة.

يقول المنشور أن الدوقة قضت الأشهر السبعة الماضية في خلق "قضية الشمول والإلهام ، مع التركيز على ما يربطنا وليس ما يفرقنا".

انتقد النقاد أيضا ميغان لترويج أصدقائها و "إشراكها في السياسة"، ولكن من الواضح أن ميجان مصممة على عدم التخلي عن مستوى النشاط الذي كانت تتمتع به عند العمل كممثلة قبل أن تتقابل مع حفيد الملكة.


وتتولى ميجان رعاية أربع منظمات تدافع عن قضايا محببة إليها تشمل المسرح الوطني وجمعيات خيرية تدعم حقوق المرأة والحيوانات.

ونقلت الملكة إليزابيث رعاية المسرح الوطني ورابطة جامعات الكومنولث التي تولتها لعقود إلى ميجان.


اضف تعليق