في نسخته السابعة.. الإصلاحات الاقتصادية ومبادرة "حياة كريمة" أبرز جلسات مؤتمر الشباب


٣٠ يوليه ٢٠١٩ - ١٠:٣٠ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

خلال ساعات، تحتضن العاصمة الإدارية الجديدة، النسخة السابعة من المؤتمر الوطني للشباب، بحضور 1500 شاب من مختلف محافظات الجمهورية، وعدد من الشخصيات العامة والإعلاميين ورجال الأعمال وسفراء دول الاتحاد الأفريقي، ورجال الدولة المصرية.

 بحسب وسائل الإعلام المصرية، سيعقد المؤتمر على مدى يومين، ويبدأ اليوم بجلسة افتتاحية بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، ثم يليها انطلاق جلسات "نموذج محاكاة الدولة المصرية"، وفي اليوم التالي سيتم الاحتفال بتخريج الدفعة الأولى من البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي APLP، والتي تضم مشاركين من 29 دولة أفريقية، وبعدها سيعقد المؤتمر الأول لمبادرة "حياة كريمة"، لتبدأ بعد ذلك جلسة "اسأل الرئيس"، قبل الجلسة الختامية للمؤتمر، وكعادته في مؤتمرات الشباب سيكون الرئيس عبدالفتاح السيسي مشاركًا ومتفاعلًا مع الشباب في كل جلسات وأنشطة المؤتمر.
 




وأعلنت الصفحة الرسمية للمؤتمر، الأحد، غلق باب تلقي أسئلة الشباب والمواطنين ضمن مبادرة "اسأل الرئيس"، ووجهت الصفحة التحية للمشاركين والمشاركات في المبادرة قائلة: "شكرًا لكل من شارك، تم غلق باب الأسئلة الخاصة بمبادرة "اسأل الرئيس"، والمقرر الإجابة عليها من قبل السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال فعاليات المؤتمر الوطني للشباب في دورته السابعة يومي 30 و31 يوليو، بالعاصمة الإدارية الجديدة".


نموذج محاكاة الدولة المصرية

يعد "نموذج محاكاة الدولة المصرية"، من الفعاليات المهمة التي يحرص منظمو المؤتمر على وجودها والعنوان الأبرز في النسخة السابعة، حيث يحاكي فيه الشباب المصري دور السلطة التنفيذية والتشريعية، وفي وجود تمثيل للشارع والأحزاب المصرية، وتشمل أجندة الموضوعات المطروحة للنقاش خلال جلسات المؤتمر، إجراءات الإصلاح الاقتصادي، وموازنة الدولة المصرية للعام 2019-2020، والإصلاحات الإدارية الهادفة إلى تحسين مؤشرات الاقتصاد الكلية "التحول الرقمي والتسويق الحكومي"، والمشروعات القومية وانعكاس ذلك على الاقتصاد المصري وحياة المواطن بصفة عامة، والإجراءات الحمائية التي تتبعها الدولة مع المواطن المصري الأكثر احتياجًا من خلال مبادرة حياة كريمة، والموقف المصري من القضايا الإقليمية والدولية وانعكاساتها على الوضع الداخلي.

وشهد المؤتمر الوطني الأول للشباب في شرم الشيخ أكتوبر 2016، إطلاق نموذج المحاكاة الأول للدولة المصرية، ومن بعده توالت الجلسات في المؤتمرات اللاحقة، إلى أن أصبح النموذج علامة من العلامات المميزة للمؤتمر، وخلال الانطلاقة الأولى حصل شباب البرنامج الرئاسي على معلومات وبيانات الحكومة، ودرسوها بشكل جيد، ووضعت كل وزارة شبابية تصورها للخطط الاستراتيجية قصيرة وطويلة المدى، وخلال الجلسات واجه الشباب الممثلون في النموذج، الوزراء الحقيقيين الموجودين داخل المؤتمر بما توصلوا إليه، وسط نقاش هادف لخدمة الوطن، وركز وزراء المحاكاة على عرض التحديات التي واجهتها مصر بعد ثورتي يناير ويونيو، وكيف أثرت تلك التحديات على التركيبة المجتمعية المصرية، وأثرت على سلوكيات الشعب، وقيم الأسرة، وأهم ما ركز عليه وزراء الحكومة هو أن "مصر 2030 بدون تطرف، وبفكر معتدل، تسودها المواطنة".
 
وخلال عقد المؤتمر الوطني للشباب بالإسماعيلية في إبريل 2017، تم عقد نموذج محاكاة الدولة المصرية الثاني، وكالعادة كان الشباب هم قلب الحدث، فبعدما درسوا القضايا المطروحة بعناية شديدة، والتي تركزت على معالجة ارتفاع الأسعار، ودفع المشروعات القومية قدمًا، وتفعيل آليات الاستثمار، وإزالة العقبات أمام المستثمرين، ومناقشة أهم التحديات الأمنية الداخلية والخارجية التي تواجه مصر، وشهدت الجلسات عرضا مستفيضا من جانب الشباب لوجهات نظرهم، وخططهم لتطوير الوزارات المدعومة بأرقام وأفكار خلاقة، وكان النقاش في هذه الجلسات ثريا بالمعلومات والأفكار، وهو ما جعل الرئيس عبدالفتاح السيسي حينها، يثنى على ما قدمه الشباب، وأكد حرصه على تمكين الشباب، مؤكدًا أن شباب البرنامج يتم تدريبهم لتولي مناصب قيادية في الدولة، بعد تدريبهم وحصولهم على قدر كافٍ من فنون السياسة والإدارة.


 


المؤتمر الأول لمبادرة "حياة كريمة"

سيشهد المؤتمر الوطني السابع للشباب في يومه الثاني، عقد المؤتمر الأول لمبادرة "حياة كريمة"، المعنية بوضع استراتيجية القضاء على الفقر في القرى الأكثر احتياجًا، وهي المبادرة التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي في بداية 2019 من خلال تغريدة على حسابه الشخصي بموقع تويتر، قال فيها: "في مستهل عام ميلادي جديد.. تأملت العام الماضي باحثًا عن البطل الحقيقي لأمتنا، فوجدت أن المواطن المصري هو البطل الحقيقي.. فهو الذي خاض معركتي البقاء والبناء ببسالة وقدم التضحيات متجردًا وتحمل كُلفة الإصلاحات الاقتصادية من أجل تحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة.. ولذلك فإنني أوجه الدعوة لمؤسسات وأجهزة الدولة بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدني لتوحيد الجهود بينهما والتنسيق المُشترك لاستنهاض عزيمة أمتنا العريقة شبابًا وشيوخًا.. رجالًا ونساءً.. وبرعايتي المباشرة.. لإطلاق مبادرة وطنية على مستوى الدولة لتوفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا خلال العام 2019.. تحيا مصر".





ونشرت الصفحة الرسمية للمؤتمر على موقع "فيس بوك": "عشان من حق كل مصري يعيش الحياة اللي يتمناها، تم إطلاق مبادرة "حياة كريمة" تحت رعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، اللي بتسعى للقضاء على الفقر، وتنمية القرى المصرية الأكثر احتياجًا".

وتابعت: "المؤتمر الأول للمبادرة هيكون على هامش فعاليات المؤتمر الوطني السابع للشباب، يوم 31 يوليو، بالعاصمة الإدارية الجديدة".

وتقوم مبادرة "حياة كريمة" على رؤية استراتيجية لتوحيد جهود الدولة المصرية مع القطاع الخاص والمجتمع المدني في ملف مكافحة الفقر، وذلك للتخفيف عن كاهل المواطنين بالمجتمعات الأكثر احتياجا في الريف والمناطق العشوائية في الحضر، لتوفير حياة كريمة للمواطن والارتقاء بجودة حياته، وتستهدف المبادرة الارتقاء بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للأسر الأكثر احتياجا في القرى الفقيرة، وتمكينها من الحصول على كل الخدمات الساسية وتوفير فرص عمل وتعظيم قدراتها الإنتاجية بما يسهم في تحقيق حياة كريمة لهم، فضلًا عن تنظيم صفوف المجتمع المدني وتعزيز التعاون بينه وبين جميع مؤسسات الدولة، والتركيز على بناء الإنسان والاستثمار في البشر، وتشجيع مشاركة المجتمعات المحلية في بناء الإنسان وإعلاء قيمة الوطن.


تخريج الدفعة الأولى من البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي

يشهد أيضًا المؤتمر غدًا الأربعاء، الاحتفال بتخريج الدفعة الأولى من البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي APLP، والتي تضم مشاركين من 29 دولة أفريقية، والذين زاروا مؤخرًا قناة السويس، وعبروا عن انبهارهم بالمشروعات القومية في مصر، وكذا أجواء الدراسة إلى الأكاديمية الوطنية للتدريب.


العاصمة الإدارية.. حياة تولد من رحم الخلاء

في غضون ذلك، نشرت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، لقطات جديدة للعاصمة الإدارية الجديدة التي تستضيف المؤتمر لأول مرة.



وعلق هاني يونس، مستشار رئيس مجلس الوزراء، على الفيديو قائلًا: "هذه هي العاصمة الإدارية.. خلايا نحل في مواقع العمل، ومصر جديدة تبني صحراء جرداء تدب فيها الحياة، وأبواب رزق تفتح، وشباب يحصلون على فرص عمل.. حياة تولد من رحم الخلاء.. وزارة الإسكان تتحدى التحدي".


اضف تعليق