حصاد "الوطني للشباب".. مشروعات ومبادرات وبشرى للمصريين في اليوم الأخير


٣١ يوليه ٢٠١٩ - ٠٦:١٦ م بتوقيت جرينيتش


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - واصل المؤتمر الوطني السابع للشباب في مصر، فعالياته لليوم الثاني، حيث بدأت الفعاليات بحفل تخريج الدفعة الأولى من البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقى للقيادة APLP، ثم المؤتمر الأول لمبادرة "حياة كريمة"، وجلسة التحول الرقمي تلاها جلسة "اسأل الرئيس" والتي يجيب فيها على الأسئلة التي استقبلتها اللجنة المنظمة من المصريين قبيل انعقاد المؤتمر.

"شباب البرنامج الرئاسي"

الرئيس المصري، شهد حفل تخرج الدفعة الأولى من البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي للقيادة، والتي نفذت بناء على توصية من منتدى شباب العالم في عام 2018، إذ انطلق البرنامج في مارس 2019 بعد انعقاد ملتقى الشباب العربي الأفريقي في أسوان، وتقدم للمبادرة قرابة 11 ألف شاب أفريقي من مختلف دول القارة.

وكرم السيسي، عددًا من النماذج الواعدة من الشباب الأفريقي، بالبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي للقيادة، وحرص الرئيس على التقاط الصور التذكارية مع الخريجين.

"مخزن بيانات"

وكشف الرئيس المصري، عن إنشاء "عقل جامع لبيانات الدولة" يحتوي على منظومة ضخمة من الخوادم "في مكان ما تحت سطح الأرض"، لافتا إلى أن الدولة أنشأت ما وصفه بـ"العقل الجامع" لكل الدولة المصرية، على عمق 14 مترًا في منطقة ما.

وذكر السيسي خلال كلمة له أمام جلسة التحول الرقمي في مؤتمر الشباب في اليوم الثاني له بالعاصمة الإدارية الجديدة، أن المجمع المعلوماتي يتمتع بأعلى درجات التأمين، مشيرا إلى وجود مكان آخر يقوم بدور "عقل" بديل، في حالة حدوث أي طارئ، وأنه جرى اختيار 50 ألف موظف من أجل التعامل مع البنية التكنولوجية الجديدة.

وأوضح أنه في السابق كان لكل وزارة منظومتها التخزينية للبيانات على خوادم منفصلة، لكن المنظومة الجديدة ستجمع كل بيانات الدولة في مكان واحد، مؤكدا أن الدولة بدأت عملية التحول الرقمي في أداء الحكومة منذ عامين، متوقعا أن يختلف الأداء الحكومي كثيرا خلال العام المقبل، مشيرا إلى انتقال الحكومة إلى العاصمة الإدارية في هذه الفترة.

وأكمل الرئيس المصري: "لو قدرنا في نهاية العام المقبل نكون وصلنا لنسبة 95% من تدقيق قاعدة البيانات هنقدر نوصل للناس وناخد القرار من غير أصحابها ما يطالبوا بيها، ولما نوصل لمرحلة الكارت الموحد بمجرد ما يتحط على أماكن الخدمات تظهر كل حاجة، وكمان بمجرد الوفاة أو الطلاق هقدر أشوف الأسرة وأقوم على طول بإجراء".

"حياة كريمة"

وشهدت ثالث فعاليات المؤتمر، إطلاق المؤتمر الأول لمبادرة "حياة كريمة"، وعرض ثلاثة من الشباب المشاركين في المبادرة، ما تم تنفيذه على أرض الواقع، بداية من العمل في المبادرة والتنسيق بين الوزارات والهيئات المعنية، وخطة العمل الخاصة بالمبادرة، ونتائج المبادرة في المحافظات، فضلا عن عرض فيديو يستعرض غرفة العمليات المركزية الخاصة بالمبادرة وآليات العمل داخلها، وبعض الشباب الخاص بالمبادرة في المحافظات.

وذكر السيسي، أن الدولة لن تستطيع وحدها القيام بالنهوض بالمناطق الأكثر فقرًا، مكملا: "قلت لكم من 5 سنين عاوز في صندوق تحيا مصر رقم كبير أقدر استفيد منه بعيدا عن موازنة الدولة المثقلة بأعباء كثيرة، علشان نقدر نحل مسائل لا تتوافر لها الأموال اللازمة لتغطيتها"، مطالبا بضرورة الانتهاء من تطوير القرى بشكل كامل وعدم الانتظار إلى مخصصات مالية من العام المقبل.

وأكدت وزيرة التضامن المصرية غادة والي، أن الدولة تقدم 8 برامج لتقوية شبكات الأمان الاجتماعي، مضيفة أن دور وزارة التضامن يتمثل فى إتاحة البيانات الخاصة بالأسر واحتياجاتها للجمعيات الأهلية.

وأوضحت وزيرة التخطيط، هالة السعيد، أن الوزارة لديها خطة واستراتيجية جديدة للتعليم والصحة، وجزء من عمل مبادرة حياة كريمة هو خفض معدل البطالة، والقطاع غير الرسمي يدخل بشكل كبير في تمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر.

"اسأل الرئيس"

ورد الرئيس المصري، على عدد من الأسئلة التي وردت إلى اللجنة خلال الأيام الماضية، بدأها بالرد على الوضع الاقتصادي، موضحا أن خطة الإصلاح الاقتصادي ستنتهي العام الجاري، وأن مصر التزمت ببرنامج الإصلاح الذي وضعته أمام صندوق النقد الدولي، وأن "خطط الإصلاح ستستمر في كل القطاعات مثل الإعلام والتعليم".

 وأشار إلى أن حجم التعديات يعكس الدور الخطير والمهم للمحليات، مكملا: "نتمنى خلال هذا العام أن نحقق أول خطوة جادة في إصلاح المحليات"، لافتا إلى أن الدولة تتعامل مع كثير من الموضوعات منها ما هو معلن وكثيرا غير معلن لأسباب تتعلق بالأمن القومي، ومنها ملف الطاقة.. والدولة لديها لجنة من إدارة الأزمات لحل جميع الأزمات التى تتعرض لها الدولة".

ونوه بأن الدولة المصرية تعمل على إحداث نهضة فنية وثقافية معاصرة، وتقوم بتحديث أدواتها، حيث ستقوم بالانتهاء من أكبر مدينة للثقافة والفنون في العالم منتصف 2020 في العاصمة الجديدة، بالإضافة لمدينة فنون وثقافة أخرى في العلمين الجديدة لإطلاق سبل اتاحة الإبداع الفني للجميع.

وشدد على أن كل قطاعات الدولة كانت تعاني خلال السنوات الماضية، وأن الدولة تتحرك في إطار خطة شاملة بما فيها الثقافة، مستطردا: "على سبيل المثال أن الثقافة رصدت حوالي 600 مليون جنيه لتطوير الأنشطة الثقافية ومنها تجديد المسرح القومي".

ورد السيسي على تساؤل من أحد المواطنين: "هل سيكون هناك نسبة من الشباب سيتم تعيينها في مجلس الشيوخ؟" بأن مجلس الشيوخ عمله الأساسي ضم أصحاب الخبرات المتراكمة، مردفا: "البرلمان والمحليات متواجدة ومتاحة للشباب".

وأكد أن منطقة الشرق الأوسط لا تتحمل مزيد من الصراعات، وأنه لو حدث المزيد سيزيد تأثرنا بهذا، مردفا: "دخول المنطقة في صراع سيكون له تداعيات كبيرة جدًا عليها،"، مؤكدا أن مصر موقفها ثابت، وتنادي بالحفاظ على الأمن القومي العربي والخليجي.


اضف تعليق