"الجونة 2019".. استعادة الكلاسيكيات وجذب لإنتاجات السينما الأحدث حول العالم


٠٤ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٩:٤٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة - أعلن مهرجان الجونة السينمائي، عن عرض عدد من الأفلام الطويلة، التي شاركت بالعديد من المهرجانات السينمائية الدولية الكبرى، مثل "كان"، و"برلين" و"كارلوفي فاري"، و"إدفا"، في برنامج دورته الثالثة هذا العام، المُقامة في الفترة بين 19 وحتى 27 سبتمبر 2019.

وتتضمن مجموعة الأفلام، التي أعلنت عنها إدارة المهرجان اليوم الأحد، تسعة أفلام شاركت في الدورة الـ72 لمهرجان "كان" السينمائي، وفيلمين حائزين على دبين فضيين في الدورة الـ69 لمهرجان "برلين" السينمائي، والفيلم الفائز بالجائزة الكُبرى في "كارلوفي فاري"، ووثائقيين أحدهما حائز على جائزة لجنة التحكيم الخاصة بأول ظهور سينمائي، في الدورة الـ31 لمهرجان "إدفا" للأفلام الوثائقية.


من جانبه قال مدير المهرجان، انتشال التميمي: "تسعى الدورة الثالثة لاستعادة مجموعة من الأعمال السينمائية الكلاسيكية، وإلقاء الضوء على مخرجيها العظام، إلى جانب تقديم الأفلام الحديثة. وتُعد مجموعة الأفلام العالمية المُختارة لهذا العام، مثالًا لتوجه المهرجان لجذب الإنتاجات السينمائية الأحدث من جميع أنحاء العالم".

وأضاف: "نأمل أن يكون برنامجنا هذا العام، ممتعًا ومحفزًا، لجماهيرنا المحلية والإقليمية، من المحترفين والمحبين للسينما".

ومن جهته قال المدير الفني للمهرجان أمير رمسيس: "استطعنا على مدار سنتين، أن نكون على قدر المسؤولية في تقديم أهم أعمال العام السينمائية لجمهور المهرجان من محترفين ونقاد وصحفيين والجمهور المحب للسينما.. وكافأنا جمهورنا بنسب الحضور المُبهرة للأفلام وردود الفعل الأخاذة".

وتابع رمسيس قائلًا: "رُعب كبير أن نكون مسؤولين عن خيارات أفلام يشاهدها هذا العدد من المتفرجين ذوي العين المدربة على مدار أيام المهرجان، وفي دورتنا الثالثة نعد أن تكزن أفلامنا قد اختيرت بنفس الحب والعناية، التي نعد بها جمهورنا من دورة لأخرى".


وعلى رأس قائمة الأعمال المشاركة يأتي الفيلم الفائز بالسعفة الذهبية لمهرجان "كان" السينمائي، "طفيلي" للكوري بونج جون هو. ويروي قصة عائلة من العاطلين، تجمعها الأقدار في علاقة مُعقدة، مع عائلة ثرية، مُعالجًا قضايا البطالة، والاتكالية، في مقابل العمل والاعتماد على النفس. ويصفه مخرجه بأنه "كوميديا بلا مهرجين، وتراجيديا بلا أشرار".

وتتضمن القائمة "ألم ومجد" لبيدرو ألمودوفار، الذي يروي قصة المخرج سلفادور مالو، المُتذكر لماضيه في خضم مرضه، والساعي لروي هذا الماضي، طالبًا للخلاص. فاز بطل الفيلم أنطونيو بانديراس، بجائزة أفضل ممثل في مهرجان كان السينمائي.

كما تشمل القائمة، الفيلم الإيطالي "بيرانا" الحائز على الدب الفضي -جائزة أفضل سيناريو- في مهرجان "برلين" السينمائي. وتدور أحداثه حول شبيبة عصابات نابولي، وسعيهم الحثيث للاستحواذ على السلطة. وتتجلى فيه، عوالم المراهقة والجريمة في آن واحد؛ تلك العوالم التي تنم عن واقع اجتماعي تعيس.

ومن إيطاليا أيضًا، يُشارك فيلم "الخائن"، لماركو بيلوكيو، الذي تدور أحداثه في مطلع ثمانينات القرن الماضي -وفي خضم صراعات المافيا الصقلية- حول توماسو بوسكيتا، الذي يفر إلى البرازيل هربًا. وبينما يتم قتل عائلته فردًا تلو الآخر، وتُرحله السلطات البرازيلية إلى إيطاليا، يأخذ توماسو قرارًا مصيريًا يغير من مجرى الأحداث.

ومن "كان"، يُعرض "باكوراو" و"البؤساء"، الحائزين على جائزة لجنة التحكيم بالمناصفة، و"جلد الآيل"، الذي افتتح عروض نصف شهر المخرجين في نفس المهرجان هذا العام.


اضف تعليق