وسط صراع القطبين.. شبح "السوق الهابط" يحاصر النفط


٠٦ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٣:١٨ م بتوقيت جرينيتش

حسام عيد - محلل اقتصادي

مع تراجع الخامين القياسيين أكثر من 7 % إلى أدنى مستوياتهما في نحو سبعة أسابيع بعد إعلان ترامب رسوم جديدة على الواردات الصينية التي من المنتظر أن يبدأ سريانها بحلول سبتمبر المقبل، تتزايد المخاوف من تحول النفط إلى سوق هابط، وانزلاق أسعاره نحو منحنى نزولي.

برنت دون 60 دولارًا

سجل خام برنت تراجعات بنسبة 20 % من أعلى مستوياته التي بلغها في 2019 وهو يلامس الـ 60 دولار، ومع استمرار المنحنى النزولي عن تلك النقطة للدعم، فلا شك سيدخل برنت إلى مسار هابط.

وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت أكثر من ثلاثة بالمئة في ختام جلسة، الإثنين الموافق 5 أغسطس 2019، بفعل المخاوف المرتبطة بالنمو العالمي جراء الحرب التجارية المتصاعدة، مما قد يكبح الطلب على الخام من أكبر مشترين له في العالم.

وتراجع خام برنت 2.08 دولار أو 3.36% ليبلغ عند التسوية 59.81 دولار للبرميل.

وهبطت أسعار برنت بأكثر من تسعة بالمئة على مدى الأسبوع الفائت، مع تعهد الرئيس الأمريكي بفرض رسوم جمركية جديدة على واردات صينية واتخاذ بكين مزيدًا من الإجراءات ضد الشحنات الزراعية الأمريكية.

خام تكساس يفقد 17%

خام تكساس بدوره كان على وشك فقدان 20% من أسعاره التي لامس أعلى مستوياتها في 2019، لكنه قلص خسائره إلى 17%، وما دون الـ 55 دولارًا سيدخل أيضًا في منزلق هابط.

وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 97 سنتا أو 1.74% لتصل عند التسوية إلى 54.69 دولار للبرميل، إذ تلقت بعض الدعم من انخفاض المخزونات بنقطة تسليم الخام الأمريكي في كاشينج بولاية أوكلاهوما.

وقال متعاملون نقلًا عن بيانات من شركة جينسكيب لمعلومات السوق إن المخزونات في كاشينج انخفضت نحو 2.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثاني من أغسطس الجاري.

أسباب التراجعات

- لا شك أن الحرب التجارية بين بكين واشنطن لعبت دورًا رئيسيًا في تراجعات أسعار النفط، باعتبار أنها تؤثر على الاقتصاد العالمي وتحدث شيء من التباطؤ الذي تزداد مخاوفه يوما بعد يوم، وبالتالي الحد من الطلب على النفط من جانب أكبر اقتصادين بالعالم.

- مطالبة الصين شركاءها بتعليق استيراد المنتجات الزراعية من واشنطن ردًا على اعتزام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض تعريفات بقيمة تتجاوز 25% على سلع صينية بقيمة 300 مليار دولار بداية من الشهر المقبل، تعمق من المخاوف الاقتصادية وتزيد من وتيرة تباطؤ النمو العالمي.

- ضعف الطلب العالمي خاصة من الصين "المستورد الأكبر للنفط الخام بالعالم بمتوسط 9.5 مليون برميل يوميًا" يؤثر على أسعار النفط والمزاج العام بالأسواق.

التطورات المحيطة بالأسواق

- المهمة الأمريكية لحماية مضيق هرمز؛ دفعت العمليات الإيرانية باحتجاز السفن وتهديدها للملاحة الدولية، الولايات المتحدة الأمريكية إلى قيادة عملية أمنية بحرية لحماية السفن، التي قبلت بريطانيا بالانضمام لها، لكن دول أوروبية أخرى مثل ألمانيا تحفظت على أداء هذه المهمة لحماية مضيق هرمز، بداعي إبقاء الباب مفتوحًا مع طهران في المحادثات المتعلقة بالاتفاق النووي.

- رغم الحظر الأمريكي على صادرات طهران من النفط، استقبلت الصين 6 ناقلات نفط إيرانية منذ 2 مايو 2019، حسبما كشفت صحيفة "نيويورك تايمز".

- بنك أوف أمريكا ميريل لينش قال إنه في حال تجاوز الصين هذه العقوبات واستمرت في استقبالها للسفن الإيرانية المحملة بالنفط الخام، ستتكبد أسعار النفط خسائر قاسية تتراوح بين 20 – 30 دولار.


الأجواء ملبدة بالغيوم فيما يتعلق بأسعار النفط على الواقع الاقتصادي، وأوبك من جانبها تحاول أن تظبط المعايير وفق مؤشراتها والاقتصاد العالمي هو الذي سيفصل في كل ذلك.


اضف تعليق