امرأة تحول شجرة عمرها 110 أعوام إلى مكتبة صغيرة ساحرة


١٠ يناير ٢٠١٩ - ٠٦:٤٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

على الرغم من أننا نعيش في عالم صغير، ويمكننا الوصول إلى الكثير من المعرفة بنقرة زر واحدة على الكمبيوتر؛ لكن لا يزال للكتب سحرها الخاص، فهي تعطينا القدرة على الانغماس في الخيال، والقراءة البطيئة والعميقة، وتساعد على تعزيز مهارات التفكير الناقد والتعاطف، وهما أمران أصبحنا نفتقدهما في مجتمعنا الحديث.

تساعد منظمة Little Free Library غير الهادفة للربح، في الحفاظ على محبتنا الفطرية للكتب عن طريق إلهامنا لحب القراءة وإثارة الإبداع من خلال تعزيز تبادل الكتب حول العالم. ويبلغ عدد المكتبات الصغيرة أكثر من 75 ألف مكتبة في 88 دولة حتى الآن.

تقول المنظمة أن من أروع تلك المكتبات، واحدة صنعتها عائلة في مدينة كويور دي أليني بولاية أيداهو. حيث قررت شارلي أرميتاج هوارد، وهي أمينة مكتبة وفنانة وكاتبة؛ أن تحول الجذع الكبير لشجرة يبلغ عمرها 110 أعوام، إلى مكتبة صغيرة، فقامت بنحتها من الداخل، وثبتت إضاءة داخلية وخارجية مريحة لمظهر بديع.
















اضف تعليق