ميجان تسيطر على خطوط الموضة لتصبح أيقونة البساطة


١٣ مارس ٢٠١٩ - ٠٩:٢٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – هالة عبدالرحمن

تحولت ميجان ميركل، من نجمة هوليوودية إلى دوقة ساكس، ومنذ أن خطت قدماها قصر باكنجهام فى بريطانيا، شهد أسلوبها فى الأزياء تحولاً جذرياً، وأصبحت الملهمة الجديدة فى عالم الموضة، فهى تطبق قواعد الموضة الملكية بلمسات عصرية وأنيقة.

وأصبح كل ما ترتديه ميركل باهظ الثمن ويرتفع سعره إلى ثمن باهظ بسبب الغقبال الشديد على اقتناء كل ما تقتنيه من فساتين وتنورات وبنطلونات وحقائب.


وأثبتت ميجان لنفسها نجاحًا كبيرًا بالرغم من حملها إلا أنها استطاعت أن تصل إلى أعلى قمة في خطوط الموضة.

وقالت كريستين روس ، مديرة التحرير في مدونة ميغان ميرور للأزياء في تصريحات لوكالة "رويترز" للأنباء: "إن تأثير ميجان هو هذه الظاهرة الاقتصادية المشابهة لتأثير كيت... حيث ما ترتديه يتحول إلى ذهب".

وتمثل الثياب  وحقائب اليد الفاخرة والحلي الأنيقة حلم الأزياء للعديد من النساء، ولكن بالنسبة للملكة الشابة، فهي العنصر الأساسي في خزانة ملابسها اليومية والتي تقدر بقيمة 500 ألف جنيه استرليني أي ما يعادل 657750 دولارًا.

وتعد خزانة ميجان فريدة من نوعها حقًا؛ لأن هناك العديد من القطع المفصلة خصيصًا لها ولا يعرف أحد كم تبلغ تكلفتها.


وفي الوقت الذي أصبحت فيه رائدة في مجال الموضة، ظلت ميجان، التي حصلت على لقب أفضل امرأة في عام 2018، موالية للعلامات التجارية الأصغر التي كانت ترتديها قبل شهرتها العالمية.

بالنسبة للملابس الكاجوال، ارتدت العلامة التجارية جيه. كرو ، والفساتين من Reformation، والأحذية رياضية من Veja، والجينز من Outland Denim ومجوهرات مصنوعة من المعدن المعاد تدويره، وكلها ذات أسعار معقولة يمكن للجميع أن يرتديها.


وتعتمد ميركل في الكثير من إطلالتها على الكلاسيكية مما جعلها أيقونة للموضة في بريطانيا، بسبب بساطتها والتي اعتبرها الكثيرون خارجة عن المألوف وكسرًا لقيود الملكية.

واستطاعت أن تتمرد وتقدم صورة أنيقة لأميرة خلابة، فهي اعتمدت الأزياء السهلة في بساطتها، والعصية في محاكاتها أو تقليدها.
 










اضف تعليق