تعليقا على وزن "ترامب.. البابا فرانسيس لـ "ميلانيا ": ماذا تطعمينه؟


٢٤ مايو ٢٠١٧ - ٠٢:٢٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

"ماذا تطعمينه بوتيتسا؟"، هكذا علق الباب فرانسيس بعفوية وخفة دم على وزن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مخاطبا زوجته ميلانيا السلوفانية الأصل، حيث تعد كعكة البوتيتسا الغنية بالسعرات.

ووصف الفاتيكان اللقاء بـ "الودي"، أكد فيه كل من البابا وترامب موقفهما من الإجهاض، وقلقهما المشترك بشأن المسيحيين المضطهدين في الشرق الأوسط.

"استخدم رسالتك لنشر السلام"، هكذا نصح البابا ترامب، في أول لقاء مباشر بينهما في مقر البابا بالفاتيكان اليوم الأربعاء.
لم يستغرق لقاءهما أكثر من 30 دقيقة، وانتهى بالابتسامات أمام الكاميرات، وعلق البابا لاحقا على اللقاء قائلا:"إنه شخص مميز، عقدنا لقاءا رائعا".


ويعتبر اللقاء أحد المحطات الهامة في جولة ترامب الأولى خارج بلاده، خاصة مع وصول شعبيته إلى أدنى مستوياتها، وهو يأمل في أن يتحسن وضعه بعد أن التقى بالبابا الذي يحظى بشعبية واسعة.

ولم ترد تصريحات من الطرفين حول الخلافات العميقة بينهما بشأن التغير المناخي والهجرة وعقوبة الإعدام وغيرها من القضايا.


وقدم البابا لترامب ميدالية محفور عليها شجرة زيتون، الرمز العالمي للسلام.

وقال باللغة الإسبانية: "أقدم هذه لك لتكون أنت أداة سلام"، فردَّ ترامب: "نحتاج إلى السلام".

وقدم ترامب للبابا العديد من الهدايا، من بينها مجموعة من الطبعات الأولى لكتب ألفها مارتن لوثر كينج، وتمثال برونزي.

أما البابا فقدم لترامب نسخاً من النصوص المهمة الثلاثة التي نشرها أثناء توليه الباباوية، ومن بينها واحدة عن البيئة يدعو فيها الدول الصناعية إلى الحد من انبعاثات الكربون لمنع التبعات الكارثية على كوكب الأرض.

ووعد ترامب بقراءة النصوص. وكان قد هدد سابقاً بتجاهل اتفاق باريس حول الانبعاثات ووصف الاحتباس الحراري العالمي بأنه خدعة.



وارتدت زوجة ترامب ميلانيا الكاثوليكية، وابنته إيفانكا الثياب السوداء وغطاء الرأس الأسود، تماشياً مع البروتوكول التقليدي الذي لم يعد ملزماً لزائرات الفاتيكان.

وجرى اللقاء في مكتبة قصر الفاتيكان الفخم، الذي لا يستخدمه البابا، وقد اختار بدلاً من ذلك سكناً متواضعاً في نزل لرجال الدين الزائرين.
وبعد ذلك قام ترامب بجولة خاصة في كنيسة سيستينا المزخرفة بجداريات من روائع مايكل أنجيلو، وكاتدرائية القديس بطرس، حيث المذبح البابوي تعلوه مظلة النحات برنيني.

ثم اتصل ترامب بالرئيس الإيطالي والتقى لفترة وجيزة برئيس الوزراء باولو جنتيلوني، وقال خلال اللقاء "لقد أحببنا إيطاليا كثيراً جداً.. وتشرفنا بلقاء البابا".

وزارت ميلانيا مستشفى أطفال، بينما التقت إيفانكا بنساء من إفريقيا من ضحايا تهريب البشر لأغراض الجنس، وذلك أثناء زيارتها إلى جمعية سانتيجيديو الكاثوليكية.

يتوقع أن يصل فريق ترامب إلى بروكسل بعد ظهر الأربعاء، لعقد اجتماعات مع مسؤولين في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، قبل أن يعود إلى إيطاليا للمشاركة في قمة مجموعة السبع التي ستعقد في صقلية يومي الجمعة والسبت.
.


اضف تعليق