جلاد الإنجليز يضرب بقوة وشباب أياكس يتلاعب بملوك أوروبا


١٧ أبريل ٢٠١٩ - ٠٩:٠٢ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

في أمسية نارية من ليالي دوري أبطال أوروبا المشتعلة، وفي مفاجأة من العيار الثقيل -التي زلزت بدورها إياب ربع نهائي البطولة- سنَ شباب أياكس أمستردام الهولندي أنيابهم واستطاعوا تمزيق شباك يوفنتوس الإيطالي بهدفين مقابل هدف، وذلك على ملعب "أليانز ستاديوم" في تورينو معقل السيدة العجوز، ليتأهلوا إلى نصف النهائي وسط دهشة الجميع.

ولم تقتصر مفاجآت ليلة الأمس على ما قدمه شباب أياكس فقط، بل كانت هناك أمسية أخرى أشبه بالعرض المسرحي على استاد الكامب نو، معقل أبناء كالتونيا، حيث فاز البرسا بثلاثية نظيفة في مواجهة مانشستر يونايتد الإنجليزي، ليتأهل هو الآخر إلى نصف النهائي للمرة الأولى منذ عام 2015.

بشغف الشباب.. أياكس يتلاعب بكبار أوروبا


بعد أن خيم التعادل الإيجابي على مباراة ذهاب أياكس واليوفي بهدف لكل فريق، واصل أبناء "يوهان كرويف" تلاعبهم بكبار أوروبا، ونجحوا في إقصاء السيدة العجوز من الدور ربع النهائي للبطولة، بعد الفوز عليه في تورينو بهدفين مقابل هدف.

وكان الفريق الهولندي قد سبق وأخرج ريال مدريد الإسباني -حامل اللقب الثلاث مواسم الأخيرة- من ثمن نهائي البطولة هذا الموسم، بمجموع خمسة أهداف لثلاثة في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، في حين تأهل يوفنتوس إلى الدور نفسه بفوزه على أتلتيكو مدريد الإسباني بنتيجة ثلاثة أهداف لهدفين في مجموع المباراتين.


وعن المباراة كان يوفنتوس البادئ بالتسجيل في الدقيقة 28 عبر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي سجل الهدف الوحيد في مباراة الذهاب الأربعاء الماضي (1-1) في أمستردام، لكن أياكس رد بهدفين لدوني فان دي بيك في الدقيقة 34، وماتيس دي ليخت في الدقيقة 67، ليضيف فريق "السيدة العجوز" إلى قائمة ضحاياه.

وهي المرة الأولى التي يبلغ فيها أياكس أمستردام، الذي بلغ نصف النهائي في مجموعة ضمت بايرن ميونيخ الألماني (تعادلا في ميونيخ 1-1 و3-3 في أمستردام)، منذ 1997.

وبهذه النتيجة، من المقرر أن يلتقي أياكس، المتوج بأربعة ألقاب في المسابقة آخرها عام 1995، في نصف النهائي بالفائز من مباراة مانشستر سيتي وتوتنهام هوتسبر اللذان يلتقيان اليوم  الأربعاء في مانشستر إيابًا.

أياكس يقتل حلم كريستيانو في الأخد بيد السيدة العجوز


لم ينجح شباب أياكس فقط في الظفر بنتيجة المباراة، وحسم التأهل فقط، بل قتل الفريق الهولندي حلم النجم كريستيانو رونالدو في الأخذ بيد السيدة العجوز لتحقيق حلم حصد اللقب الأوروبي، ورفع الكأس ذات الأذنين.

مجموعة شباب أياكس بهمتهم الحماسية، كانوا قد هدموا كل الأحلام التي بناها كل من له علاقة بالنادي الإيطالي، خاصة بعد انتقال النجم البرتغالي إليه الموسم الماضي -قادمًا من ريال مدريد الإسباني- ليتذوق الأخير مرارة الخروج الأوروبي.

ورغم أن كريستيانو، سجل 6 أهداف في البطولة هذا الموسم، وأحرز هدفين في شباك أياكس أمستردام، إلا أن يوفنتوس كان قد ودع البطولة بالأمس.

وظهرت مشكلة اليوفي فيه أن الفريق لم يوظف لاعبيه بالشكل الأمثل، ليساندون النجم البرتغالي، إذ إن المدرب ماسيميليانو أليجري حد من قوة الفريق - في ظل وجود خط وسط قوي قادر على دفع يوفنتوس نحو النهائي، بالإضافة إلى مجموعة لاعبين قادرين على صنع الفارق - وأصر على اللعب بطريقة "ساذجة"، وقرارات غريبة اتخذها في الكثير من المباريات المهمة مثل الاعتماد على ماتيا دي تشيليو والاستغناء عن ديبالا في الهجوم ورمي دوجلاس كوستا على مقاعد البدلاء، وأصر منذ بداية الموسم على تشكيلة مشابهة.

دي ليخت مفاجأة الموسم.. وحديث سوق الانتقالات


لم يكتفي المدافع الهولندي ماتياس دي ليخت بأن يكون حديثًا لسوق الانتقالات فقط، بل قرر أن يضع اسمه في تاريخ البطولة، بعد مشاركته المميزة، وخاصة بعد الهدف الثاني لفريقه في مباراة الأمس، من خلال رأسية مميزة، ليتأهل بفريقه إلى دور نصف النهائي، ليصبح أصغر لاعب هولندي يسجل في مرحلة خروج المغلوب بالبطولة منذ عام 1996 وهو في سن 19 عامًا.

وحصل دي ليخت على إشادة كبيرة عقب المباراة، وقال المدافع الإنجليزي ريو فيرديناند عنه بأنه أفضل مدافع شاب في العالم، ويعتبر اللاعب الشاب محط أنظار أندية أوروبا مثل، يوفنتوس وبايرن، وقطبي مدينة مانشستر، لكن يبدو أن برشلونة قد حسم الصفقة مقابل 70 مليون يورو، بحسب تقارير عدة.

برشلونة يطمح في حصد اللقب الغائب


وفي المباراة الثانية، رسم فريق برشلونة لوحة فنية أمام مانشستر يونايتد، والتي كان النجم فيها بلا منازع، هو الأرجنتيني ليونيل ميسي، الجلاد الذي فك صيامه التهدفي في البطولة، بتحطيم حصون الإنجليز.

ووقع على ثلاثية البرسا، الساحر ليونيل ميسي بـ"هدفين" في الدقيقتين 17، و21، بينما أضاف الهدف الثالث الرائع فيليب كوتينيو في الدقيقة 62 من عمر اللقاء.

وبهذا الفوز جدد النادي الكتالوني فوزه، الأربعاء الماضي، في لقاء الذهاب على الشياطين الحمر، ليتخلص من عقدة ربع نهائي الأبطال التي لازمته منذ تتويجه الخامس الأخير باللقب عام 2015، إذ انتهى بعدها مشواره عند ربع النهائي على يد غريمه المحلي أتلتيكو مدريد 2016، ويوفنتوس الإيطالي 2017، ومواطنه روما في 2018.

ميسي يضرب بقوة.. وينهي صيامه التهديفي


من الواضح أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، قرر أن يدخل مباراة اليوناتيد بالقوة الضاربة التي يلعب بها هذا الموسم في الليجا، الأمر الذي جعله ينهي صيامه عن التهديف في 11 مباراة متتالية في ربع النهائي على الصعيد القاري، وتحديدًا منذ 2013، بتسجيله هدفين سمحا له بتصدر ترتيب الهدافين برصيد 10 أهداف.

ورفع "البرغوث" رصيده إلى 24 هدفًا في 32 مباراة أمام الأندية الإنجليزية في دوري الابطال، وإلى 110 أهداف في 132 مباراة على الصعيد القاري.

وبالحديث عن ميسي، أكد النرويجي أولي غونار سولشاير، مدرب مانشستر يونايتد -في تصريح صحفي أعقب المباراة- على أن نجم برشلونة صنع الفارق في مباراة الإياب، متابعًا: "أرى أن ميسي هو سبب خروجنا من دوري الأبطال بعد تسجيله لهدفين في شوط المباراة الأول، فهو لاعب يتمتع بمهارات وإمكانيات فنية عالية".

وأضاف سولشاير: "ميسي لاعب من طراز فريد، ولا بد أن يتفق الجميع على ذلك الأمر".

من جديد.. "كوتينيو" يعود بهدف قاتل


ومن جانبه، وبهدف قاتل في الدقيقة 61، عاد اللاعب فيليب كوتينيو -لاعب خط وسط برشلونة- إلى تسجيل الأهداف من جديد رفقة النادي الكتالوني، وذلك في شباك اليونايتد -خصمه السابق- بعد تسديدة خرافية في شباك الشياطين الحُمر إثر هجمة منظمة بدأها ليونيل ميسي بتمريرة طولية نحو جوردي ألبا الذي مررها بدوره إلى كوتينيو ليرسلها قوية إلى أعلى يسار الحارس ديفيد دي خيا.

هدف مباراة الأمس، يعد هو الثاني شخصيًا لكوتينيو البالغ من العمر -26 عامًا- في شباك مانشستر يونايتد خلال 10 مواجهات ضدهم معظمها بقميص نادي ليفربول الإنجليزي.

وبانتهاء ليلة أمس الكروية، ينتظر كل من برشلونة الإسباني، وأياكس الهولندي نتيجة لقاءات اليوم، والتي ستجمع بين كلًا من مانشستر سيتي الإنجليزي ضد مواطنه توتنهام هوتسبير، وبورتو البرتغالي ضد ليفربول الإنجليزي، وذلك في تمام التاسعة من مساء اليوم الأربعاء.




اضف تعليق