يحارب السرطان منذ عامه الثالث.. التحدي هو زين


٢٩ مايو ٢٠١٧ - ٠٩:٢٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف

أثار إعلان نشرته فضائية "إم بي سي مصر" في أوائل الشهر الكريم، تساؤلات العديد من المشاهدين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، "فيس بوك" و"تويتر"، حول من هو زين، حيث لم يكشف الإعلان عن شخصه، ولكن اكتفوا بوصفه في الإعلان على أنه بطل وشجاع، وقدوة وغير نظرة الكثيرين للحياة، فمن هو زين البطل!




"زين يوسف" هو طفل ذو عشر سنوات، يعاني من حالة مرضية، خطيرة ونادرة، حيث أنه مصاب بسرطان الخلايا الجذعية منذ طفولته، واكتشف الأطباء ذلك المرض اللعين، الذي أصاب جسد زين في عامه الثالث، والذي يظهر الصدر والبطن والعظام والنخاع الشوكي.




بدأ زين رحلة علاجه في سن صغير، وتعرض إلى العاج الكيماوي وعمليات الإشعاع والتجارب السريرية، وبعد مرحلة شاقة من العلاج، عاد السرطان ليهاجم مخه بعد شهرين فقط، وما زال "زين" يحارب المرض بقوة إيمانه وحسن الظن بربه، وعلى الرغم من كل هذا يمارس، حياته بشكل طبيعي يذهب إلى المدرسة، ويتدرب تايكوندو وحصل على الحزام الأسود، وبسبب التحمل والصبر والأمل الذي يمتلكه الطفل "زين"، من هنا قامت فكرة الإعلان، الذي يتم نشره على القنوات الفضائية.




ويبلغ زين حاليًا من العمر 10 سنوات، ولكنه مازال يتلقى علاجًا كيميائيًا عن طريق الفم لأسباب مرضية أخرى، وتم تصنيف سرطان زين على أنه يوجد به مخاطرة كبيرة، ومن المتوقع أن يعود له في أي لحظة مرة أخرى دون أي علامات أو تحذيرات، ويظل زين تحت المتابعة كل فترة، حيث يخضع لفحوصات شبه أسبوعية للاطمئنان على المرض، ومازالت النتائج تبين أنه خالٍ من مرض "السرطان".




وبعد التعرف على شخصية "زين"، بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، في الدعاء بالشفاء له، واعتباره قدوة ومثالا يحتذى به في الأمل والشجاعة، حيث يصل عدد متابعيه على صفحته الرسمية على موقع "فيس بوك" أكثر من 50 ألف متابع، كلهم يدعون لزين بالشفاء.




الكلمات الدلالية التحدي هو زين

اضف تعليق