رمضان زمان.. فوازير لم ترها من قبل ونجوم لا تتوقعهم


٠١ يونيو ٢٠١٧ - ٠٨:٣٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

منذ أن بدأت الفوازير الرمضانية في الظهور إلى النور وهي تجذب المستمعين والمشاهدين، إذ أن الجميع كان ينتظرها بشكل ملحوظ، وذلك لأنهم كانوا يروا فيها وجبة خفيفة بعد الصيام.

وفيما يلي عرض ملخص من قصص الفوازير، نقلا عن عدد شهر رمضان لمجلة "الإذاعة والتلفزيون" لعام 1972.


فوازير آمال فهمي
كانت بدايتها عندما كانت تستقل آمال السيارة مع زوجها، ووجدا أن عجلة السيارة اختل توازنها، فهبط زوجها من السيارة ليُصلحها، بينما آمال جلست بالداخل، ومع مرور الوقت شعرت بالملل حتى سمعت صوت "منفاخ العجل"، ومن هنا جاءت لها فكرة أن تقدّم فوازير عبارة عن تقديم أصوات مختلفة للمستمعين من أحل تخمين مصدرها.

وطرأت فكرة هذه الفوازير على ذهن أمال فهمي قبل حلول شهر رمضان بثلاثة أشهر، وبالفعل قدّمت 30 فزورة لـ 30 صوت، وكانت تتلقى نصف مليون رسالة خلالها.


فوازير فوزية المولد
كانت فوزية المولد تقدّم في شهر رمضان 30 فزورة للمستعمين حول أصناف الطعام، وكانت الجائزة عبارة عن 150 جنيها، وكانت هذه الفوازير تُذاع على إذاعة "مع الشعب".


فوازير عبد الله أحمد عبد الله
وفي إذاعة السودان، كان الإذاعي عبد الله أحمد عبد الله يقدّم 30 فزورة في شهر رمضان، وهي عبارة عن تقليد أسلوب كاتب من الكُتّاب المشهورين، وعندما يعرف المستمع الحل، يحصل على جائزة وهي مجموعة من كُتب هؤلاء الكُتاب.


"كاريكاتير" لسعاد حسني
قدمت السندريلا  الفنانة سعاد حسنى برنامجًا إذاعيًّا نادرًا، وهو عبارة عن مسابقة تحت اسم “فوازير كاريكاتير”، وعُرِض فى عام 1975 خلال شهر رمضان المبارك، حيث عرضت السندريلا فيه بعض الأسئلة والفوازير الإذاعية وانتظرت إجابة المستمعين، وكان البرنامج من كلمات الشاعر الراحل  صلاح جاهين وألحان الموسيقار والملحن  كمال الطويل وتوزيع جمال سلامة وفكرة عبد الله قاسم.


اضف تعليق