لضمان بقائها.. جماعة الإخوان تقدم فروض الطاعة والولاء لبريطانيا


١٣ يونيو ٢٠١٧ - ٠٦:٤١ ص بتوقيت جرينيتش

هدى إسماعيل 

الإخوان.. كلمة السر في قطع العلاقات العربية مع قطر، فهي من أكثر دول العالم التي تقف وتساند جماعة الإخوان المسلمين إبان ثورة 25 يناير، وأيضا بعد الإطاحة بـ"محمد مرسي" إذ آوت كل من فر إليها من قيادات الجماعة، والآن بعد الحصار المفروض على الحدود القطرية من قبل الدول العربية يسعى الإخوان لضمان مقعدهم في بريطانيا التي تعد "المنزل الآمن" لقيادات الجماعة.

رسالة لعمدة لندن





فصل جديد من فصول جماعة الإخوان لمغازلة السلطات البريطانية في الوقت الذي انتهت فيه الانتخابات التشريعية البريطانية، التي خسر فيها حزب المحافظين بقيادة تيريزا ماي، وبعد سلسلة العمليات الإرهابية التي شهدتها العاصمة البريطانية خلال الفترة الأخيرة، فقد وجه "إبراهيم منير" أمين التنظيم الدولي للإخوان، ونائب مرشد الجماعة رسالة إلى "صادق خان" عمدة لندن، جاء فيها:"نتقدم بخالص العزاء إليكم وإلى أسر ضحايا الأحداث الإجرامية، مؤكدين تضامنا مع الشعب البريطاني ضد هذه الجرائم النكراء التي آلمت جميع المسلمين المقيمين في هذا البلد بل وجميع مسلمي العالم، خاصة مع وقوعها في شهر رمضان المبارك، شهر الأمن والسلام والدعاء والذي يمثل لدى المسلمين قدسية خاصة، لعل ما يستحق الشكر للأجهزة المعنية أن هذه الجريمة رغم فداحتها إلا أنها لم تؤثر على حق عشرات الآلاف من مسلمي المدينة وغيرها من المدن البريطانية في أداء صلواتهم وعبادتهم بكل حرية واطمئنان، وتحت رعاية مشكورة من كافة السلطات المختلفة، فنحن ومن منطلق أننا من ساكني ومواطني هذه المدينة العريقة وتلك البلاد صاحبة الديموقراطية الأصيلة التي ننعم بقيمها وبمظاهر سلام وأمن اجتماعي في ظلها، بالرغم من كل الأحداث الأليمة التي تجري، لنود أن نعبر من منطلق إسلامي صادق وعميق عن استنكارنا لهذا الحدث الاليم الذي يخالف قيم الأديان السماوية جمعاء والفطرة البشرية السليمة والقيم الإنسانية الأصيلة والتي تقر جميعها بحرمة النفس الإنسانية التي أمر بها الله من فوق سبع سموات".

فروض الولاء والطاعة

يقول طارق أبو السعد، الخبير في شئون الحركات الإسلامية، إن الجماعة تسعى لتقديم فروض الولاء والطاعة إلى بريطانيا لضمان استمرار الدعم اللندنى للجماعة المتمثل فى احتوائهم واستقبال قياداتهم وتواجد مكتبهم الإخوانى فى لندن، موضحا أن الجماعة إذا انقلبت عليها بريطانيا سنجد من الجماعة هجوما شديد ونبرة مختلفة عن تلك الرسالة.

وأشار إلى أن الدعم البريطاني للجماعة سينخفض بشكل كبير خلال الفترة المقبلة مهما حاولت الإخوان توجيه رسائل مغازلة لمسئوليهم، و تكرار العمليات الإرهابية وإرتباط بعض المتورطين بالجماعة سيدفع بريطانيا لتغيير العلاقة معهم.

ومن ناحية أخرى أكد "طارق البشبيشي"، القيادي السابق بجماعة الإخوان: "أن الإخوان أحد الأدوات الثابتة في يد الإنجليز منذ نشأتهم في عشرينيات القرن الماضي، ومن المستبعد أن تتخلى بريطانيا عن هذه الأداة التى توظفها لتحقيق مصالح المستعمر البريطاني القديم.

مساعي دبلوماسية

وفي نفس الوقت تقوم بريطانيا بالتوصل إلى حل للأزمة العربية حيث بحث كل من سفراء دولة البحرين والسعودية ومصر والقائم بأعمال سفارة الإمارات لدى المملكة المتحدة مباحثات في لندن مع وكيل وزارة الخارجية البريطانية الدائم السير سايمون ماكدونالد آخر المستجدات حيال الأزمة مع دولة قطر.

حيث تم خلال الاجتماع مناقشة آخر المستجدات حيال الأزمة مع دولة قطر، وتم تقديم تقرير مفصل حول دعمها وتمويلها للمنظمات والميلشيات الإرهابية في مختلف أرجاء المنطقة.

وتأتي هذه الخطوة ضمن سلسلة من التحركات التي تتخذها سفارة المملكة في لندن لإظهار حقيقة المخاطر التي شهدتها المملكة من جراء هذا التوجه الذي تتبناه دولة قطر تجاهها وتجاه باقي الدول الخليجية والعربية المجاورة.‏


اضف تعليق