ملخص كتاب «الخميني في فرنسا» لـ هوشنك نهاوندي


٠٧ مايو ٢٠١٧ - ٠٥:٠٧ م بتوقيت جرينيتش

رؤية
عرض - أحمد الباز

يتناول كتاب «الخميني في فرنسا.. الأكاذيب الكبرى والحقائق الموثقة حول قصة حياته وحادثة الثورة» والذي صدر في مارس 2017 نشأة الخمينى أول مرشد أعلى للثورة الإسلامية الإيرانية وتطور التحاقه بالعمل السياسى، إلى أن بدأ فى الإنخراط في الاحتجاجات ضد الشاه، ثم تنقله إلى عدة بلاد خارج إيران حتى استقراره فى فرنسا، التى استخدمها كمنصة لدعوته ضد الشاه، إنتهاءاً بعودته إلى إيران.

الكتاب من تأليف د. هوشنك نهاوندي الذي تولي وزارة التعمير ووزارة العلوم ورئيسًا لجامعة طهران في عصر محمد رضا شاه، وكان مقربًا من قصر الشاه، وتولي رئاسة مكتب الأميرة فرح.

خرج من إيران بعد الثورة، وعمل أستاذًا في جامعة باريس لمدة 17 عامًا، ما زال يكن الاحترام لأسرة بهلوي، واعترف في كتابه أن السياسة الخاطئة هي التي منحت رجلًا متعصبًا مثل الخميني الفرصة لتعبئة الجماهير ضد الشاه.

اعتبر أن صعود الخميني سيعزز من صعود الإسلام المتطرف في المنطقة، ويلوم أمريكا على مباركتها صعود الخميني وسقوط الشاه، يتهم النظام الإيراني الحالي هوشنگ نهاوندي بتبعيته للعقيدة البهائية، وأنه كان سببًا لنفوذ رجال هذه الفرقة في الحكومة الإيرانية.

يبدو أن الكاتب كان يقلق من الصعود الإسلامي على إيران وقوميتها، ومع ذلك لم يأمل في صعود العرب من خلال الحرب بين إيران وصدام

للاطلاع على عرض الكتاب كاملا .. اضغط هنا


الكلمات الدلالية كتاب الخميني في فرنسا

اضف تعليق