السيسي

السيسي يشهد الاحتفال ببدء إنتاج الغاز بمشروع حقول شمال الإسكندرية


١٠ مايو ٢٠١٧ - ٠٢:٠٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية
القاهرة - شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، عبر الفيديو كونفرانس، الأربعاء، الاحتفال ببدء أول إنتاج للغاز الطبيعي بمشروع حقول شمال الإسكندرية غرب البحر المتوسط العميق، بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية.

وأزاح الرئيس الستار إيذانًا بافتتاح المرحلة الأولى من إنتاج حقول غرب دلتا النيل، بمنطقة امتياز شمال الإسكندرية.

وأعرب السيسي عن الشكر والتقدير للشركتين الأجنبيتين العاملتين في المشروع على جهدهما، ما أسفر عن افتتاح المرحلة الأولى من المشروع قبل ٨ شهور، داعيًا إلى العمل على تسريع البدء في المرحلة الثانية من الإنتاج قبل عام 2019، مشيرًا إلى أن الحافز المبكر للإنتاج هو خدمة الشعب الذي أثبت أنه شعب عريق ذو حضارة تمتد لآلاف السنين ويكافح من أجل المستقبل.

وأضاف: "ملتزمون في حقول أبوماضي بتقديم كل الدعم اللازم وإيصال الخطوط المطلوبة لتسريع عملية الإنتاج".

من جانبه، أشار طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إلى أن المشروع يعكس القدرة على الإنجاز على أرض الواقع، حيث تم اختصار مدة التنفيذ بـ8 أشهر مع توفير النفقات، مضيفًا أن المشروع يعكس ثقة الشركاء الدوليين في استقرار البلاد أمنيًا وسياسيًا والإصلاحات الاقتصادية التي تقوم بها الدولة.

وأعرب "الملا" عن شكره للشركات الأجنبية التي استثمرت في هذا المشروع العملاق الذي له أهميته للاقتصاد القومي، موضحًا أنه يشمل مجموعة من 5 حقول بحرية شمال الإسكندرية، ويضم اتفاقيتين، هما: اتفاقية شمال الإسكندرية واتفاقية غرب البحر المتوسط.

ولفت إلى أن الاكتشافات بالمشروعين كانت متداخلة، لذلك تم العمل في الاكتشافين معا من خلال تحالف شركة (بي بي) البريطانية، وشركة (ديا)، ويبلغ الاحتياطي 5 تريليونات قدم مكعب في الحقول الخمسة معًا، مشيرًا إلى أن العمل توقف في المشروع إنتاج الغاز غرب دلتا النيل لـ3 أعوام في أعقاب ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١.

وأضاف أنه بحلول عام ٢٠١٤، ومع الاستقرار السياسي والأمني، بدأ التوصل لحلول تتضمن استئناف العمل بالمشروع وإنتاج الغاز في أقرب وقت ممكن، من خلال الإسراع في تنمية الحقول المكتشفة، ومنها مشروع شمال الإسكندرية.

وأوضح "الملا" أن المرحلة الثانية من الإنتاج ستبدأ خلال عام ٢٠١٩، ويبلغ الاحتياطي 5 تريليونات قدم مكعب غاز و٥٥ مليون برميل مكثفات، ويبلغ معدل الإنتاج ٤٠٠ مليون قدم في اليوم، يرتفع تدريجيًا إلى ١٢٥٠ مليون قدم يوميًا في أوائل عام ٢٠١٩.

وأضاف أنه تمت الاستعانة بمعدات تعمل تحت سطح البحر للإسهام في إنتاج هذا المشروع، الذي يوفر في المرحلة الأولى مليار دولار سنويًا، تمثل الفرق بين قيمة الاستيراد وتكلفة الإنتاج، ويوفر المشروع سنويًا في المرحلة الثانية 1.8 مليار دولار عند اكتمال المشروع، وتم صرف 4.8 مليار دولار على مدى السنوات الأربع الماضية، وسيتم صرف ٤ مليارات أخرى حتى عام ٢٠١٩، ويوفر المشروع 5 آلاف فرصة عمل مباشرة أثناء إنشاء المشروع، فضلًا عن فرص العمل غير المباشرة في مجالات الخدمات والصناعات ذات الصلة.

وقال إن المشروع رصد ١٠٠ مليون جنيه للتنمية المجتمعية في مدينتي إدفو ورشيد على مدى 5 سنوات، في مشروعات التعليم والصحة والتنمية المجتمعية.

من جانبه، قال روبير كانتري، الرئيس التنفيذي لشركة بريتش بتروليوم البريطانية، إن المشروع وطني مهم لمصر، وأشاد بخطط الحكومة المصرية لتوفير الطاقة المستدامة في مصر ووعد بالإسراع في إتمام مرحلة المشروع الثانية في أسرع وقت ممكن للوفاء باحتياجات السوق المصرية والتصدير، بما يعود بالفائدة على الاقتصاد المصري، وفقا لـ"المصري اليوم".


اضف تعليق