البرلمان الاوروبي

156عضوًا في البرلمان الأوروبي يدينون الانتخابات المزيفة بإيران


١٩ مايو ٢٠١٧ - ٠٩:١٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – سحر رمزي

بروكسل - أصدر 156 عضوًا في البرلمان الأوروبي بيانًا مشتركًا قالوا فيه: "الانتخابات في إيران، ليست حرة ونزيهة. المعارضة ليست لها الحق في المشاركة.. جميع المرشحين يجب عليهم أن يبرزوا اعتقادهم القلبي بمبدأ ولاية الفقيه. هناك مؤسسة غير منتخبة باسم مجلس صيانة الدستور يتم تعيين أعضائه من قبل الولي الفقيه آية الله خامنئي، ترفض أهلية معظم المرشحين"، وكان ذلك مساء أمس الخميس، عشية انتخابات رئاسة الجمهورية الإيرانية.

وأعرب المشرعون الأوروبيون عن قلقهم بشأن العدد الكبير للإعدامات في إيران وأضافوا  أكثر من 3000 شخص أودعوا إلى مشانق الإعدام في أول رئاسة لمن يوصف بالمعتدل حسن روحاني.

وأكد النواب: وفي كلمة علنية بثها التلفزيون الإيراني، وصف روحاني الإعدامات بأنها قانون إلهي وشرعي، كما أنه أعلن دعمه الكامل علنيًا لبشار الأسد، حتى بعد القصف الكيماوي في أبريل الماضي حيث قتل العديد من المدنيين بينهم أطفال.

وشدد أعضاء البرلمان الأوروبي على أن وزير العدل في حكومة روحاني كان عضوًا كبيرًا في لجنة ما يسمى بلجنة الموت التي أيدت إعدامات جماعية لأكثر من 30 ألف سجين سياسي.

كما أن المنافس الرئيسي لروحاني في الانتخابات، إبراهيم رئيسي هو كان عضوًا في لجنة الموت، وعمل رئيسي منذ أن كان عمره 18 عامًا نائبًا للمدعي العام في طهران وكان يعمل في مناصب عليًا في القضاء الإيراني وأصدر أحكامًا بالإعدام لآلاف المعارضين السياسيين.

إن المعركة الواسعة للمعارضة الإيرانية ضد الانتخابات المزيفة والدعوة إلى تغيير النظام، قد أرقّت مضاجع المسؤولين للنظام الإيراني.

وقال آية الله خامنئي: لو أراد أحد القيام في الانتخابات خلافًا لأمن البلاد فمن المؤكد انه سيتلقى صفعة قاسية.

وأفادت وكالات الأنباء الرسمية الإيرانية في الأسابيع الأخيرة تقارير عن نشاطات شبكة المعارضة الايرانية مجاهدي خلق للتأثير على الانتخابات.

وكتبت مواقع حكومية مختلفة بشأن حملة لمقاطعة الانتخابات والدعوة إلى احتجاجات في الشوارع ولصق صور لمريم رجوي في شوارع طهران. وتعرض فيديوهات أرسلت من إيران صورًا مع شعارات مثل لا لرئيسي الجلاد، ولا لروحاني المخادع، صوتنا إسقاط النظام.

واستنتج النواب الأوروبيون في بيانهم المشترك يجب أن يشترط أي توسيع في العلاقات مع إيران بتحسين واضح لحقوق الإنسان وحقوق المرأة ووقف الإعدامات.

يذكر أن ذلك جاء في بيان رسمي صدر من  جيرار دبيرة رئيس مجموعة أصدقاء إيران حرة في البرلمان الأوروبية ستراسبورغ.


اضف تعليق