الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر

صحف سعودية: حالة طوارئ "غير معلنة" في قطر


٠٨ يوليه ٢٠١٧ - ٠٧:٤١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

الرياض - كشفت صحف سعودية عن إعلان نظام "تميم بن حمد آل ثاني" أمير دولة قطر إعلان حالة الطوارئ في بلاده، وسط حالة من الارتباك والخوف في أوساط القطريين.

وذكرت صحيفة الوطن السعودية، أن الدوحة تشهد حالة من ارتباك تتمثل في إيقاف إجازات العسكريين وحظر سفرهم، مضيفة: "رغم محاولتها إظهار عدم التأثر بموقف الدول الداعية إلى مكافحة الإرهاب، إلا أن القيادة القطرية تعيش ارتباكا ملحوظا من يوم لآخر، إذ اتخذت القيادة القطرية عددا من القرارات الداخلية خلال الأيام الماضية شملت منع الموظفين العسكريين من الإجازة، وحظر سفر كبار القيادات العسكرية للخارج".

كما أوضحت صحيفة الرياض السعودية، أن إمارة قطر قررت منع جميع الوافدين والأجانب من الحصول على إذن السفر لمغادرة الدوحة أو الحصول على الإجازات السنوية والإجازات الطارئة، في خطوة يرى متابعون أنها استباقية لحماية الإمارة القطرية من الانهيار في ظل حالة العزل المفروضة عليها من دول خليجية وعربية على خلفية دعمها واستضافتها تنظيمات وشخصيات مدرجة على لائحة الإرهاب.

وأكد الناطق الإعلامي للرابطة الخليجية للحقوق والحريات محمد هايف، أن دائرة الرصد الحقوقي أرسلت نداءً عاجلًا إلى مكتبي مدير منظمة العمل الدولية والمفوض السامي لحقوق الإنسان في جنيف، تطالبهما بالتدخل العاجل تجاه الانتهاك الخطير الذي تقوم به الحكومة القطرية حاليًا ضد مواطنيها والعمالة الوافدة التي تعمل في الدوحة ويقدر عددها حاليًا بمليونين و200 ألف عامل أغلبهم من الدول الآسيوية.

وأضاف محمد هايف أن البيان الذي أصدرته الرابطة أمس أوضح المخاطر الكبيرة على ظروف العمالة الوافدة جراء قرار الحكومة القطرية التي منعت مواطنيها والعمالة الوافد من أخذ إجازتها السنوية وألغت كل إجازاتها، الأمر الذي يساهم في زيادة معدل حوادث العمل الكبيرة والمميتة بسبب حرمان العمال من إجازاتهم السنوية ووضعهم تحت ظروف عمل قاسية وضغط بدني ونفسي واجتماعي شديد خاصة عمال الشركات التي تشرف على إنشاء الإنشاءات الرياضية لبطولة العالم 2022.

وطالب البيان بتدخل منظمة العمل والمفوضية السامية لرفع هذا القرار القطري الذي يتعارض مع اتفاقيات منظمة العمل الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وحق الإنسان بالتمتع بإجازته السنوية وعدم وقفها، خاصة أن دستور منظمة العمل الدولية وقطر عضو فيها نص على "أنه لا سبيل لإقامة السلام العالمي إلا إذا بني على أساس العدالة الاجتماعية وأن ظروف العمل التي تنطوي على إلحاق الظلم والبؤس والحرمان بأعداد كبيرة من الناس تولِّد سخطًا يبلغ في جسامته حدا يعرض السلام العالمي للخطر"، وقطر بهذا القرار المجحف والظالم انتهكت أهم بند عالمي وإنساني في دستور منظمة العمل الدولية.


اضف تعليق