قطر تمول الإرهاب

صحف سعودية تدعو قطر للعودة إلى الييت الخليجي


١١ يوليه ٢٠١٧ - ٠٢:٢١ م بتوقيت جرينيتش

رؤيـة

الرياض - واصلت الصحف السعودية، الصادرة اليوم، الثلاثاء، الهجوم على قطر، داعية الدوحة العودة إلى البيت الخليجي، وعدم السير في ركب دعم الإرهاب، وسلوكيات الدول المارقة.

فقد أشارت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها، التي حملت عنوان "محاولة الخروج من عنق الزجاجة" إلى أن الدوحة، تسعى قبيل انعقاد اجتماع الدول المقاطعة لها في المنامة، إلى البحث لها عن مخرج ينقذها مما هي فيه ، فقد زج ساسة قطر ببلادهم في بؤرة أزمة صعبة جدا، بفعل تعنتهم، ورفضهم الاستجابة لمطالب الدول الداعية لمحاربة الإرهاب.

وأكدت الصحيفة، أن دعم الإرهاب تهمة ثبتت بالدليل القاطع على الدوحة، ولا سبيل للفرار من الحقائق الدامغة التي تدينها، ولا مجال بعد أن انكشف المستور لأي تصرفات غير مسئولة تصدر من الدوحة، حول الدعم الميداني والمالي والتسليحي لجماعات إرهابية.

وتحت عنوان "دور قطر الشرير.. تفتيت منظمة الخليج" أكدت صحيفة "الرياض" في تقرير لها، على أن قطر شردت عن البيت الخليجي، وعليها أن تعود إليه مرة أخرى، لأنه في النهاية لا يصح إلا الصحيح؛ فالمنظومة الخليجية لا يمكنها أن تستوعب قطر إلا بعد أن تتخلى الأخيرة عن دعم الإرهاب، والتوقف عن تقديم العون المالي والتسليحي لجماعات مارقة، تهدف لتنفيذ مخطط تخرييبي ضد دول المنطقة جميعها.

وتحت عنوان "المشروع الإخواني القطري" أشارت الصحيفة في افتتاحيتها، إلى أن موقف مجلس الوزراء السعودي، الذي انعقد بالأمس، أزال أي غموض، أو لبس في موقف الرياض، أو الدول المناهضة للإرهاب، والمقاطعة لقطر، حول الأزمة الأخيرة مع الدوحة.

وأضافت الصحيفة، أن بيان مجلس الوزراء السعودي حول الأزمة مع قطر، انبنى على المبادئ الـ6 التي خرج بها اجتماع القاهرة الأسبوع الماضي، والذي تضمن المطالب الرئيسية من الدوحة، فمن الواضح أن هناك أدلة قوية على نشاط قطري هدام لتفتيت مجلس التعاون الخليجي.

وتحت عنوان "قطر تحترق بنار الكذب"، أشارت صحيفة "الشرق" السعودية في افتتاحيتها، إلى أن الدوحة أخلت بوعودها بعدم دعم الإرهاب في أكثر من لقاء خليجي، فقد تم الكشف عن وثائق، أن قطر تعهدت في اتفاقي الرياض والرياض التكميلي، عامي 2013 و2014، على عدم دعم جماعة "الإخوان المسلمين" وعدم إيواء إرهابيين، وهي تعهدات لم تلتزم بها.

ودعت الصحيفة الدوحة، إلى الالتزام بمطالب الدول المقاطعة لها، وفي مقدمتها التوقف عن دعم الإرهاب، وجماعاته في المنطقة، وإغلاق أي وسائل إعلامية تبث التحريض والكذب والكراهية.

من جانبها، ركزت صحيفة "البلاد" على الوثائق التي تم الكشف عنها، وتؤكد دعم قطر للإرهاب، مشددة على ضرورة انصياع الدوحة لمطالب الدول المقاطعة لها، والعودة إلى البيت الخليجي، لرأب الصدع، ومحاولة تنسيق الصف الخليجي والعربي مرة أخرى.

وتحت عنوان "وثائق تدين قطر" أشارت الصحيفة في تقرير لها، إلى أن هذه الوثائق بمثابة أدلة قاطعة ودامغة على إدانة قطر، وأنه من العبث، أن تستمر الدوحة في الهروب من الحقائق، وعليها الانصياع للمطالب الخليجية والعربية الواضحة، والقاطعة، وعلى رأسها وقف دعم الإرهاب.



اضف تعليق