ليو شياو بو

نثر رماد جثة المعارض الصيني ليو شياو بو


١٦ يوليه ٢٠١٧ - ٠٥:٥٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
بكين - قال شقيق المعارض الصيني الراحل ليو شياو بو: إن رماد جثة أخيه نُثر في البحر، يوم السبت، في خطوة وصفها صديق للعائلة بأنها مسعى لمحو أي ذكرى له.

كان ليو "61 عاما" الحائز على جائزة نوبل للسلام قد أصيب بفشل عضوي متعدد وتوفي يوم الخميس في مستشفى بمدينة شنيانغ في شمال شرق الصين حيث كان يعالج من مرحلة متأخرة من سرطان الكبد. ومنحته السلطات إفراجا طبيا مشروطا دون إطلاق سراحه.

وصدر حكم بسجن ليو 11 عاما في 2009 بتهمة "التحريض على تقويض سلطة الدولة" بعد أن ساعد في كتابة عريضة تعرف باسم "الميثاق 08" وتدعو إلى إصلاحات سياسية شاملة في الصين.

وتخضع أرملته ليو شيا لإقامة جبرية فعلية في المنزل منذ فوز زوجها بجائزة نوبل للسلام في 2010 لكن سمح لها بزيارته في السجن مرة كل شهر تقريبا. ولم توجه لها أي اتهامات رسمية.

وقدم ليو شياو قوانغ أكبر أشقاء ليو خلال مؤتمر صحفي رتبت له الحكومة الشكر عدة مرات للحزب الشيوعي الحاكم على حسن رعايته للمعارض الراحل في ضوء "وضعه الخاص"، وفقا لوكالة "رويترز".

وأضاف وهو جالس بين مترجم إلى اللغة الإنجليزية ومسؤول بحكومة شنيانغ "لماذا لم تأت ليو شيا إلى هنا؟ إنها في حالة صحية سيئة جدا في الوقت الحالي. لذلك لم تأت. إنه أمر مؤسف للغاية".

وبعد أن أدلى بكلمة لمدة نحو 20 دقيقة اصطحبته امرأتان إلى خارج القاعة دون أن يرد على أسئلة الصحفيين.

وعرضت الحكومة الصينية بعد ذلك صورا لنثر الرماد من قارب. 


اضف تعليق