تصاميم إرثي للحرف المعاصرة

لندن تحتضن معرض "إرثي للحرف المعاصرة"


١٦ يوليه ٢٠١٧ - ٠٦:٣٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

لندن - تحتضن العاصمة البريطانية لندن، معرض التصاميم الخاص لمجلس إرثي للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، يضم تصاميم أزياء ومجوهرات وقطع خزفية لعشرة مصممين نجحوا في تكريس علامات تجارية لافتة تستلهم التراث وجماليات البيئة والمكان الإماراتي، حيث يأتي تنظيمه في إطار دعم المجلس لأصحاب المواهب المتميزة، وبهدف التعريف بالتجربة الإماراتية في تطوير الحرف والعاملين فيها على المستوى المحلي والإقليمي، إضافة إلى دعم وتمكين النساء العاملات في هذا المجال، ودفعهن إلى استثمار قُدراتهن في إطلاق مشروعات مبتكرة، وذات قدرة تنافسية عالية في الأسواق العالمية.

يشارك في المعرض كل من "مدية الشرقي"، علامة الملابس النسائية الفاخرة من تصميم الشيخة مدية بنت حمد الشرقي؛ و"ديزايند باي هند"، علامة الخزف الراقية التي أسستها الشيخة هند بنت ماجد القاسمي؛ ومصممة المجوهرات أمل حليق؛ مصممة المجوهرات علياء بن عمير؛ إضافة إلى "ألاين"، علامة الملابس النسائية العصرية لصاحبتيها سارة محمود وأسماء مصطفى.

كما يشهد المعرض مشاركة "آي أم مَيْ"، علامة الأزياء النسائية التي أسستها مَيْ البدور، ذات التصاميم المستوحاة من شجر النخيل في دولة الإمارات؛ و"تويستد رووتس"، علامة أزياء السفر للمصممة لطيفة القرق؛ و"نيون إيدج"، علامة الملابس النسائية لصاحبتها منى فارس؛ ومصمم الأزياء النسائية فيصل الملك؛ و"زيان ذا ليبل" علامة الملابس النسائية للمصممة زيان غندور.

ويشارك في المعرض خمس مصممات ممن شاركن في برنامج "أزيامي" لرائدات الأزياء والموضة، أحد المبادرات الرائدة التي أطلقها مجلس إرثي للحرف المعاصرة، بالتعاون مع "كلية لندن للأزياء"، الذي يقدّم مزيجا من ورش العمل والتدريب وجلسات التوجيه على مدار عام كامل، بهدف تمكين المصممات الإماراتيات من تطوير رؤيتهن التجارية وعرض تصاميمهن في أرقى دور الأزياء العالمية.

وتكمن أهمية المعرض كونه يقام في واحدة من أكثر سلاسل المتاجر البريطانية رقياً وشهرةً، ويعد المتجر في موقعه المطل على شارع "نيو بوند ستريت" بمنطقة "ماي فاير" الراقية، وجهة للمشاهير والسياح ونجوم المجتمع الذين يقيمون في لندن والزوار القادمين من خارجها، وذلك من خلفيات ثقافية متعددة، يجمعهم حب الأزياء والتصاميم والمقتنيات الفنية القيّمة والمحدودة.

ويتيح موقع المعرض الاستثنائي للمصممين فرصة ثمينة للتعريف بهوية التصميم الفني العربي والإماراتي، وفي نفس الوقت يمنحهم قدرة أكبر على دخول مجال تصاميم الأزياء والمجوهرات العالمي، إضافة إلى الدور التنموي لمجلس إرثي للحرف المعاصرة، حيث يخصَص ريع مبيعات المعرض لدعم المصممين من جهة، ومن جهة أخرى لدعم النساء العاملات في مجال الحرف التقليدية في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وجنوب شرق آسيا، وآسيا الوسطى.

ويهدف مجلس إرثي للحرف المعاصرة لتفعيل دور المرأة والارتقاء بها، وتعزيز فرص مشاركتها في مختلف القطاعات الحرفية والفنية من خلال المبادرات وبرامج التطوير الاجتماعي والتدريب المهني، من خلال تمكين ودعم النساء الحرفيات على تطوير أعمالهن وتسويقها، وفتح أسواق جديدة لمنتجاتهن.

كما يهدف المجلس لإحياء الحرف التقليدية وتطويرها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وجنوب شرق آسيا، وآسيا الوسطى، من خلال العمل مع منظمات شريكة لدعم الحرفيات والمصممات.


الكلمات الدلالية إرثي للحرف المعاصرة

اضف تعليق