الجيش الحر

تحديد موعد تهجير الدفعة الثانية من السوريين باتجاه القلمون الشرقي


١١ أغسطس ٢٠١٧ - ١٢:٣٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

دمشق - حددت سرايا أهل الشام التابعة للجيش السوري الحر، موعد انطلاق حافلات التهجير لمئات السوريين في جرود بلدة عرسال اللبنانية، نحو منطقة القلمون الشرقي.

وأكد الناطق الرسمي باسم سرايا أهل الشام "عمر الشيخ" بحسب "أورينت نت" أن غداً السبت، ستنطلق قوافل "المهجرين" من بلدة عرسال ووادي حميد الحدودية باتجاه القلمون الشرقي بريف دمشق الشمالي.

مصادر مواكبة رجحت بأن تتوجه القافلة نحو مدينة الرحيبة في القلمون الشرقي، ومن المقرر أن تضم أكثر من 3 آلاف سوري نازح سوري بالإضافة إلى 400 مقاتل من سرايا أهل الشام، وذلك ضمن الاتفاق الموقع مع ميليشيا "حزب الله". 

وكانت مصادر قد كشفت قبل يومين أن ميليشيا "حزب الله" ونظام الأسد، يماطلان في تنفيذ اتفاق عرسال، لجهة خروج "سرايا أهل الشام" وعائلاتهم للقلمون الشرقي، ويدفعان باتجاه اجراءات "مصالحات محلية" لا تكفل اي حق من حقوق المدنيين أو الثوار، ولاسيما أنهما يرفضان وجود أي جهة ضامنة.

في هذه الأثناء، نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر أن نظام الأسد قد رفض توجه عناصر "سرايا أهل الشام" إلى مدينة الرحيبة في القلمون الشرقي، كما كان ينص الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين السرايا و"حزب الله" بعيد انطلاق معركة جرود عرسال.

ولفتت المصادر إلى أن "التسوية المتداولة حالياً تقول بحل (سرايا أهل الشام) نفسها، وإلقاء عناصرها سلاحهم ليتحولوا إلى مدنيين يقررون عندها البقاء في المخيمات في عرسال أو التوجه إلى الداخل السوري".

واستدركت المصادر: "حتى الساعة، لا قرار نهائيا في هذا المجال، لكن الأمور ليست صعبة وقابلة للحل، خصوصاً في ظل إصرار الجيش اللبناني على الدخول إلى المنطقة التي لا يزال المسلحون السوريون ينتشرون فيها، وبالتحديد في وادي حميد ومدينة الملاهي، كي يحمي ظهره في المعركة التي يستعد لها بوجه داعش".

وكانت ميليشيا حزب الله اللبناني، قد توصلت مؤخراً على اتفاق مع هيئة تحرير الشام، يقضي بتهجير نحو 5 آلاف سوري من مخيمات عرسال إلى محافظة إدلب شمال سوريا، مقابل إطلاق سراح 5 أسرى من ميليشيا الحزب.


الكلمات الدلالية فصائل الجيش الحر الجيش الحر

اضف تعليق