أرشيفية

ضمات أحضان قاسية كالموت في "التعويذة"


١٢ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٥:٤٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
القاهرة- صدر حديثا عن دار أطلس للنشر والتوزيع، المجموعة القصصية "التعويذة"، للدكتور محمود الهادي.

من أجواء الرواية نقرأ: "ضمات أحضانها قاسية. حنان كفيها كان قاتلًا. عابر سبيل كان القرار. بلا وداع عزمت الرحيل. راقبها العقل وهو باك. اشتاق إليها القلب وهو دام. بعيد عنها كان العالم أوسع. فتح العالم مصراعيه إلا هى كانت تلوح من بعيد. كعاشق بحث عن الحب فى كل الأوطان إلا حبها كان الأمل. لست بها عاق. لكنها لم تكن لى أم. قدرى أنها لى جذر وقدرها أنى لها فرع شارد. يومًا ما سأعود، سأعود زائرًا.... أما الإقامة ستجمعنى معها فى خلود القبور".


الكلمات الدلالية التعويذة

اضف تعليق