تميم بن حمد ووالده

الصحف السعودية: نظام الحمدين لم ينجح في منع القطريين من أداء مناسك الحج


٠٢ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٨:٥٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

الرياض - تناولت الصحف السعودية الصادرة، اليوم السبت، في افتتاحياتها عددا من القضايا والموضوعات التي تخص الشأن الدولي والإقليمي، والتي كان أبرزها رد فعل النظام القطري من الحجيج القطريين.

وكتبت صحيفة "الجزيرة" السعودية، في افتتاحيتها تحت عنوان (حجاج قطر بين المنع والحضور والمحاكمة!)، لم ينجح نظام تميم "نظام الحمدين" في منع الحجاج القطريين من أداء مناسك الحج، صحيح أنه منع من كانت وسيلة سفرهم جوا عبر الطائرات، بمنعها من الهبوط في مطار الدوحة، سواء الطائرات السعودية التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين لنقل الحجاج، أو حتى باستخدام الطائرات الأجنبية، لكن هذا المنع الأميري لم يحل دون وصول عدد من الحجاج برا عبر منفذ سلوى الحدودي.

وقالت: إن أكبر هزيمة لقرار النظام أن من وصل إلى مكة بلغ 1564 حاجا بزيادة بلغت 354 حاجا مقارنة بعدد حجاج العام الماضي، رغم أن هناك قرارا باستجوابهم والتحقيق معهم عند عودتهم من مكة المكرمة والمدينة المنورة إلى بلادهم، نقلا عن وكالة "أنباء الشرق الأوسط".

وأشارت إلى أن الإعلام القطري المتآمر قد روج خلال الفترة التي سبقت الحج بأيام بأنه لن يسمح للحجاج القطريين بالسفر خوفا من اتهام المملكة لهم بالإرهاب، وخوفا عليهم من الإيذاء، وأن إقفال الحدود الجوية سيضاعف من معاناتهم في السفر برا، وعندما تمت الموافقة على تنظيم سبعة ممرات جوية لاستخدامها لمن يريد الحج من القطريين، تهرب النظام من المسؤولية ورفض الاستجابة لهذه التسهيلات.

وفي السياق ذاته، وتحت عنوان (خدمة الحجيج وشهود الله في أرضه)، كتبت صحيفة "اليوم"، الفيديوهات التي تبثها جوالات الحجاج من كل حدب وصوب، ابتداء من موانئ الوصول جوا وبحرا، وداخل المشاعر المقدسة، هي شاهد على الخدمات التى تقدمها المملكة -حكومة وشعبا- لضيوف الرحمن، يؤكد أن خدمة الحرمين الشريفين ليست وظيفة، ولا مهمة عسكرية في قطاعات الدولة، وإنما هي رسالة كل مواطن على أرض المملكة يستشعر أنه أحد الذين شرفهم الله بخدمة ضيوفه.

وبدورها، وتحت عنوان (نعمة وشرف) كتبت صحيفة "الرياض"، تم تسخير كافة الإمكانات المادية والبشرية من أجل أن ينعم الحاج والمعتمر والزائر بعقد من الخدمات المتكاملة، فى دورة عمل لا تقف على مدار العام، في نهج لا يمكن مقارنته بأي عمل مماثل في العالم، وهذا أمر واقع يشهد له القاصي والداني.

وأشارت الصحيفة، إلى كلمة خادم الحرمين، أمس، والتي أكد فيها على التضحيات وأعمال الشرف والبطولة التي يقدمها منسوبو القطاعات العسكرية حماية لأمن البلاد، ودفاعا عن مقدساتها ومقدراتها.


اضف تعليق