وزير خارجية الدنمارك بورج برندا

النرويج تبدي قلقها إزاء تدهور الوضع الإنساني في ميانمار


٠٦ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠١:١١ م بتوقيت جرينيتش

رؤيـة

أوسلو - أعرب وزير خارجية النرويج بورج برندا، اليوم الأربعاء، عن قلق بلاده العميق إزاء تصاعد العنف في ميانمار وتدهور الوضع الإنساني لأقلية الروهينجيا المسلمة.

وشدد برندا - حسبما ذكرت شبكة "إيه بي سي" الأمريكية - على ضرورة سماح زعيمة ميانمار أونج سان سو تشي وحكومتها لفرق الإغاثة بتوزيع المساعدات بولاية "راخين" التي مزقها العنف، واصفا تقييد عملها بالأمر شديد الخطورة.

وصرح وزير الخارجية النرويجي بأنه على جميع الجهات أن تتحلى بضبط النفس، إلا أنه شدد في الوقت نفسه أن هناك مسؤولية على السلطات تحت قيادة أونج سان سو تشي أن تحمى المدنيين من الانتهاكات وأن توقف العنف وتضمن وصول المساعدات الإنسانية.

يذكر أن تقديرات منظمة الأمم المتحدة تشير إلى بلوغ عدد الفارين من ميانمار -ذات الأغلبية البوذية- جراء أعمال العنف نحو بنجلاديش 146 ألف شخص منذ اندلاع موجة العنف ضد مسلمي الروهينجيا في 25 من أغسطس الماضي.



اضف تعليق