زاهي حواس

جزء من مقدمة أوبرا "اللوتس والبردي" لزاهي حواس


٠٧ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٩:٠٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
القاهرة- كتب عالم الآثار المصري الدكتور زاهي حواس، أوبرا بعنوان "اللوتس والبردي"، التي من المقرر عرضها بمكتبة الإسكندرية يوم 10 سبتمبر الجاري، بحضور مؤلفها فرانشيسكو سانتوكونو ونخبة من الممثلين الإيطاليين.

ويتحدث الدكتور زاهى حواس عن المسرحية، ويعلن اشتراكه مع المؤلف الإيطالى لعمل أوبرا توت عنخ آمون، من المقرر عرضها عند افتتاح المتحف المصرى الكبير، لافتا إلى أن المسرحية تحكى قصة كفاح سقنن رع وعائلته ضد الهكسوس، وكذلك قيام الملكة اياح حوتب بمواصلة الكفاح مع أبنائها كامس وأحمس حتى طرد الهكسوس من مصر.

من نص المقدمة نقرأ:

قصة سقنن رع وعائلته تعتبر من أهم القصص فى التاريخ، دائما عند زيارتى للمتحف المصرى، أذهب إلى حجرة المومياوات وانظر إلى جمجمة سقنن رع وأثر الجرح فى رأسه والذى جعل جميع الباحثين فى الثار يعتقدون أنه قتل فى معركة ضد الهكسوس الذين احتلوا مصر لـ 150 عاما.

كنت فى غاية السعادة عند ظهور هذه الرواية لفرانشسكو سانتوكونو الحائز على جائزة جيارا الفضية فى الصحافة، لقد نجح فرانشسكو فى كتابة سيمفونية عن قصة سقنن ع التى يجب أن تصبح فيلما سينمائيا ليعلم أطفالنا أهمية عائلة سقنن رع القادمة من الجنوب و التى استطاعت أن توحد المصريين ضد عدوهم الهكسوس "حكام البلاد الأجنبية"، إذ دمروا معابد الآلهة و لم يحترموا إله الشمس رع.

اتحد أمراء الجنوب وبدأوا المقاومة ضد سلطة هؤلاء الحكام الأجانب الساكنين بمدينة افاريس بالدلتا. آمن أمراء طيبة بضرورة التخلص من الهكسوس فبدأوا أسرتهم الحاكمة الخاصة بهم فى طيبة وأصبحوا ملوك طيبة، يعتبرهم الباحثون فى الآثار الأسرة الحاكمة السابعة عشر فى حكم جنوب مصر وهم أجداد الملوك الأوائل للأسرة الثامنة عشر، بدأت المقاومة عندما رفض الملك فى طيبة بدفع الجزية، وتسرد البردية المعروفة باسم بردية ساليه أ قصة سقنن رع و أبوفيس، ملك الهكسوس.


اضف تعليق