خالد مشعل

تقرير: الموساد تراجع عن اغتيال "مشعل" حفاظًا على العلاقة مع قطر


١٢ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٢:٣٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

القدس المحتلة - حرصت الدوحة منذ أن بدأت العلاقات القطرية - الإسرائيلية منتصف تسعينيات القرن الماضي، على إبقاء هذه العلاقة الشاذة في الخفاء، لتفضحها التقارير الصحفية، حتى في الداخل الإسرائيلي.

وكشف موقع "واللا" العبري، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، رفض خطة لاغتيال رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل، حفاظا على العلاقة مع قطر.

وقال الموقع، في تقرير عام 2014، إن المجلس الوزاري المصغر (كابنيت) درس اغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، مضيفا أن هذا الاقتراح تقدم به كل من وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، ووزير الدفاع موشيه يعلون، ووزير المالية مائير لبيد، لعدة أسباب منها عرقلة أي اتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس.

وأوضح الموقع أن الموساد قدم خطة مفصلة لعملية اغتيال مشعل داخل الأراضي القطرية، مكونة من عدة طرق لاغتيال مشعل منها اصطياده عن طريق طائرة من دون طيار، أو اغتياله عن طريق عملاء، أو عن طريق تفجير سيارته، بعد خروجه صباحاً للتريض.

وكانت الخطة بين يدي نتنياهو، بحسب الموقع، وفي انتظار تصديقه، لكن تم التراجع عنها في اللحظات الأخيرة لعدة أسباب، منها أنه في حالة اغتياله سيتم توجيه أصابع الاتهام لتل أبيب وهذا يعني تدهور العلاقات بين واشنطن وتل أبيب، حيث إن هناك علاقات قوية تربط واشنطن والدوحة التي ستكون مسرح عملية الاغتيال.

كما أن إسرائيل تعلم جيدا أن مشعل في حماية الأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني، بعدما انتقل للعيش هناك في عام 2012، ما يعني تدهورًا في العلاقات بين تل أبيب والدوحة.


الكلمات الدلالية قطر خالد مشعل الموساد

اضف تعليق