الصحيفة

صحيفة "لوموند" الفرنسية: بورما تقدم مقترحات لعودة الروهنجيا


٠٢ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٧:٠١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمود سعيد

باريس - فر أكثر من نصف مليون شخص من الأقلية المسلمة (الروهنجيا) إلى بنجلاديش منذ نهاية آب /أغسطس هربا من حملة قمع قام بها الجيش البورمي.

وقد جرت محادثات مع الحكومة البورمية حول مئات الآلاف من الروهنجيا الذين وصلوا إلى بنجلاديش في الأسابيع الأخيرة، حيث قدمت بورما مقترحات لإعادتهم، وفقا لما ذكره وزير خارجية بنجلاديش، اليوم الإثنين. وقال محمود علي للصحفيين إن "المحادثات جرت في جو ودي واقترحت دولة بورما استعادة اللاجئين الروهنجيا".

واتفقت الحكومة البنغالية والبورمية بحسب "لوموند" على إقامة "مجموعة عمل مشتركة لتنسيق عملية العودة اللاجئين إلى أراكان"، دون أن يتم تحديد أي موعد لبدء العملية.

كابوس إنساني

أما على أرض الواقع، فهناك شكوك حول عودة اللاجئين على المدى القصير إلى أراكان، فالهجرة إلى بنجلاديش مستمرة، وفي المخيمات الضخمة على الحدود، السلطات البنغالية والمنظمات غير الحكومية أغرقها المد البشري والقلق بشأن المخاطر الصحية، وهناك خوف من تفشي الكوليرا أو الزحار. ووصف الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس الوضع بانه "كابوس إنساني" في اجتماع لمجلس الأمن الدولي.

ويعامل الروهنجيا (أكبر عدد من السكان "البدون" في العالم)، كأجانب في بورما، وهي دولة بها أكثر من 90٪ من البوذيين، والروهنجيا ضحايا التمييز، حيث لا يستطيعون السفر أو الزواج دون إذن ولا يمكنهم الوصول إلى سوق العمل أو إلى الخدمات العامة مثل المدارس والمستشفيات.

وختمت "لوموند" تقريرها بأن الأمم المتحدة تعتبر أن الجيش البورمي والميليشيات البوذية يشاركون في التطهير العرقي - حتى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون استخدم مصطلح "الإبادة الجماعية" ضد هذه الجماعة المسلمة في ولاية راخين التي كانت مضطربة على مر التاريخ.


   


الكلمات الدلالية الروهنجيا

اضف تعليق