معرض الفنان أمادو الفادني

فنان سوداني يوثق المعاناة التي كابدها الجنود الأفارقة


٠٨ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٩:٥٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
القاهرة - يعمل الفنان السوداني المقيم في القاهرة أمادو الفادني منذ سنوات على محاولة بناء رؤية بصرية توثيقية للتواريخ المهمشة، وخاصة تلك المرتبطة بتاريخ الاستعمار في القارة الأفريقية.

يعرض أمادو جانباً من هذه التجربة الممتدة في قاعة سوما للفنون المعاصرة في القاهرة تحت عنوان "الآس البستوني" بالمشاركة مع الفنانة شذى الدغيدي، قدم خلاله جانبا من المعاناة التي كان يكابدها الجنود الأفارقة الذين كان يتم جلبهم من القارة الأفريقية من أجل الخدمة ضمن جيوش الدول المستعمرة، وهو أحد مظاهر العبودية التي كان يتعرض لها الأفارقة في الحقبة الاستعمارية.

يعتمد الفادني في أعماله التي عرضها أخيرا على مجموعة كبيرة من الصور الفوتوغرافية التي كانت تستخدم للدعاية الحربية في تلك الفترة في أوروبا على هيئة كروت بوستال، ويظهر فيها الجنود الأفارقة بزيهم الحربي. في هذه الصور كان يتم اختيار الأشخاص ذوي البنية القوية من أجل التباهي أو زرع الخوف في قلوب الجيوش المعادية.

تعامل الفنان أمادو الفادني مع تلك الصور فنياً وعالجها طباعياً مضيفاً إليها بعض العناصر الداعمة بالرسم والتلوين أو التوليف بين عدة مشاهد مختلفة.

يقول الفادني: "جميع اللوحات التي عرضتها على هيئة ورقة اللعب المعروفة باسم الآس البستوني، وهي الورقة التي كنت تحمل عادة أختام الجيوش الاستعمارية، ففي تلك الحقبة كانت تلك الدول توزع على الجنود أوراق اللعب من أجل التسلية، وكان يمنع تداول تلك الأوراق خارج إطار تلك الجيوش، لذا فقد كان يتم وضع أختام الدولة عليها. لقد اتخذت من تلك الورقة محوراً لهذه الأعمال المعروضة، فهي الورقة التي كانت تحمل أختام السلطة الاستعمارية".

وإلى جانب صور الجنود ثمة صور أخرى لبعض آلات التعذيب التي كانت تستخدم لتأديب المتمردين من الأفارقة. وضم المعرض أيضاً عمل فيديو يحوي مقطعاً وثائقياً لعملية استعراض حربية لتشكيلات الفرق الأفريقية في الجيش البريطاني أثناء احتلاله للسودان.


اضف تعليق