الانتخابات الرئاسية في ليبيريا

مليونا ناخب يدلون بأصواتهم لاختيار رئيس جديد في ليبيريا


١٠ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠١:٢٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤيـة

مونروفيا - يدلي أكثر من مليوني ليبيري بأصواتهم، اليوم الثلاثاء، لاختيار رئيس للبلاد خلفا لإيلين جونسون سيرليف أول سيدة تشغل رئاسة الدولة في أفريقيا، وذلك في اقتراع يتسم بانفتاح كبير ويفترض أن يسمح بترسيخ الديمقراطية في هذا البلد الذي ما زال يعاني من آثار الحرب الأهلية.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة الثامنة بتوقيت غرينتش، على أن يستمر التصويت حتى الساعة 18,00 ت غ. وستعلن النتائج الأولية في الساعات ال48 التالية، بحسب "وكالة الأنباء الفرنسية، أ ف ب".

واصطف الناخبون في حي ويستبوينت العشوائي في العاصمة مونروفيا وهم يتناولون الفطور، كما ذكر صحافيون من وكالة فرانس برس.
إلى جانب الرئيس، سينتخب الليبيريون أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 73.

ويجري الاقتراع الرئاسي على مرحلتين ما لم يحصل أحد المرشحين على أغلبية مطلقة من الدورة الأولى.

ومن المرشحين الأوفر حظا للرئاسة خلفا لسيرليف، السناتور جورج ويا نجم كرة القدم الإفريقية السابق الذي هزم أمام الرئيسة الحالية في الدورة الثانية من الانتخابات في 2005 وكذلك في ترشحه لمنصب نائب الرئيس في 2011.

وبين المرشحين أيضا نائب الرئيسة جوزيف بواكاي والمحامي السياسي المخضرم تشارلز برومسكين ورجلا الأعمال اللذان يتمتعان بنفوذ كبير بينوني أوراي والكسندر كامينغز. ويتنافس في الانتخابات 20 مرشحا.

وكانت سيرليف (78 عاما) التي منحت في 2011 جائزة نوبل للسلام رحبت الاثنين بهذا "اليوم التاريخي لأمتنا ولتعزيز الديمقراطية الليبيرية الفتية".

ودعت مواطنيها إلى "قياس الطريق الذي قطع كأمة وكشعب وسمح بالانتقال من مجتمع دمره النزاع والحرب إلى واحدة من الديمقراطية الأكثر حيوية في غرب أفريقيا"، ملمحة بذلك إلى الحربين الأهليتين اللتين أسفرتا بين 1989 و2003 عن سقوط حوالى 250 ألف قتيل.


اضف تعليق