منتدى شباب العالم

رسالة الشباب وتصريحات السيسي يتصدران الصحف المصرية


٠٧ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٧:١٣ ص بتوقيت جرينيتش

إعداد – سهام عيد

القاهرة - سلطت الصحف المصرية، الصادرة صباح اليوم الثلاثاء، الضوء على عدد من الأخبار الهامة على الساحة السياسية وكان أبرزها، رسالة الشباب إلى العالم من شرم الشيخ، وتصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وجاءت الأخبار على النحو التالي:

الأهرام

الرئيس: ثقتي في شباب مصر كبيرة ولدينا إرادة سياسية للتواصل معهم.. التفاعل بين الحضارات أمر حتمي.. ومن يتصادم سيفقد مكانته

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، في اليوم الثاني لمنتدى شباب العالم المنعقد حاليًا في شرم الشيخ، أن التواصل مع الشباب والرأي العام أمر ضروري، وقال إن من لا يقوم بذلك يعرض بلاده للاستباحة.

وأوضح الرئيس أن أكبر تحد كان يواجه مصر هو التواصل مع الشباب باعتباره هو من سوف يتسلم المسئولية ويقود الوطن، وشدد على أن هناك إرادة سياسية لتحقيق هذا التواصل.

وأوضح الرئيس السيسي، في مداخلة له خلال جلسة "استعراض التجربة المصرية في صناعة المستقبل"، أن ثقته في شباب مصر كبيرة جدًا، وأن الشباب إذا وجد من يستمع إليه ويثق فيه فسوف يتحمل ويواصل الطريق للوصول إلى تحقيق الدولة الديمقراطية الحديثة.

وأشار الرئيس إلى أن البرنامج الرئاسي الحالي سوف يقدم الفرصة للشباب ليكونوا نوابًا للمحافظين والوزراء، مشيرًا إلى أن هناك برنامجًا آخر موازيًا لتأهيل الشباب ليصبحوا على درجة علمية أكبر ليتولي القيادة.

وخلال مشاركته في جلسة المنتدى حول اختلاف الحضارات، أكد الرئيس السيسي أن التفاعل بين الحضارات أمر حتمي وضروري حتى لا نتصارع أو نتصادم. وخاطب الرئيس الشباب المشاركين في المنتدى قائلًا: "تفاهم، وتفاعل مع الآخر، واعتز بدينك وعرقك ووطنك، لكن دون أن تتصادم مع أحد، فكل منا مسئول أمام الله عن اختياره".


الرئيس يستعرض مع الأمير الحسن بن طلال رؤية مصر للقضاء على الإرهاب

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن رؤية مصر للقضاء على الإرهاب تقوم على ضرورة تضافر جهود جميع القوى الدولية، وتبني استراتيجية متعددة المستويات، تشمل تجديد الخطاب الديني وتنقيته مما يشوبه من أفكار مغلوطة، والتعامل مع جميع عناصر ظاهرة الإرهاب. جاءت تصريحات الرئيس خلال استقباله الأمير الحسن بن طلال، رئيس منتدى الفكر العربي بشرم أمس.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس رحب في بداية اللقاء بمشاركة الأمير الحسن بن طلال في منتدى شباب العالم، منوها إلى عمق وتميز العلاقات المصرية ـ الأردنية، وما تتسم به من خصوصية تاريخية وأخوّة صادقة. وأعرب الرئيس عن تقديره لجهود الأمير الحسن في بلورة فكر عربي معاصر يهتم بقضايا التقدم والتسامح والتنمية.وذكر السفير بسام راضي أن الأمير الحسن بن طلال أشاد خلال اللقاء بمنتدى شباب العالم وما يوفره من فرصة لتعزيز التواصل مع الشباب.

كما نقل الأمير الحسن تحيات العاهل الأردني الملك عبدالله بن الحسين للرئيس، مؤكداً عمق وتميز العلاقات المصرية ـ الأردنية، والتطلع لمزيد من تطويرها ودفعها لآفاق أرحب.


في جلسة "الهجرة غير المنتظمة"

شكري: مصر بادرت بوضع قانون مكافحة الهجرة غير الشرعية وتفاوض الاتحاد الأوروبي نهاية الشهر الحالي

أكد سامح شكري، وزير الخارجية، أن مصر لعبت دورا رائدا في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية أو غير المنظمة، مشيرا إلى مبادرتها لوضع قانون "مكافحة الهجرة غير الشرعية" ودورها لدفع أشكال التعاون الإقليمي الفعال للتعامل مع هذه القضية وسعيها لوضع اتفاق شامل مع الاتحاد الأوروبي بشأن الهجرة غير الشرعية.

جاء ذلك خلال مشاركة وزير الخارجية في جلسة الهجرة غير الشرعية مع بنديت كاسل، مديرة المفوضية السامية لشئون اللاجئين، ووزير الشباب والثقافة والرياضة فى بروندى جون بوسكو هيتيمان، وبدرة بدرة قعلول، مدير المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية والأمنية والعسكرية في تونس، ومحمد عبد العزيز، عضو المركز القومي المصري لحقوق الإنسان.

وأشار شكري في كلمته أمام الجلسة إلى أن فكرة الهجرة في حد ذاتها قديمة قدم التاريخ ذاته، وسلوك إنساني يفيد الدولة المصدرة والمستضيفة والمهاجر في الوقت نفسه، لكنه حذر من عمليات "استنزاف العقول" التي تعانيها الدول المصدرة بسبب السياسات الانتقائية لاختيار المهاجرين.

وأوضح شكري أن قضية الهجرة اتخذت بعدا جديدا مقلقا مع رواج ما وصفه بــ"تجارة وصناعة" الهجرة غير الشرعية، التي باتت الأكثر ربحا بعد تجارة السلاح مباشرة، مشيرا إلى الويلات التى ترتبط بهذه التجارة من إهدار حقوق المهاجرين غير الشرعيين وجعلهم ضحايا لممارسات إجرامية مثل "العمل القسري"، و"الاستغلال الجنسي"، و"تجارة الأعضاء".

عرفان في كلمته امام مؤتمر دولي في فيينا:

مكافحة الفساد ساهمت في تحسين معدلات النمو الاقتصادي المصري

نسعى إلى الارتقاء بالجهاز الحكومي وتحسين الخدمات الجماهيرية

أكد الوزير محمد عرفان جمال الدين رئيس هيئة الرقابة الادارية أن مصرمن أوائل الدول التي صدقت على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد وكانت سباقه في دعم أجهزة إنفاذ القانون ومكافحة الفساد ‏من خلال النيابة العامة‏ والجهاز المركزي للمحاسبات، ووحدة مكافحة غسيل الأموال بالاضافة إلى الرقابة الإدارية.

وقال: إن جهود أجهزة انفاذ القانون والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية ترتكز على عدة أهداف أهمها الارتقاء بمستوى أداء الجهاز الحكومي والإدارى للدولة وتحسين الخدمات العامة وإرساء مبادئ الشفافية والنزاهة فى كافة عناصر المنظومة الإدارية وسن وتحديث التشريعات الداعمة لمكافحة الفساد ورفع مستوى الوعي الجماهيري

جاء ذلك في كلمته أمس أمام فعاليات مؤتمر الدول الأعضاء في الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد التى تشهده العاصمة النمساوية فيينا.

وأشار إلى انه عند المقارنة بين الفترة ٢٠١٠ / ٢٠١٣ وبين ٢٠١٤/ ٢٠١٧ والتى تولى فيها الرئيس عبد الفتاح السيسى المسئولية سنجد نجاحا يتمثل فى الإصلاح الاقتصادى الذى وضع مصر على الطريق الصحيح وانه يتم التأسيس لاقتصاد حقيقى يصلح للاندماج فى الاقتصاد العالمى و هو ما انعكس فى التحسن النسبى الذى شهدته العديد منها مؤشر التنافسية العالمي وارتفاع تصنيف مصر الائتماني من سالب CAA1 الى مستقر B3 .

خلال استقباله أبومازن: السيسي يؤكد أهمية دفع جهود التوصل إلى تسوية للقضية الفلسطينية

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال استقباله أمس بشرم الشيخ الرئيس الفلسطينى محمود عباس "أبومازن"، أهمية دفع الجهود الرامية للتوصل إلى تسوية للقضية الفلسطينية، مشيرا إلى أهمية مواصلة جهود تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام.

وصرح السفير بسام راضى المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن اللقاء شهد استعراضًا لآخر تطورات القضية الفلسطينية وسُبل إحياء عملية السلام، حيث أشار الرئيس إلى أن مصر ستواصل جهودها لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلي، وحتى التوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حق الفلسطينيين فى إقامة دولتهم المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس الفلسطيني أكد حرصه على التشاور المستمر مع الرئيس، مشيدا بجهود مصر الصادقة لتحقيق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية، ومعربا عن تقديره لدور مصر التاريخى فى المنطقة وفى الدفاع عن الحقوق الفلسطينية.

الجمهورية

في مداخلة مهمة بجلسة "التجربة المصرية في صناعة المستقبل"

السيسي: احترامنا للعقائد بالفعل.. وليس بالكلام

يجب عدم فرض "الذاتية الدينية" على الآخر.. ونبني مجتمعات جديدة بها المسكن والمدرسة والجامع.. والكنيسة

الشباب راجع بنفسه مواقف المحبوسين على ذمة قضايا.. وأقول للجميع: أنتم تتكلمون عن دولة تعدادها 100 مليون نسمة

عندما تسقط الدولة يستباح أهلها.. ويجب التواصل مع الشباب.. ومن لا يفعل ذلك يعرض بلاده لهذا الخطر

الشباب إذا وجد من يثق به.. سيكون عاملا حاسما في تقدم هذا البلد

"بنك المعرفة" يقدم معلومات هائلة دون مقابل.. ولم يتم تسويقه بالمستوى المطلوب

عقد المنتدى سنويا.. والتشغيل تحد كبير بالنسبة لنا.. ولابد من مشاركة المجتمع

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال كلمته بجلسة " التجربة المصرية لصناعة القيادات الشابة أن هناك تحديات كبيرة في مصر أهمها كيفية التواصل والتفاهم مع الشباب مشيرا الي أن رسالتنا له هي "احنا معاك وبيك" لأن الشباب من سيتحمل المسئولية وسيدير الدولة في المستقبل. مشيرا إلى أن هناك ثقة كاملة في الشباب لأنه يمتلك " القوة- الأمل والطموح "ولابد من حشد تلك القدرات حتي لا نفقد المستقبل.

وأضاف "السيسي" أن الإجراءات التنفيذية والتأهيل لابد الا تتوقف عند البرنامج الرئاسي فقط ولابد وأن تكون مستمرة. مشيرا الي أن هناك برنامجا موازيا وتم اختيار مجموعة من الشباب صاحب قدرات عالية وتم توفير بعثات خارجية لإعطائهم الفرصة للوصول للمستوي الذي يؤهلهم للحقائب الوزارية وغيرها من المناصب القيادية في المستقبل.

وأوضح الرئيس أن مصر بها 60 مليون شاب يحتاج الي فرص عمل مشيرا الي أنه هذا هو التحدي الأكبر و" أحنا كدولة نبذل أقصي جهد لتوفير فرص العمل للشباب. وقمنا بتجهيز خطط طموحة سيكون لها رد فعل لتعظيم الاستفادة منها كالمشروعات القومية ومد الطرق وقناة السويس والمشروعات الصناعية والزراعية وغيرها. إضافة الي توفير قروض للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بفائدة 5% لتشغيل الشباب والتي وفرت أكثر من 2 مليون فرصة عمل للشباب ولو بشكل مؤقت وساهمت في حل مشكلة التشغيل وتغيير الوجه الحضاري لمصر, موضحا أن التشغيل يصب في صالح الدولة لتدخل المستقبل بآفاق جديدة .

وأضاف "السيسي" أن فكرة البرنامج الرئاسي فكرة شاب جاءت خلال المؤتمر الرئاسي الأول وتم تطوير الفكرة بعمل مؤتمر دوري شهريا نجوب المحافظات المختلفة. الي أن جاءت فكرة منتدي الشباب العالمي. مؤكدا أننا سنستمر في مؤتمرات الشباب لنتحدث ويسمع بعضنا البعض.


في حضور الرئيس بجلسة تسخير العائد الديموغرافي من أجل التنمية المستدامة..

القادة الأفارقة: الاستثمار في التعليم يحافظ علي موارد القارة السمراء ويحقق السلام

-علي بونجو: المدارس الابتدائية ذات التكنولوجيا الحديثة.. طوق نجاة

-عبد الله ديونيه: تنمية العنصر البشري يتيح لنا مواكبة العالم

أكد الرئيس الجابوني علي بونجو ان القارة الافريقية تحتاج الي الاهتمام بالتعليم. وتوفيره للفتيان والفتيات علي قدم المساواة. والاستثمار في المدارس الابتدائية ذات الإمكانيات التكنولوجية الحديثة. اضافة الي تطوير المراحل التالية للتعليم سواء المهني او العالي من خلال تعاون الحكومات مع القطاع الخاص لتحديد احتياجات سوق العمل من الوظائف. والتركيز من اجل التحول للتنوع الاقتصادي للاستفادة من الثروات الافريقية من المواد الأولية التي يتم تصديرها للتصنيع في الخارج مما يفقدنا فرص عمل. و يجب ان تمشي سياستنا مع احتياجات القطاع الخاص. وان تنعم قارتنا بالسلام المستدام.

جاء ذلك خلال جلسة تسخير العائد الديموغرافي من اجل الاستثمار في الشباب من اجل التنمية المستدامة التي شهدها الرئيس عبد الفتاح السيسي في إطار جلسات منتدي شباب العالم بشرم الشيخ أمس.

واشار محمد عبدالله ديونيه رئيس وزراء السنغال الي شكر رئيس بلاده علي دعوته للمنتدي الذي كان يرغب في حضوره ولكن ارتباطات محلية حالت دون حضوره. ثم لفت الي رؤية دولته بأن التنمية لن تتحقق دون توفر السلام والتعليم. والاستثمار في العنصر البشري هو الذي سيتيح لأفريقيا الاندماج في القرية العالمية.

وحول تطور الرياضة السنغالية لفت الي اقتراب منتخب بلاده لكرة القدم من التأهل لكأس العالم. مشيرا الي ان السنغال أعدت برنامجا طموحا حتي عام 2035 للاستفادة من السنغاليين بالخارج لخدمة التنمية في الداخل من خلال توفير عوامل لجذبهم للعودة.

و شدد ممادي يولا رئيس وزراء غينيا الاستوائية علي ان التعليم هو الأساس للتنمية الي جانب السلام. مشيدا باختيار الاتحاد الافريقي لموضوع الاستثمار في الشباب كقضية لعام 2017. في ظل النمو المتزايد لمعدلات الزيادة من الشباب في افريقيا وهو ما ينعكس علي سوق العمل باعتبارهم القوة الاساسية له. وذلك من خلال اعتماد المبادئ الرئيسيّة للاتحاد الافريقي من خلال الشفافية والحوكمة ومكافحة الفساد ومشاركة المرأة والشباب في جميع المؤسسات والمستويات. والنهج المتعدد الأطراف للتنمية وحقوق الانسان للجميع. مشيرا الي ان استغلال قدرات الشباب يحتاج الي ان تقوم الحكومات بتوفير التعليم والتدريب الجيد لتمهيد الطريق أمام التكامل والتضامن الاجتماعي. وترجمة ذلك ساهم في تثبت الدعائم بخارطة الطريق من خلال آليات وتعاون متزايد. بغية ان يقدم القطاع الخاص دورات تدريبية وتعليمية. وسياسات ملائمة قيد التحضير تشمل حوافز لتشجيع مشاركة الشباب في المشروعات. ومراجعة المناهج ولاسيما التعليم المهني الذي ادركت بلادي انها وسيلة التقدم.


السيسي في لقاء محمود عباس:

ضرورة مواصلة جهود تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس بشرم الشيخ الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن اللقاء شهد استعراضًا لآخر تطورات القضية الفلسطينية وسُبل إحياء عملية السلام. حيث أكد الرئيس أهمية دفع الجهود الرامية للتوصل إلي تسوية للقضية الفلسطينية. مشيراً إلي أهمية مواصلة جهود تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام. ومنوهاً إلي أن مصر ستواصل جهودها لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. وحتي التوصل إلي حل عادل وشامل يضمن حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة علي حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وبما يُسهم في استعادة الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. وتهيئة المناخ اللازم لتحقيق التنمية والتقدم الاقتصادي بما يلبي طموح شعوب جميع دول المنطقة.

أضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس الفلسطيني أكد حرصه على التشاور المستمر مع الرئيس. مشيداً بجهود مصر الصادقة لتحقيق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية. ومعرباً عن تقديره لدور مصر التاريخي في المنطقة وفي الدفاع عن الحقوق الفلسطينية.
واكد الرئيس محمود عباس أن السلطة الفلسطينية عازمة على بذل أقصي الجهد لتوحيد الشعب الفلسطيني وتمكينه من مواجهة التحديات الكبيرة التي تواجهه.

وفي لقاء الأمير الحسن:

رؤية مصر للقضاء على الإرهاب تقوم على تضافر جهود القوي الدولية

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي امس بشرم الشيخ الأمير الحسن بن طلال. رئيس منتدي الفكر العربي.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية. أن السيد الرئيس رحب في بداية اللقاء بمشاركة الأمير الحسن بن طلال في منتدي شباب العالم. منوهاً إلي عمق وتميز العلاقات المصرية الأردنية. وما تتسم به من خصوصية تاريخية وأخوّة صادقة.

كما أعرب الرئيس عن التقدير لجهود الأمير الحسن في بلورة فكر عربي معاصر يهتم بقضايا التقدم والتسامح والتنمية والانفتاح الفكري. خاصة في ضوء تصاعد التحديات ذات الصلة وعلي رأسها الإرهاب. الذي يُعد مشكلة فكرية بقدر ما هو مشكلة أمنية.

وأضاف المُتحدث الرسمي أن اللقاء شهد تناولاً لسُبل مواجهة ظاهرة الإرهاب. حيث أكد السيد الرئيس أن رؤية مصر للقضاء علي الإرهاب تقوم علي ضرورة تضافر جهود كافة القوي الدولية. وتبني استراتيجية متعددة المستويات. تشمل تجديد الخطاب الديني وتنقيته مما يشوبه من أفكار مغلوطة. والتعامل مع كافة عناصر ظاهرة الإرهاب. بما يحول دون حصول الجماعات الإرهابية علي تمويل أو تدريب أو مأوي. وكذلك دعم جهود الاستقرار في المنطقة من خلال تقوية المؤسسات الوطنية في الدول التي تشهد أزمات.


المصري اليوم

رسائل شباب "شرم الشيخ" إلى العالم

واصل منتدى شباب العالم المنعقد في شرم الشيخ جلساته، أمس، وسط حضور وفود شبابية من مختلف دول العالم، ووجَّه حضور المنتدى عدة رسائل حول مصر ودورها ومكافحة الإرهاب والتواصل بين الحضارات. وأشاد الحضور بدقة تنظيم المنتدى، وشدَّدوا على أن مدينة شرم الشيخ "جاهزة ومستعدة تماماً لعودة الأفواج السياحية"، مشددين على أهمية التواصل بين المجتمعات والحوار المستمر بين الشباب لمواجهة الأفكار العنصرية والمتطرفة.

 ووجَّه الرئيس عبد الفتاح السيسي ١٠ رسائل إلى العالم، خلال جلسة استعراض التجربة المصرية فى صناعة القيادات الشابة (بنوك القيادات)، كان أبرزها التحذير من عدم التواصل مع الشباب وتأثيره على تعرُّض الدول للسقوط.

وقال الرئيس: "اللي ما يعملش كده يعرّض بلاده للاستباحة، وعندما تسقط الدولة تُستباح ويُستباح أهلها"، ضارباً المثل بالتجارب التى عرضها بعض الشباب فى حفل الافتتاح، مساء أمس الأول، والتى تعرَّضت فيها بلادهم وأهلها للاستباحة على أيدى التنظيمات الإرهابية، مشدداً على ضرورة الحوار وتحويل أفكار الشباب إلى مساهمة فعالة فى بناء الدول، معتبراً أن الشباب "قوة وقدرة" لمصر.
وتحدَّث الرئيس فى رسائله عن جهود الدولة لإيجاد فرص عمل للشباب، مشدداً على اهتمامه بإيجاد فرص عمل للشباب من خلال المشروعات القومية العملاقة.

خالد علي يعلن ترشحه للرئاسة

أعلن المحامي الحقوقي خالد علي، أمس، ترشحه لانتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة، المقررة في مارس المقبل، وتشكيل فريق حملته الانتخابية.

وقال "علي"، خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر حزب الدستور، الذي بدأه بالوقوف دقيقة صمت، حدادًا على أرواح شهداء الجيش والشرطة، إن "مصر تعيش أزمة سياسية".

وأضاف المرشح المحتمل: "قالوا إن هذا الشعب لم يجد من يحنو عليه ثم سحقوه بالأسعار".

وتابع "علي" أن الانتخابات حق للناس لاختيار حاكمهم، وأنه يستعد لتدشين حملته الانتخابية، وسيعمل مع القوى السياسية لانتزاع ضمانات لضمان نزاهة الانتخابات الرئاسية.

وقال علي، قبيل انعقاد المؤتمر، إن قوات الأمن داهمت المطبعة المسؤولة عن طباعة الأوراق الخاصة بالمؤتمر.

وأكد في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن "قوات الأمن داهمت المطبعة التي تقوم بطباعة الأوراق الخاصة بالمؤتمر الصحفي المقرر لإعلان موقفى من الانتخابات الرئاسية، وبالاستيلاء على جانب من الأوراق ومصادرتها وتمزيق الباقى، فى محاولة قمعية تستبق المؤتمر، وتؤكد مدى ضيق الدولة الأمنية بأى محاولة لفتح المجال العام وطرح رؤى بديلة".


١٠ متحدثين بجلسة اختلاف الحضارات و"بن طلال": ٨٠% من اللاجئين مسلمون

شارك الرئيس عبدالفتاح السيسي في جلسة "اختلاف الحضارات والثقافات.. صدام أم تكامل" والتي شهدت تحدث ١٠ شخصيات أبرزهم وزير خارجية الإمارات، عبدالله بن زايد، ورئيس منتدى الفكر العربي، الأمير الحسن بن طلال، والدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، والدكتور زاهي، حواس وزير الآثار الأسبق، ووزير الشباب الصربي، فانجا اودوفيتشي، ومدير معهد الحوار الدنماركي المصري، هانس نيلسن.

واستهلت الجلسة بعرض فيلم تسجيلي عن اختلاف الثقافات والحضارات واستعراض آراء عدد من المتخصصين حول سبل التواصل بين مختلف الحضارات، كما تناول الفيلم دور التكنولوجيا في التقارب بين مختلف الحضارات، وتأثير مواقع السوشيال ميديا في التواصل بين الحضارات والارتقاء الإنساني.

وتحدث الأمير الحسن بن طلال عن دور الشباب في التأثير على الحضارات، بالإضافة إلى تأثير الحروب في تأخر الدول وظهور دول العالم الثالث، وشدد على أهمية الشباب العربي والأفريقي العالمي في تكوين الحضارات وتشكيل الثقافات لحضارة عالمية واحدة، موضحاً أن الثقافات تتسارع ولكن الحضارة العالمية والإنسان الحضاري لا يلجأ إلى الأسلوب الدموي في فرض رأيه على الآخر.

وقال بن طلال: "عندما نتحدث عن حرب كونية فهي حرب أهلية أوروبية دفع العالم الثالث فيها حماقات غيره"، مؤكداً أهمية الدمج لا الاندماج وضرورة الاستقلال والحفاظ على الهوية القومية أياً كانت وأينما كانت".


الكلمات الدلالية الصحف المصرية

اضف تعليق