الفأس البرونزية

اللوفر أبوظبي يعرض فأسًا برونزية من العصر الحديدي


١٤ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٤٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
أبو ظبي - يعرض متحف اللوفر أبو ظبي فأسًا برونزية معارة من متحف العين الوطني، تعود إلى العصر الحديدي "1,000- 600 قبل الميلاد". وهي إحدى الفؤوس التي عثرت عليها البعثات الأثرية في جميع أنحاء الإمارات، وتنفرد بأهميتها كنموذج متميز للمهارات الحرفية والتقنيات المتقدمة المستخدمة في صناعة وتشكيل المعادن في دولة الإمارات، والتقاليد الثقافية في العصر الحديدي.

وتمت صناعة الفأس من النحاس المخلوط غالباً بكمية صغيرة من القصدير. وكان يتم استخراج النحاس من جبال الحجر الواقعة شرق العين. حيث كانت جبال الحجر مصدراً رئيساً لهذا المعدن النفيس عبر عصور التاريخ القديم للدولة، ما أسهم في تطور حرف صب وصياغة المعادن. وكان النحاس يستخرج منذ العام 2,300 قبل الميلاد، ويصدر إلى بلاد ما بين النهرين وبقية منطقة الخليج العربي. وعُرفت المنطقة في ذلك الوقت ببلاد ماجان، وكانت مركزاً عالمياً للصناعة والتجارة.

وتُظهر الفأس براعة حرفية ودقة فائقة في التشكيل تعكس تراثاً طويلاً من صناعة المعادن. ويبدو واضحاً أن هذه القطعة ذات خصوصية شخصية، وربما لم يتم استخدامها في الأنشطة اليومية. وتشمل الأسلحة الأخرى التي أنتجتها المجتمعات المحلية خلال هذه الفترة السهام والخناجر القصيرة والسيوف. وتنتشر العديد من نماذج هذه الأسلحة في مواقع مختلفة في دولة الإمارات، وبعضها تم استعماله بالتأكيد في الحروب.


الكلمات الدلالية متحف اللوفر أبوظبي

اضف تعليق