مسلحون تابعون لتنظيم داعش الإرهابي

داعش يتبنى أول هجوم في كشمير ويخطئ في التفاصيل


١٩ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٤:٥١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

باريس - أعلن تنظيم داعش الإرهابي المسؤولية عن هجومه الأول في منطقة كشمير المتنازع عليها، قائلاً إنه يقف :"وراء تفجير انتحاري في مدينة سريناجار التي تسيطر عليها الهند".

 وفي يوم الجمعة الماضي، تعرضت مجموعة من رجال الشرطة في سرينانجار لهجوم من عدة رجال، ما أسفر عن مقتل ضابط شرطة وإصابة اثنين آخرين.

وقُتل مهاجم كان يرتدي قميصاً يحمل شعار داعش في مكان الحادث.

وقال تنظيم داعش، من خلال ذراعه الإعلامي وكالة أنباء أعماق إنه :"قتل ضابط شرطة باكستانياً"، رغم أن البيان أخطأ على ما يبدو في تحديد جنسية الضحية.

وأعرب رئيس الشرطة في ولاية جامو وكشمير الهندية شيش بول فايد عن شكوكه في أن يكون للمهاجم أى صلة قوية بداعش.

وأعلنت جماعة حركة "المجاهدين" أيضاً مسؤوليتها عن الهجوم.

وتجدر الإشارة إلى أن كشمير، التي تسيطر عليها الهند، تواجه حركة انفصالية عنيفة منذ أواخر الثمانينيات، أودت بحياة أكثر من 44 ألف شخص.

وتنقسم كشمير إلى شطرين أحدهما خاضع لسيطرة الهند والآخر لسيطرة باكستان، وخاضت الجارتان المسلحتان نووياً والواقعتان في جنوب آسيا في 3حروب، من بينها اثنتان بسبب كشمير، التي تقول كل منهما إنها صاحبة السيادة  الكاملة عليها.

(وكالات)
 


الكلمات الدلالية داعش إقليم كشمير الهند

اضف تعليق