المنتخب الألماني لكرة القدم

ألمانيا تسعى لتحقيق رقم تاريخي في مونديال 2018


٢٤ نوفمبر ٢٠١٧ - ١٠:٥٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

برلين - لن ترضى ألمانيا -المدافعة عن اللقب- بأقل من حصد كأس العالم لكرة القدم للمرة الخامسة في مسيرتها، وذلك عندما تقام في روسيا العام المقبل، ويشير المدرب يواكيم لوف إلى أن سلاحه الرئيسي سيكون توافر مجموعة كبيرة من الخيارات المتاحة.

ووفقًا لـ "رويترز" حصد الألمان ثمارًا رائعة لخطة الاستثمار في الناشئين تحت 15 عامًا فأكثر من 30 لاعبًا من العيار الثقيل، يتنافسون الآن على مكان في تشكيلة لوف، للمشاركة في نهائيات كأس العالم.

ولم يعد الفريق يعتمد فقط على القوام الرئيسي للتشكيلة الفائزة بكأس العالم 2014 مثل مانويل نوير وتوني كروس وماتس هوملز وسامي خضيرة وتوماس مولر.

وبعد أن أراح الكثير من هؤلاء اللاعبين المخضرمين قبل بطولة العام المقبل، اندفع لاعبو الصف الثاني ليثبتوا جدارتهم بإحراز لقب كأس القارات في يوليو الماضي ويعززوا المطالب الساعية لدمجهم في تشكيلة كأس العالم السابقة عند الذهاب إلى روسيا العام المقبل.

ومع حصول اللاعبين الصاعدين من أمثال تيمو فيرنر ويوشوا كيميش وإيمري تشان وليروي ساني على أماكن ضمن التشكيلة الأساسية، إلى جانب لاعبين، مثل لارس شتيندل وساندرو فاغنر، استطاعت ألمانيا الوصول لسجل مثالي في التصفيات بـ 10 انتصارات من نفس العدد من المباريات.

وحقق الفريق سجلًا يشمل 21 مباراة بدون أي هزيمة منذ التعثر في الدور قبل النهائي لبطولة أوروبا 2016 أمام فرنسا.

وقال لوف: "فقط ولأننا أبطال العالم فإن لدينا ما نخسره في روسيا. نملك هدفًا كبيرًا جدًا يتمثل في الدفاع عن اللقب".

ويرغب لوف، الذي يتولى المسؤولية منذ عام 2006، دومًا في وجود لاعبين اثنين على الأقل، يمتلكان نفس المهارة تقريبًا في كل مركز، وقد ضمن تحقيق ذلك قبل انطلاق البطولة العام المقبل.

وسيعود الحارس الأساسي نوير من الإصابة مطلع العام المقبل. لكن حتى في حال عدم وجوده، فان لوف يملك خيارات أخرى بوجود كيفن تراب حارس باريس سان جيرمان، ومارك أندريه تير شتيغن من برشلونة، ضمن مجموعة أخرى من الحراس المتميزين.

ويعج خط الدفاع بمواهب مميزة أيضًا، حيث ظهر كيميش وبسرعة ليخلف المعتزل فيليب لام في مركز الظهير الأيمن، رغم أنه يتميز عنه بامتلاكه النزعة الهجومية.

ويمكن اعتبار خط وسط ألمانيا “غني عن التعريف” لضمه صفوة اللاعبين الأوروبيين، ويتنافس أكثر من عشرة لاعبين على عدة مراكز، بمن في ذلك الموهبة الصاعدة ليون غوريتسكا، إضافة إلى إيلكاي غوندوغان العائد من الإصابة.

وسيقود فيرنر (21 عامًا) الهجوم بعد تفوقه على ماريو غوميز في ترتيب اختيارات المدرب، بعد أن سجل 7 أهداف في 10 مباريات دولية، في ظل سعي ألمانيا إلى أن تصبح أول فريق يحتفظ باللقب العالمي منذ أن فعلتها البرازيل عام 1962.


اضف تعليق