غرابيب سود

"غرابيب سود" يضرب قطر في مقتل


١٩ يونيو ٢٠١٧ - ٠٤:٥٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

الرياض - هدد محامون قطريون برفع قضية ضد منتجي مسلسل “غرابيب سود”. التهديدات أرفقت بحملة تشويه على الشبكات الاجتماعية ضد المسلسل وأبطاله وقناة إم بي سي.

وأكد المحامون القطريون عزمهم على ملاحقة منتجي مسلسل غرابيب سود المثير للجدل، بحجة تشويهه سمعة دولة قطر، من خلال الإيحاء بأن مقاتلي تنظيم “داعش” الإرهابي هم قطريون وكويتيون حسب ما نقلت صحيفة "العرب".

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد وصور من المسلسل، أظهرت مقاتلي “داعش” يحملون جوازات سفر قطرية وكويتية مصحوبة بهاشتاغات على غرار #إغلاق_مكتب_mbc_مطلب_شعبي.

وقال جاسم سلمان، مدير تحرير “بوابة الشرق” القطرية في تغريدة إن “ما فعله منتجو غرابيب سود وقناة إم بي سي بسبغ استخدام الدواعش للجواز القطري، ستتم مقاضاتهم دوليا لأن هذا مخالف”.

وقال معلقون: “بعد أن أوجع المسلسل المتطرّفين والدواعش.. تهديدات متفاوتة تُلاحق نجوم غرابيب سود”. واستغرب مغردون مهاجمة الآلة الإعلامية لقطر المسلسل منذ بداية بثه بسبب كشفه حقيقة التطرف.

وكانت قناة “الجزيرة” القطرية تزعمت حملة الدفاع عن داعش حيث شنت حملة على مشاهد درامية من مسلسل “غرابيب سود” زاعمة أن “جهاد النكاح” إشاعة وليس حقيقة.

وقال مؤلف المسلسل السعودي عبد الله بجاد -في برنامج مجموعة إنسان على قناة إم بي سي- إن أكثر الاعتراضات والهجمات التي طالت المسلسل كانت من دولة قطر.

وأثار المسلسل جدلا واسعا منذ الحلقة الأولى. وقال مغردون: إن سبب الهجوم عليه، ملامسته لواقع من جهل وتخلف أرست قواعده دول تبنت الفكر المتطرف”.

ويعتبر مسلسل “غرابيب سود” الذي تعرضه قناة إم بي سي خلال شهر رمضان من أضخم الإنتاجات العربية هذا العام، فهو يتسلل إلى داخل تنظيم “داعش” ويرصد حياة أعضائه اليومية.

وكان المسلسل قد انتهى الجمعة وانتشرت العديد من الأخبار التي تفيد بأن شبكة قنوات MBC أوقفت عرض مسلسل ولكن الأمر ليس كذلك.

جاء في بيان من MBC نشرته العديد من المواقع الإخبارية: "أحداث المسلسل ممتدة عبر 20 حلقة تلفزيونية من قصص وشخصيات حقيقية وواقعية، والجهة المنتجة في MBC أكدت على أنها فضلت منذ ما قبل اطلاق العمل ‏الحفاظ على تسارع الوتيرة الدرامية ونبض الحبكة من دون إطالة وبالتالي عدم التقيد بالضرورة بروتين الثلاثين حلقة المتبع في الدراما الرمضانية".

وأضاف البيان: "ويعرض الفيلم الوثائقي الدرامي (ألوان الدم الخمسة) الذي يأتي كخاتمة وثائقي‏ة درامية للمسلسل، ويسلط الضوء على قصص خمسة أشخاص، ويستعرض تجربة كل فرد وقصة التحاقه بالتنظيم، وذلك من خلال عرض قصصهم التي قد تفترق في الزمان والمكان، ولكنها تلتقي في الهدف والمصير المحتوم من المغرب ودمشق والقاهرة والرياض وأبها جاؤوا، وإلى بيئات مختلفةٍ انتموا، فجمعهم مصير واحد، وإن اختلفت النهايات، وكذلك قصص واقعية لثلاث نساء وشابين، اختلفت ظروف حياتهم في بعض تفاصيلها وتشابهت في أخرى، ولكن المطاف انتهى بهم ضحايا كانوا أم جلادين، في براثن داعش".

والمسلسل يضم في فريق عمله عددا كبيرا من الفنانين من الوطن العربي منهم: من مصر سيد رجب، دينا، سمر علام، رامز أمير، ومن سوريا محمد الأحمد، ومن السعودية راشد الشمراني، يعقوب الفرحان، مروة محمد، أسيل عمران، علي السعد، روزينة اللادقاني، ومن العراق عزيز خيون، ومن الكويت مرام البلوشي، سارة محمد، منى شداد، محمود بو شهري، عيسى ذياب، ومن سوريا شادي الصفدي، ديما الجندي، ربى الحلبي، ومن تونس فاطمة ناصر، أيمن مبروك، ومن لبنان جو طراد، وليزا دبس وآخرين، والمسلسل إخراج كل من حسام الرنتيسي، وحسين شوكت، وعادل أديب.

   


اضف تعليق